التايمز: أردوغان يرى نفسه سلطاناً وليس زعيماً سياسياً

الاثنين 17 تموز 2017

نشرت صحيفة "التايمز" في افتتاحيتها موضوعاً بعنوان "سلطان أنقرة: أردوغان يستخدم ذكرى الإنقلاب للتضييق على أعدائه ودعم سلطته".

 

وتقول الصحيفة إن إحياء الذكرى الأولى لمحاولة الإنقلاب الفاشلة على الرئيس التركي رجب طيب اردوغان رُتب بكل الأجواء التفاخرية والتلاعب والتهديد التي كان يقوم بها الحزب الشيوعي السوفيتي.

 

وتعتبر أن أردوغان استخدم ذكرى الإنقلاب ليجمع حوله أنصاره، وليخلق أسطورة سياسية عن "الشهداء" الذين سقطوا، وليبرر موجات الإعتقال التي قام بها العام الماضي، وليهدد ويتوعَّد في كلمته بـ "ضرب أعناق" مؤيدي الإنقلاب.

 

وتلفت الصحيفة أن لا أحد يشكك في شجاعة الذين خرجوا للتصدي للإنقلاب الذي لم تؤيده أي حكومة غربية، ولكن ما يقلق الغرب والكثيرين في تركيا حقاً هو استخدام أردوغان لمحاولة الإنقلاب لشن حملة على معارضيه وخصومه السياسيين.

 

وتضيف أنه في خلال العام الماضي أُلقى القبض في تركيا على 150 ألف شخص أو فُصِلوا من أعمالهم.

 

وترى الصحيفة أن سلوك أردوغان المتوجس خفية خلال العام الماضي، قلل بصورة منتظمة من شعبيته مع الجميع في ما عدا أقرب الموالين له.

 

وذكرت أن أردوغان تسبَّبَ في غضب الولايات المتحدة بهجماته على الأكراد الذين يشاركون في التصدي لتنظيم داعش الإرهابي، كما أقلق الناتو بإسقاط طائرة روسية، وأهان الزعماء الأوروبيين الذين يعتمد عليهم انضمام بلاده للإتحاد الأوروبي، حيث شبَّهَ قادة ألمانيا وهولندا بالنازيين.

 

وتختتم الصحيفة الإفتتاحية قائلة إن تركيا حليف حيوي للغرب، وعضو رئيسي في الناتو، وقوة اقتصادية كبيرة وقوة رئيسية في التصدي للتطرُّف. وتقول إن الصعوبة الحقيقية التي يواجهها الغرب هي التعامل مع رجل يرى نفسه سلطاناً وليس زعيماً سياسياً.

إضافة تعليق