ديوكوفيتش وفيديرير يسعيان لفض الشراكة في أستراليا

الخميس 10 كانون الثاني 2019

يخوض نوفاك ديوكوفيتش، وروجيه فيديرير، بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، أولى البطولات الأربع الكبرى هذا الموسم، كمرشحين للفوز باللقب، وسط تساؤلات حول قدرة أحد لاعبي الجيل الجديد على إنهاء هذه السيطرة.

وفاز اللاعب الصربي، المصنف الأول عالمياً، ومنافسه السويسري بـ 8 من 9 ألقاب في "رود ليفر آرينا" منذ عام 2010، و11 من بين آخر 13 لقباً في ملبورن.

وحصد كل منهما 6 ألقاب في ملبورن، ويسعيان لفك الشراكة مع الأسترالي روي إيمرسون الذي حصد اللقب 6 مرات أيضاً.

ورغم أن فيديرير حصد اللقب في آخر عامين، إلا أن تاريخ ديوكوفيتش في أستراليا والعودة لمستواه العام الماضي يضعه في صدارة المرشحين للتتويج باللقب.

ودخل ديوكوفيتش البالغ عمره 31 عاماً في دوامة من تراجع الأداء في منتصف 2016 انتهت بفوزه بلقب ويمبلدون العام الماضي، قبل أن يتوج بلقب أميركا المفتوحة ويرفع رصيده إلى 14 لقباً كبيراً متأخراً بثلاثة ألقاب خلف رفائيل نادال.
ويعاني نادال، المصنف الثاني عالميا، من إصابة جديدة في ساقه أجبرته على الغياب عن بطولة برزبين الدولية الأسبوع الماضي، ومن الواضح أن الأرضيات الصلبة تزيد من الضغط على جسد اللاعب البالغ عمره 32 عاماً.

وانسحب نادال من دور الثمانية أمام مارين سيليتش في نسخة العام الماضي من بطولة أستراليا، وعانى من إصابة أخرى في الركبة أجبرته على الانسحاب من قبل نهائي بطولة أميركا المفتوحة قبل أن يخضع لجراحة في الكاحل في تشرين الثاني الماضي.

في المقابل، يواصل فيديرير تحدي التوقعات وعمره 37 عاماً، حيث سيدافع عن لقبه بعدما ظهر بأداء مقنع في كأس هوبمان في بيرث الأسبوع الماضي.

وفاز فيديرير المتوَّج بالبطولات الكبرى 20 مرة على اليوناني ستيفانوس تيتيباس المصنف 15 عالمياً وألكسندر زفيريف المصنف الرابع عالمياً ليدفع اللاعب الألماني للسخرية من عدم قدرته على منع فيديرير من الفوز بكل شيء.

ويبدو زفيريف (21 عاماً) الأقرب بين اللاعبين الشبان من الجيل الجديد الذي يتطلع له الجميع لإنهاء سيطرة الثلاثي الكبير المهيمن على البطولات الكبرى حيث هزم فيديرير وديوكوفيتش في البطولة الختامية للموسم الماضي في لندن في تشرين الثاني الماضي.

إضافة تعليق