Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

527

54

18

WORLD STATISTICS

World Statistics image

الحل بتمديد العام الدراسي (ماجد جابر-الاخبار)

الأربعاء ٢٥ آذار ٢٠٢٠

الحل بتمديد العام الدراسي (ماجد جابر-الاخبار)

لم يكن ينقص النظام التربوي في لبنان سوى فيروس بيولوجي عالمي ليظهر مدى هشاشته وتأخره عن اللحاق بالركب التربوي المعاصر. فالنظام يعاني، أصلاً، من تحكم فيروسات متنوعة في بنيته وتركيبته، أبقته في تخبط دائم، ومنعته من بناء مناهج تعليمية جديدة رغم مضي نحو 22 عاماً على وضع المناهج التجريبية عام 1997. فالمناهج الحالية تفتقر إلى الجهوزية التكنولوجية والموارد الرقمية. إذ أن الجهود كانت تنصبّ دائماً على تعديل هذه المناهج لناحية تحسين محتوياتها وامتحاناتها الرسمية، من دون الالتفات الى ضرورة رقمنتها وإدخالها عبر البوابات الإلكترونية، كما تفعل معظم دول العالم. ولا شك في أن غياب الجهوزية وضع المدارس أمام واقع صادم وتخبّط كبير في التعامل مع تداعيات أزمة فيروس «كورونا»، لناحية إيصال التعليم الى التلامذة داخل منازلهم.

هذا الواقع المستجد دفع المدارس إلى انشاء منصات وبوابات إلكترونية تعليمية متنوعة، متزامنة (تفاعل مباشر مع التلامذة) وغير متزامنة. وبكبسة زر، أصبح مطلوباً من المعلمين اكتساب كفايات ومهارات التعليم الرقمي والانخراط في عملياته (إعداد المحتوى الرقمي من الصور والنصوص والأصوات والفيديوهات، الاتصال بالتلامذة لتزويدهم بالمحتوى الرقمي، والتفاعل مع التلامذة للحصول على تغذية راجعة)، في أقل فترة من التدريب قد لا تتجاوز الساعتين في كثير من الحالات. بعدها، يصبح المعلم مسؤولاً عن إدارة الموقف التعليمي عن بعد. والأصعب من هذا، أن معلمين كثراً تُركوا لمصيرهم من دون أي توجيه، بعد تعذّر حضورهم ومشاركتهم في عمليات التدريب الخاطفة لظروف متنوعة. في حين وجد أولياء أمور التلامذة أنفسهم أمام ضغوط جديدة ومضاعفة، في كيفية إدارة الأمور التعليمية في المنزل، الى جانب ضغوطهم النفسية الناجمة عن أعباء المعيشة والتوجس من الإصابة بالوباء.
ورغم استخدام المدارس أشكالاً متنوعة من البرامج والمنصات الالكترونية التعليمية المعدة، والتطبيقات الشهيرة مثل الواتساب والتلغرام والسكايب وغيرها، الا ان التجربة أظهرت، حتى الآن، أن طريقة التعليم المعتمدة لم تحقّق الكفاءة اللازمة والانتاجية المطلوبة بسبب عوامل عدة، منها ما هو مرتبط بضعف كفايات المعلم الرقمية، ومنها ما يتعلق بالموارد المتاحة ( برامج، انترنت، أجهزة…)، ومنها ما يرتبط بظروف الطلاب المعيشية والاقتصادية والصحية والاجتماعية.
إزاء هذا الواقع، أعدت وزارة التربية من خلال المركز التربوي للبحوث والانماء خطة «التعليم عن بعد» بهدف استمرارية التعليم وضمان وصوله الى الجميع من مختلف الطبقات والمناطق، ولردم الهوة الشاسعة التي افرزها تفاوت الامكانات المادية والموارد التكنولوجية بين مدرسة واخرى. الخطة التي سيتم تنفيذها عبر التلفزيون والانترنت، تضمنت محاور ثلاثة متعلقة بعملية التعليم الرقمي وهي: 1) المحتوى الرقمي ويتضمن عرض المحتوى من خلال حصص تعليمية تعلمية مسجلة وانشاء مكتبة رقمية؛ 2) البث التلفزيوني ونظام إدارة التعلم الى جانب إدارة متزامنة البيانات؛ 3) الحصص التعليمية التعلمية المسجلة واعتماد برنامج الصف الإلكتروني وتطبيق تقنية Whitelistening ، الى جانب تقديم الدعم التقني التعليمي للمعلمين والمتعلمين عند الحاجة، فضلا عن تدريب المعلمين على دورات تدريبية إلكترونية وتسجيلات تفصيلية.
لا خلاف في أنّ هذه الخطة تبعث على الأمل بواقع تعليمي جدير بالتقدم. كما أنها محاولة مسؤولة، ضمن الامكانات المتاحة، لإنقاذ العام الدراسي والامتحانات الرسمية من الضياع. ولا شك في أنها وضعت أجوبة للأسئلة الاساسية حول آلية تحقيق أهدافها : لماذا؟ (الأهداف المتوخاة)، متى؟ (الوقت والمدة الزمنية)، كيف؟(الخطوات التنفيذية والإجراءات)، ما هي الموارد المطلوبة؟ (المادية والبشرية)، من هم المعلمون الكفوؤون لإنجاز المهمة؟ ( يتم اختيار كفاءات من خلال الملف الشخضي والمهني).
صحيح أنّ الخطة اتسمت بخطوات علمية، لكن السؤال هل تضمنت الشروط الأساسية لنجاحها في مرحلة التنفيذ؟ أي هل تتسم بالواقعية، والمرونة في التكيف مع الظروف، والشمولية، والمشاركة، والتوقيت السليم؟
تدفعنا قراءة معمقة لمحاور الخطة وللواقع الميداني الى التشكيكك في أن تحقق ما رسمته من أهداف بكفاءة عالية، وبنتائج مرجوة في المدى المنظور. وإذا تطرقنا إلى الشرط الأول لنجاح الخطة من حيث واقعية تنفيذها، لوجدنا معوقات جمة تعترضها. وهنا ثمة تساؤلات يطرحها معترضون كثر على السير بالخطة، منها: هل نمتلك انترنت بجودة عالية؟ هل تتوافر لدى كل المتعلمين الموارد المادية نفسها (توفر كهرباء، انترنت، أجهزة خلوية، كمبيوترات، آلات طباعة،…)؟ هل يتساوى التلامذة من حيث الظروف المعيشية والمناطقية والصحية والاجتماعية؟ هل سيراعي هذا التعليم الفروقات الفردية بين المتعلمين؟ وماذا عن المتعلمين من ذوي الاحتياجات الخاصة؟ أين موقع التقويم والتغذية الراجعة الصحيحة باللجوء إلى هذا النوع من التعليم؟ والسؤال الأهم، هل سيضمن هذا النوع من التعليم عملية تواصل وتفاعل صحيحة بين المعلم والتلميذ؟
لا شك في أن عملية التواصل الناجحة تحكمها خمسة عناصر، المرسل (المعلم)، الرسالة (المحتوى التعليمي)، قناة الاتصال (التلفزيون، الانترنت)، المرسل اليه (التلميذ)، والتغذية الراجعة ( أي ما يصل المتعلم من معلومات ومعارف تفيد بمدى فهمه للأهداف التعليمية).
في الواقع، تستطيع الخطة الموضوعة التحكم بالعناصر الثلاثة الأولى، ولكن هل ستختبر التغذية الراجعة اللازمة؟ لا. هل ستتضمن وصول المادة التعليمية إلى جميع التلامذة في ظل الظروف والامكانات التي ذكرناها سابقاً؟ الجواب أيضاً لا، وبالتالي فإن عملية التواصل التي لحظتها الخطة في المحور الثالث لن تحقق فاعلية مرجوة، وسينعكس الأمر على مبدأ العدالة والمساواة في فرص التعليم.

أما على مستوى توقيت الخطة: هل يمكن إنجاز التعليم في غضون أيام معدودة؟ وهل ستكون لدينا خلال الفترة المتبقية القدرة على إكمال منهاج لم يتم انجاز نصفه حتى الآن؟ وهل ستكون الحصص المسجلة والمبثة كافية لاتمام المنهاج في الوقت المتبقي وشاملة لجميع المراحل التعليمية، أم أنّ الجهد سينصب على صفوف الشهادات لإبقاء آمال إجراء الامتحانات الرسمية على قيد الحياة؟
لا يمكن وضع التجربة التي نخوضها في إطار التعليم عن بعد، بقدر ما هي محاولة مقبولة لابقاء التلامذة في الجو التعليمي والمدرسي، فالتعليم عن بعد منظومة متكاملة تتضمن خططاً وتدريباً ومنصات وأدوات لتصميم الدروس وبنوكاً للمواد السمعية والبصرية ونظام تقييم إلكترونياً، يستغرق تحضيرها وتجهيزها اكثر من سنتين على غرار العديد من الدول.
هذه الخطة، كما يرشح عن تربويين في تكنولوجيا التعليم، تصلح لابقاء التلامذة في الجو التعليمي والفضاء الدراسي فقط. وهي خطوة جيدة وتأسيسية لرقمنة المناهج. لكن لا يمكن أن تكون في الوقت الراهن بديلاً عن التعليم النظامي المدرسي، وأن يستند عليها لإجراء اي نوع من التقويم يتم من خلاله الحكم على نجاح التلميذ او عدمه، إضافة إلى أنّ هذا النوع من التعليم يتجاهل قضايا التركيز والآثار الضارة الناتجة عن الاستخدام المفرط للشاشات. لذا، فإنّ الحل العملي الأنجع لتدارك المشكلة، مبدئياً، يكمن في تمديد العام الدراسي لمدة شهر ونصف شهر، وإجراء إمتحانات رسمية لدورة واحدة بعد شطب بعض الدروس والمحاور.

شارك الخبر

مباشر مباشر

09:26 am

حارس مرمى ريال مدريد الاسبق يهزم “كورونا”

09:18 am

واشنطن و”حزب الله” .. والاشتباك بينهما امام مصرف لبنان (عماد مرمل-الجمهورية)

09:03 am

الصحة الإسرائيلية: تسجيل 181 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع العدد الإجمالي إلى 8611

08:55 am

ارتفاع عدد حالات الوفاة بفيروس كورونا في الهند الى 109

08:44 am

جونسون ما زال في المستشفى مع استمرار ظهور أعراض كورونا عليه

08:40 am

المانيا.. 3677 اصابة جديدة بفيروس “كورونا” خلال الـ24 ساعة الفائتة

08:22 am

أميركا.. 1200 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا!

08:17 am

نقابة الصرافين بعد مبادرة سلامة: سعر الدولار ستفرضه قوة السوق المحتكمة للعرض والطلب

08:02 am

وزيرة العدل: قراري بيدي.. أسير قدماً بملفّ التشكيلات

07:59 am

غرفة التحكم: 15 جريحا في 12 حادث سير خلال الـ 24 ساعة الفائتة

07:51 am

تراجع “وهمي” في الإصابات؟ (هديل فرفور-الاخبار)

07:42 am

هل تتوقف المصارف عن الدفع… ومن يُحاسبها؟ (رنى سعرتي-الجمهورية)

07:30 am

وزير الصحة: صباح الخير لبنان.. لا اصابات في طائرة أبو ظبي

07:27 am

أسعار النفط تسمح بزيادة التغذية: سلامة يتراجع عن خنق “كهرباء لبنان”؟ (ايلي الفرزلي-الاخبار)

07:06 am

جابر: بري لمس تصلباً في موقف الحكومة

06:59 am

تمديد مرجح ل‏قرار التعبئة العامة

06:54 am

“كورونا”.. عدد الوفيات مرتفع لهذا السبب!

06:48 am

نجار: لا مشكلة مع الحكومة ورئيسها

06:35 am

القوات اللبنانية.. التذاكي في هذا الموضوع لا يمرّ على أحد

06:28 am

الحكومة تتجه الى اعداد مشروع قانون يتضمن آلية تعيين نواب حاكم مصرف لبنان

06:22 am

اسرار الصحف الصادرة اليوم

06:16 am

عناوين الصحف الصادرة اليوم

11:29 pm

الحكومة البريطانية: نقل جونسون للمستشفى نتيجة استمرار معاناته من أعراض فيروس كورونا منذ إصابته قبل 10 أيام

11:23 pm

ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في المغرب إلى 1021 حالة

11:17 pm

ترامب يعلن ولايتي داكوتا الجنوبية وديلاوير منطقتي كوارث بسبب كورونا

11:11 pm

الصحة الاسرائيلية: ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى 8430 والوفيات إلى 49 حالة

11:00 pm

صيادلة التقدمي: لإضراب تحذيري غدا لمدة ساعتين

10:53 pm

حكومة بنغازي تدعم عملية أوروبية خاصة بمراقبة حظر تصدير السلاح إلى ليبيا

10:51 pm

السعودية تسجّل 17 حالة كورونا جديدة والإجمالي 2402

10:36 pm

الصحة المصرية: 7 وفيات جديدة و103 إصابة بفيروس كورونا

10:27 pm

بلدية صيدا: 5 من العائدين من صيدا وقضائها ونتائج اختباراتهم سلبية

10:23 pm

نادي “قضاة لبنان”: لإستثناء السلطة القضائية من قرار سير المركبات والآليات

10:12 pm

فهمي: تسجيل 9000 محضر ضبط بين مؤسسات وأفراد والبعض غير مهتم

10:00 pm

مستشفى بشري: ارتفاع عدد الاصابات في القضاء إلى 35

09:51 pm

حسن: حرصاء على المساجين لذلك نطالب بتخفيف الأعداد

09:37 pm

اجراءات مشددة لقوى الأمن في محيط بعلبك وداخلها

09:31 pm

فرنسا: تسجيل 357 وفاة جديدة بفيروس كورونا وارتفاع الحصيلة الإجمالية إلى 8,078 حالة

09:22 pm

توقيف صيادين أطلقا النار على سرب لقلاق في خراج القبيات

09:14 pm

التحكم المروري: سقوط جريحين بحادث تصادم في جادة صائب سلام وحادث انزلاق في الاونيسكو

09:03 pm

اتحادات ونقابات النقل البري: للالتزام الكلي بقرار وزير الداخلية

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!