جماعة "المرابطون" تتبنى خطف أسترالي وزوجته في بوركينافاسو

السبت 06 شباط 2016
تبنت جماعة "المرابطون"، المرتبطة بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، في تسجيل صوتي المسؤولية عن خطف أسترالي وزوجته قرب حدود بوركينا فاسو في 15كانون الثاني الماضي.

وورد أيضا في التسجيل المنسوب للجماعة أنه تقرر الإفراج عن المرأة دون شروط، مبينا أن دوافع اختطافهما هي محاولة لإطلاق سراح أسراهم القابعين في السجون.

وقال التنظيم إنه أفرج عن المرأة تحت ضغوط عامة وبناء على توجيهات من قادة القاعدة بعدم إشراك النساء في الحرب.

وكان الطبيب كين إليوت وزوجته جوسلين، وهما في الثمانينات من العمر، يديران عيادة تضم 120 سريرا في بلدة جيبو منذ أكثر من 40 عاما.

وانتقل الزوجان إلى بوركينا فاسو عام 1972 لإنشاء عيادة طبية خاصة في بلدة جيبو، شمال العاصمة واغادوغو، وكرسا حياتهما لمساعدة الناس، حسب ما ذكرت مصادر مقرب من العائلة.

وخطف الاثنان من البلدة في الوقت الذي هاجم فيه مقاتلو القاعدة مطعما وفندقا في العاصمة واغادوجو خلف ما لا يقل عن 20 قتيلا وعددا كبيرا من المصابين، وجرى ذلك في منتصف شهر كانون الثاني الماضي.
إضافة تعليق