رانيا يوسف تعتذر تحت آثار صدمة "الفستان"

الأربعاء 05 كانون الأول 2018

بعد الضجة التي أثارها فستان الممثلة المصرية رانيا يوسف، والدعاوى التي واجهتها المرأة والتي كان من الممكن أن تدخلها السجن، فقط لأن فستانها لم يعجب البعض في مصر ووجدوه "فاضحاً"، أطلت الممثلة مع الإعلامي عمر أديب لتبرّر إطلالتها وتعتذر مرات عدة.

وظهرت يوسف مصدومة من ردة الفعل التي واجهتها بسبب الفستان، وبادرت للاعتذار مرات عدة من الشعب المصري على ظهورها بهذا الشكل، مؤكدةً أن الأمر حصل بسبب ارتفاع "البطانة" أثناء سيرها وثمة من استغل الأمر وصورها من الخلف، إلا أنها هي لا يمكن أن ترتدي الفستان بهذا الشكل.

 

 

بعد الاعتذار، بادر المحامون الى سحب الدعاوى المقدمة ضد يوسف بوساطة واضحة من أديب، الذي بدوره لم يتقبّل فستان الفنانة إنما سعى كل الحلقة الى تبرير أن ما فعلته (وهو خطأ برأيه) لم يكن عن قصد وهي لا تستأهل المحاكمة. 

ربما لن تحاكم يوسف بالمحاكم المصرية إلا أنها ومن دون شكّ حوكمت من قبل المجتمع الذي تعيش فيه ونفّذ فيها حكم الجَلد ولو من دون سوط، حتى باتت هي نفسها غير مقتنعة ببراءتها وبدل الدفاع عن حقها وحق كل امرأة في ارتداء ما تشاء، أعلنت نفسها مذنبة، مطالبة بحكم مخفف لعدم وجود نية بتنفيذ الجرم.

 

إضافة تعليق