اصدقاء واقارب ريتا والياس وهيكل يكشفون حقائق للمرة الاولى!

الاثنين 02 كانون الثاني 2017

على مدى يومين تصدر هاشتاغ #هجوم_اسطنبول أو #اسطنبول لائحة التداول على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك بعد الهجوم المسلح الذي استهدف ملهى "رينا" الليلي في مدينة اسطنبول التركية، ليلة رأس السنة والذي اودى بحياة 39 شخصاً بينهم 3 لبنانيين.

ريتا الشامي، الياس الورديني وهيكل مسلم لبنانيون ودعوا حياتهم قبل استقبال العام الجديد، فيما سقط كل من نضال بشراوي، فرانسوا الاسمر، ناصر بشارة وبشرى اسطفان الدويهي جرحى ضحية الارهاب.

اصدقاء وأقرباء الضحايا كانت لهم تعليقات وتغريدات تكريماً لرفاقهم. صديقة ريتا الشامي، أعلنت انه كان لدى صديقتها شعور سيء تجاه السفر الى اسطنبول وذلك بسبب الأعمال الارهابية وقد نشرت رسالة كانت قد كتبتها ريتا قبل ذهابها الى تركيا.

 

أما الياس الورديني ابن الـ 25 عاماً، وبعدما تم التداول بأنه قضى في بحر البسفور حيث رمى بنفسه هرباً من رصاص الإرهاب، فقد نشرت شقيقته توضيحاً دحضت فيه الخبر، وكتبت عبر صفحتها على فايسبوك: "خاف عا حبيبتو البطل الياس وارديني هجم المسلح برم وخباها بجسمو. رصاص طلعوا في. يا توقبرني مش حرام البطل يموت...".

 

وعن الشاب هيكل مسلم ابن الـ 34 عاماً الذي لم يمض على زواجه سوى خمسة أشهر، والذي قرر ان يستقبل العام الجديد برفقة زوجته في الملهى التركي، فقد نشر عدد من اقاربه وأصدقائه كلمات تعبر عن الحزن لخسارة العريس.

 

هذا وقد دعا الناشطون على مواقع التواصل بالشفاء للجرحى اللبنانيين وغير اللبنانيين من ضحايا الهجوم الارهابي.

إضافة تعليق