وزير الدفاع الأميركي: لا شك أن سوريا احتفظت بأسلحة كيميائية

الجمعة 21 نيسان 2017

أعلن وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس أن قوات بلاده لن تحفر في الأنفاق لتقدر عدد مسلحي داعش الذين تمت تصفيتهم في الضربة الجوية بـ"أم القنابل" شرقي أفغانستان.
وقال ماتيس في تصريح خلال تواجده في أراضي فلسطين المحتلة: "لن نقوم بوضع تقديرات للأضرار الناجمة عن القصف فيما يخص عدد القتلى من الأعداء. نحن نواصل اتباع النهج ذاته القاضي بعدم التدخل في مثل هذه الأمور. وبصراحة، أقول إن الحفر في الانفاق بحثا عن جثث القتلى ربما ليس أفضل تسلية لقواتنا".

من جهة أخرى، رفض ماتيس الإجابة عن سؤال عما إذا كان على علم مسبق أم لا بخطط استخدام القنبلة الجوية شديدة الانفجار " GBU-43" التي يطلق عليها اسم "أم القنابل". وقال: "لا أريد الخوض في طبيعة الصلاحيات التي منحت تحديدا لأن ذلك من طبيعة الأشياء ذات الصلة باستعجال وسرعة العمليات الميدانية، ولا أريد الحديث عن قضايا القيادة والسيطرة".

وفي شأن عدد مسلحي داعش الذين تم القضاء عليهم في الضربة الجوية بشرق أفغانستان، قال: "لن أتحدث عن ذلك، وبصراحة حفر الانفاق بهدف عد الجثث ربما ليس أفضل استخدام لقواتنا وهي تلاحق عدوا لا يزال قادرا على القتال".

إلى ذلك، قال ماتيس: "لا شك أن سوريا احتفظت بأسلحة كيميائية".

إضافة تعليق