حملة اعتقالات إسبانية متعلقة بالتلاعب في مباريات التنس

الخميس 10 كانون الثاني 2019

قالت الشرطة الأوروبية إن الشرطة الإسبانية شنت حملة اعتقالات واسعة عقب تحقيق في مزاعم تلاعب بنتائج مباريات تنس، قامت بها جماعة إجرامية منظمة من أرمينيا.

وداهمت الشرطة 11 منزلاً في إسبانيا وصادرت 167 ألف يورو، إضافة إلى بندقية وأكثر من 50 جهازاً إلكترونياً وبطاقات ائتمان وخمس عربات فارهة ووثائق تتعلق بالقضية، كما تم تجميد 42 حساباً بنكياً.

وقالت الشرطة الإسبانية في بيان إنها اعتقلت 15 شخصاً من بينهم زعماء الجماعة الإجرامية، بينما تستجوب 68 شخصاً آخرين.

ومن بين 83 شخصاً لهم علاقة بالقضية هناك 28 لاعب تنس محترفاً، شارك أحدهم في بطولة أميركا المفتوحة 2018، لكن الشرطة لم تكشف عن اسمه.

وأضافت الشرطة في بيان: "تأكد رجالنا من أن هذه الجماعة تعمل منذ شباط 2017 وحققت عملياتها الملايين من اليورو".

وتأتي الاعتقالات بعد يوم من إعلان وحدة نزاهة التنس عن زيادة عدد اللاعبين الذين عوقبوا بسبب انتهاك قواعد مكافحة الفساد في 2018، مقارنة بأي عام مضى منذ استحداث الوحدة قبل عشر سنوات.

وتم تسجيل 21 حالة انتهاك فردية لقواعد مكافحة الفساد وخضعت معظم الحالات لعقوبات بسبب تلاعب في نتائج مباريات أو لانتهاك قواعد مراهنات.

وفرضت عقوبة إيقاف مدى الحياة في ثماني حالات، كان أبرزها ما يتعلق بالإيطالي دانييل براتشيالي الذي كان يحتل المركز 49 عالمياً بسبب تلاعب في نتائج مباريات وتسهيل المراهنات.

إضافة تعليق