منتخب الكرة يحلم بتجاوز الدور الأول في كأس آسيا

الثلاثاء 01 كانون الثاني 2019

بعد نحو عقدين على مشاركته الأولى والوحيدة في بطولات كأس آسيا، يعود المنتخب اللبناني إلى الظهور في البطولة القارية بطموح العبور إلى الدور الثاني، بعدما فشل في هذا خلال مشاركته الأولى.

ورغم كونه بعيداً من دائرة الترشيحات للمنافسة على اللقب، أو على الأقل الوصول للأدوار النهائية، يرى المنتخب اللبناني ولاعبوه أن الفرصة مواتية لتحقيق ما لم يحققه في مشاركته الوحيدة السابقة بالبطولة عام 2000.

والحقيقة أن مسيرة الفريق في التصفيات المؤهلة لكأس آسيا 2019 قد تكون الحافز والدافع القوي للفريق، للبحث عن نتائج جيدة في النهائيات واجتياز الدور الأول (دور المجموعات) للمرة الأولى في تاريخه.

وحل المنتخب اللبناني ثانياً في مجموعته بالدور الثاني من التصفيات المشتركة المؤهلة لكأس العالم 2018 في روسيا، وكأس آسيا 2019 حيث حصد 11 نقطة بفارق 13 نقطة خلف منتخب كوريا الجنوبية.

ومع فشل الفريق في العبور إلى مرحلة التأهيل لكأس العالم، ظهر المنتخب اللبناني بشكل أفضل كثيراً في الجزء الثاني من التصفيات، ليشق طريقه إلى نهائيات كأس آسيا بنجاح، بعدما تصدر مجموعته في الدور الثالث من التصفيات برصيد 16 نقطة وبفارق 5 نقاط أمام كوريا الشمالية.

وخلال مسيرته في هذه المرحلة الأخيرة من التصفيات، حقق الفريق الفوز في 5 مباريات وتعادل في واحدة ولم يخسر أي مباراة، وسجل لاعبوه 14 هدفاً واهتزت شباكه 4 مرات فقط.

ولهذا، يتطلع المنتخب اللبناني إلى ترجمة تألقه في هذه المرحلة من التصفيات إلى مشاركة جيدة في النهائيات والعبور إلى الدور الثاني (دور الـ16) كحد أدنى لأهداف الفريق في هذه النسخة من البطولة والتي تستضيفها الإمارات من الخامس من كانون الثاني الحالي إلى أول شباط المقبل.

والحقيقة أنها المرة الأولى التي يتأهل فيها المنتخب اللبناني إلى البطولة الآسيوية عبر التصفيات، حيث كانت مشاركته الوحيدة السابقة في البطولة من دون خوض التصفيات، وذلك عندما استضافت بلاده البطولة عام 2000.

ورغم خوضه نسخة 2000 على ملعبه ووسط جماهيره، فشل الفريق وقتها في تحقيق أي فوز حيث تعادل في مباراتين، وخسر مباراة واحدة ليودع البطولة من دورها الأول.

ويعتمد المدرب المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش، المدير الفني للمنتخب اللبناني على مجموعة متميزة من اللاعبين الذين ينشط معظمهم في الدوري اللبناني.

ويبرز من هؤلاء اللاعبين حسن معتوق، 31 عاماً، مهاجم النجمة اللبناني، وقائد المنتخب اللبناني ومعتز الجنيدي مدافع الأنصار اللبناني.

إضافة تعليق