بو صعب: أثق بالوزير حمادة ومن غير المسموح أن يعود لصوص التربية إلى الوزارة

الجمعة 06 كانون الثاني 2017

أكد وزير التربية السابق الياس بو صعب أن جميع الأموال المخصصة لبرنامج التعليم الشامل والتي أُنفقت، مصرّح بها بالأسماء والأرقام وهي في متناول المواطنين جميعاً. 
وأشار في حديثٍ لقناة الجديد، إلى أن الحسابات الموجودة في وزارة التربية هي حسابات مشتركة مع اليونيسف والـUNHCR والـWORLD BANK، وهم كلّفوا مدققين حسابيين دوليين لفرض رقابة عليها، مشدّداً بالتالي على أنه كان يصر هو أيضاً أن يكون الأمر كذلك منعاً للهدر والسرقة. 
ولفت بو صعب إلى أن الحساب موجود في مصرف لبنان، وكل الأموال التي تدخل تحتاج إلى موافقتهم عبر وزارة المالية. كذلك الأمر بالنسبة لدفع مستحقات المدارس والأساتذة،  فهي تمر أيضاً عبر وزارة المالية، ولكن هذه الأخيرة ليست هي من تدير الحساب داخل الوزارة لأنه لا يفترض ذلك. 
وأضاف: "كل الأموال التي أنفقت منشورة على الموقع الالكتروني، وكل أستاذ ومدرسة قبضوا المال تسجل اسماؤهم في هذه اللائحة مع رقم الحساب، والمبلغ الذي تقاضوه. لذلك ليس هناك مجالٌ للشك أبداً." 
من جهةٍ أخرى تحدّث بو صعب عن وجود لصوص في الوزارة، معتبراً أنهم يحاولون الاستفادة منها، وأن كل لص لم يتمكن من السرقة أو الاستفادة نتيجة تمكنهم من إقصائه، من الطبيعي أن يخرج ويتحدث للإعلام بهذه الطريقة. وفي هذا السياق أشار إلى أن ثمة شخصُ ممن قام بإزالتهم من موقعهم لم يكن يدفع أجور المتعاقدين قبل نهاية العام ويؤجلهم لما بعد الأعياد، كي يتمكن وآخرين مثله مستفدين من الحصول على مكافأة في نهاية العام.  
وأكّد أنه اليوم يضمن أن خلفه الوزير مروان حمادة لن يقبل أن تعود الأمور للوراء، وستتقدم نحو الأمام، معتبراً أن الإصلاح الذي حصل في وزارة التربية سيستمر، لأنه من غير المسموح أن يعود لصوص التربية إلى وزارة التربية. 
وردّاً عن سؤال حول إذا ما كان يشتاق إلى مهامه في الوزارة، قال بو صعب إنه كان بحاجة إلى إجازة لأنها كانت فترة متعبة. 
أما إذا كان هناك أمل بالعودة، أوضح أن ثمّة نشاطات جديدة على الطريق وستتبلور الأمور بعد الانتخابات النيابية المقبلة.

إضافة تعليق