مقتل ابو نمر السوري الذي فخخ طفلته وفجرها في دمشق

الاثنين 26 كانون الأول 2016

أفاد المرصد السوري المعارض، بمقتل عبد الرحمن شداد، المعروف بــ "أبو نمر السوري"، والذي فخخ طفلتيه وأرسل إحداهما وتدعى فاطمة "9 سنوات" لتفجير نفسها في مركز للشرطة في حي الميدان في العاصمة السورية دمشق.
وأشار المرصد إلى أن شداد قتل متأثراً بجروح أصيب بها بعد إطلاق النار عليه من قبل مسلحين مجهولين في حي تشرين عند أطراف دمشق، فيما رجحت المصادر أن يكون تنظيم "جبهة النصرة" هو من اغتال شداد الذي يعمل تحت حمايتها.
وفي التفاصيل التي أوردها المرصد فإن شداد هو من سكان المنطقة الواقعة بين حيي برزة والقابون عند أطراف دمشق، انضم في البداية إلى صفوف جبهة النصرة، ثم ترك الأخير لينضم إلى صفوف تنظيم "داعش" في الغوطة الشرقية، قبل المعارك التي دارت بين الفصائل المسلحة وداعش في الغوطة، حيث طرد الأخير من الغوطة، ليترك بعدها شداد التنظيم ويلتحق بحركة "أحرار الشام".
وعمل شداد مع "أحرار الشام" في القابون بصفة قيادية أمنية، قبل أن يفك ارتباطه بالحركة ويعمل بشكل مستقل تحت عباءة وحماية جبهة النصرة.
كذلك، نقل عن مصادر مقربة من أبو نمر السوري للمرصد أنه لا يظهر إلا قليلاً، ولا يخرج من مكان تواجده إلا ليلاً، ويرتدي حزاماً ناسفاً بشكل دائم، وأن الشريطين المصورين جرى تصويرهما من قبل أبو نمر وزوجته، وهما الشريطان اللذان ظهر فيهما أبو نمر السوري وزوجته وطفلتيهما فاطمة التي فجرت نفسها بقسم شرطة الميدان، وإسلام التي كانت قد دُفعت لتفجير نفسها، إلا أن الخطة المرسومة لها لم تنجح فجرى العدول عن قرار تفجيرها لنفسها.

إضافة تعليق