ضوء أخضر لإسرائيل لضرب لبنان؟!

الأربعاء 19 نيسان 2017

نوَّهت السفيرة الإسبانية في لبنان ميلا غروس هرناندو ايشيفاريا في مقابلة مع صحيفة "الجمهورية" بموقف رئيس مجلس النواب نبيه بري، وعدم التصويت على التمديد.
وقالت: "أنا متفائلة، وغالبيّة اللبنانيين يريدون برلماناً جديداً وفق قانون جديد، وأوروبا تقول إفعلوا ذلك".
وفي شأن منفصل، لا تنكر هرناندو أنّ القلق يبقى سيد الموقف في الجنوب اللبناني بسبب هشاشة الوضع، وأنّ الزيارات الأخيرة لوزراء الدفاع الأوروبّيين، بينهم وزيرة الدفاع الإسبانية ماريا دولوريس كوسبيدال إلى لبنان هي في سياق التشديد، على أنّه ليس في مصلحة "إسرائيل" ولبنان إثارة أي مواجهة أو تصعيد.

وأشارت إلى أنّه خلال عملها على مدار 5 سنوات في لبنان، كانت تحرص على تفقُّد الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن القوات الدولية في جنوب لبنان (اليونيفيل) مرتين في الشهر، وهي تعرف كل زاوية، ورأت بأم العين كيف يسمح السلام بتحقيق التنمية والمزيد من الأعمال، في حين أنّ التصعيد سيتسبب بالدمار وزيادة الفقر.

وقالت: "إنّ فلسفة جنرالاتنا تقوم على العمل المتواصل لصناعة السلام وليس المشاكل، بتنسيق دائم مع القائمقامين ورؤساء البلديات لاحتواء أي سوء تفاهم، أمّا التوترات والتحرّكات عند الخط الأزرق تتمّ مناقشتها عبر الإجتماعات الثلاثية مع كبار ضباط القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي تحت إشراف اليونيفيل، للحفاظ على السلام".
واعتبرت أنّ التحليلات في شأن امتلاك "إسرائيل" ضوءاً أخضر للاعتداء على لبنان، بعد الضربة الأميركية على مطار الشعيرات في سوريا هي أشبه بـ"روايات ولا تستند الى معلومات".

وقالت: "الأميركيون ذكروا في مجلس الأمن لماذا نفّذوا ضربتهم، علينا التفريق بين التحليل الأدبي والإستراتيجي".

إضافة تعليق