منتخب شباب الفوتسال يسحق الكويت في تصفيات غرب آسيا

الخميس 06 كانون الأول 2018

ترجم منتخب لبنان للشباب جاهزيته لتصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة الى نهائيات بطولة آسيا للاعبين ما دون ٢٠ سنة بكرة الصالات والمقررة العام المقبل الى انتصار جيد 7-2 على الكويت العائدة بعد غياب بسبب الايقاف في باكورة مباريات المجموعة الأولى على ملعب مجمع الشيخ زايد في مدينة الفجيرة الإماراتية.

وقد واجه اللبنانيون الخصم الأكثر استعداداً والأكثر تنظيماً بقيادة المدرب البرازيلي الشهير كاكاو، وقد احتاجوا الى بعض الوقت لتجاوز رهبة المباريات الدولية خارج اراضيهم وكذلك الايقاع الأزرق، لكن شباب الأرز سرعان ما فرضوا شخصيتهم وحاصروا خصمهم نتيجة التفوق في المهارات.

وانتظر اللبنانيون الى ما بعد انتصاف الشوط الأول ليفتتحوا التسجيل بواسطة حسين حمية خصوصاً أن الشباب الكويتي واجه المد الأحمر بدفاع المنطقة، فقد فك جمال سلوان سوء الطالع الذي لازمه في كرتين سابقتين، ودخل مع فريقه الى غرفة الملابس أكثر راحة بتعزيز النتيجة مستفيداً من تمريرة مقشرة للقائد المميز ستيف كوكزيان.

وطلب المدرب طارق رزق من لاعبيه الضغط في منطقة الخصم وهو ما ساعد مجد حاموش على خطف الكرة وتسجيل الهدف الثالث في مطلع الشوط الثاني، ما دفع المدرب كاكاو الى المغامرة باعتماد خطة "باور بلاير" باكراً مع تقدم لاعب خامس الى الهجوم بدلاً من حارس المرمى/ وهنا سجل نبيه حرفوش هدفاً رابعاً قبل أن يضيف جمال سلوان هدفين، رافعاً غلة فريقه الى 6-صفر.

بعد الهدف الثالث وقع اللاعبون في أخطاء نتيجة الثقة الزائدة واطمئنانهم الى النتيجة فاهتزت شباك الحارس فيكتور حنا العائد من الإصابة. لكن جورجيو الخوري كسر بدوره سوء طالع رهيب لازمه في هذه المباراة وهز الشباك بطريقة مميزة جداً. وبعد دربكة حوَّل حسن شهاب عن طريق الخطأ تسديدة كويتية الى مرمى الحارس البديل هادي كركي.

اللافت في المباراة كانت مشاركة 13 لاعباً لبنانياً بينهم حارسي مرمى، واضافة الى الذين هزوا الشباك، فقد سُجل مجهود مميز للجميع. 

ويخوض شباب الأرز المباراة الثانية عند الواحدة والنصف بتوقيت بيروت يوم السبت أمام السعودية التي تلتقي الكويت قبل ذلك يوم الجمعة. ويتأهل مباشرة متصدر المجموعة بينما تبقى بطاقة ثالثة تتحدد على ضوء مواجهة تجمع صاحبي المركز الثاني في المجموعتين الأولى والثانية. علماً أن العراق فاز على البحرين 5-1 ضمن المجموعة الثانية.

وقال المدرب طارق رزق بعد المباراة إن هذا الفوز كان هاماً جداً وهو خطوة ضمن الهدف الأساسي وهو التأهل الى النهائيات الآسيوية، ونشكر الله أن الأمور سارت معنا بشكل مثالي وتمكنا من توزيع المجهود على اللاعبين بشكل شبه متساو، ما سيساعدنا غداً على التحضير بشكل جيد لمباريات السعودية على أمل أن نحقق نتيجة أمامهم تساعدنا على اعتلاء صدارة المجموعة الأولى.

مثل لبنان: فيكتور حنا، هادي كركي، موفق غطاس، رودي مقوم، نبيه حرفوش، مجد حاموش، حسين حمية، ستيف كوكزيان، محمد القيس، جمال سلوان، حسن شهاب، جورجيو الخوري وجواد ناصر الدين.

إضافة تعليق