#المعارضة_تفخخ_الأطفال...أين المجتمع الدولي المتباكي على حلب؟

السبت 17 كانون الأول 2016

بعد كل تفجير ارهابي، تشتعل مواقع التواصل الاجتماعي بتغريدات وتعليقات مستنكرة ومعزية بالشهداء وبأخبار تفاصيل الانفجار، الا ان تفجير قسم شرطة الميدان في دمشق اتخذ منحى آخر. خبر ان التفجير نفذته طفلة في السابعة من عمرها جاء أكبر من ان يستوعبه عقل وقلب البشر، وعلى رغم ان تجنيد الأطفال أمر غير مستغرب لدى الارهابيين، فقد تمحورت معظم التغريدات حول الطفلة الانتحارية التي عبث بها وبطفولتها الارهابيون. وانطلق هاشتاغ عبر تويتر #المعارضة_تفخخ_الأطفال وتساءل المغردون أين المجتمع الدولي وجمعيات حقوق الانسان المتباكية على حلب التي حررها الجيش السوري من الارهابيين من هذه الكارثة الانسانية؟

إضافة تعليق