بالفيديو: الطفلة لين قالت "لجدو" الرئيس ما تريد وبكت وأبكته، فماذا قال اللبنانيون؟

الجمعة 14 نيسان 2017

لم تمر زيارة الطفلة لين دمج لرئيس الجمهورية ميشال عون مع وفد من المصابين بمرض الهيموفيليا مرور الكرام، ومع أن الزيارة، التي استمرت لوقت قصير الخميس 13 نيسان، انتهت إلا أنها حتى اليوم ما زالت حية ومطبوعة في ذهن اللبنانيين.

الطفلة لين بكت بكاءً بريئاً أثَّر بالرئيس عون بشكل كبير، فهو لم يرَ فيها مجرد طفلة مريضة بمرض نادر بل نظر إليها نظرة أب، قد تكون لين إحدى بناته أو أخواته أو حتى قريباته، فحرَّكت فيه مشاعر الانسانية.... وأبكته.  

توجّهت لين إلى الرئيس بكلمة "جدو" فكانت كفيلة بتغيير مسار المقابلة تغييراً جذرياً، فعوض أن تطرح لين قضيتها وقضية العديد من المصابين بهذا المرض أمام الرئيس  وتعود إلى منزلها وألعابها وأصدقائها، حفرت بدموعها قضيتها بقلوب الموجودين وحتى غير الموجودين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الذين ما زالوا حتى اليوم يعيدون نشر مقطع الفيديو الذي جمع الطفلة بالرئيس الذي عمل جاهداً كي يعيد إلى وجهها الملائكي البسمة.

تربّعت لين على عرش قلب كل من رآها تخاطب الرئيس، وكما قالت له: "نحنا منحبّك... ومنتمنّى دعمك لجمعيّتنا...  تنكبر ونخدم لبنان...  يلي إنت بتحبّو كتير... ونحنا منحبّو أكتر..."، قال لها رواد مواقع التواصل الاجتماعي "ونحنا منحبك ورح نصليلك". كما تمنوا للرئيس العمر المديد والحكمة كي يواصل مسيرة التغيير التي بدأها.

 

إضافة تعليق