مدير كأس آسيا 2015 يتغنى بقدرات الإمارات

الاثنين 28 كانون الثاني 2019

أشاد مارك فالفو، نائب الرئيس التنفيذي للاتحاد الأسترالي، مدير بطولة كأس آسيا 2015، بالنسخة الحالية من المسابقة القارية، والمقامة حاليًا في الإمارات.
وقال فالفو: "أرى بطولة استثنائية لكأس آسيا بمعنى الكلمة، أحسد الإمارات على استضافة النسخة الأهم من البطولة في تاريخ الكرة بالقارة الصفراء".
وتابع: "أشعر بالندم على استضافة أستراليا لنسخة 2015، لأن التاريخ يسجل نسخة 2019 فقط بما فيها من تنوع وتطور وانطلاق فني وتنظيمي".
وأوضح: "استمتعت بكأس آسيا هنا في الإمارات، بطولة رائعة والقارة شاهدت تنظيماً استثنائياً ومستوى فنياً مرتفعاً للغاية".
ونوَّهَ: "المستويات أثبتت أن الفجوة أغلقت بين المنتخبات الآسيوية، ولا فوارق كبيرة في حقيقة الأمر بين أستراليا واليابان وكوريا الجنوبية وبقية المنتخبات".
وعن إجمالي الاستثمار والدخل الخاص بالنسخة الماضية بصفته كان مديراً للبطولة، قال فالفو: "أنفق الاتحاد الأسترالي نحو 85 مليون دولار".
وأضاف: "حصلنا على معظم الأرباح من بيع التذاكر حيث كانت مصدرنا الأساسي، بالإضافة لمساعدة حكومية بلغت 60 مليون دولار".
وأردف: "التكلفة في الإمارات تعتبر أمراً مختلفاً، لأن الإمارات لم تنفق على استئجار ملاعب كما فعلنا، نحن كنا نسعى للتعامل مع الحدث بشكل استثماري، ولكن في الإمارات يكون كرم الضيافة أهم، وبالتالي لن يكون هناك عمل استثماري والبحث عن الأرباح".
وأشاد فالفو بمستوى التنظيم في الإمارات، بقوله: "عرضنا تقديم المساعدة التنظيمية، لكن تطور الإمارات في مجال التنظيم والاستضافة كان واضحًا بدون مساعدات".
وعن خسارة المنتخب الأسترالي أمام نظيره الإماراتي في دور الثمانية بالبطولة الحالية، قال: "كانت مباراة مميزة للغاية، فعلنا كل شيء إلا تسجيل الأهداف".
وأوضح: "الخسارة أصابتنا بالألم والوجع، ولكنها متوقَّعَة في ظل مرور المنتخب الأسترالي بمرحلة إحلال وتجديد".

إضافة تعليق