Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

564364

537451

7917

WORLD STATISTICS

World Statistics image

باسيل: أزمة تشكيل الحكومة أظهرت أن المشكلة بالنوايا الدفينة.. وطالما أناسنا صامدون، فسنبقى صامدين

الأحد ٢٠ حزيران ٢٠٢١

باسيل: أزمة تشكيل الحكومة أظهرت أن المشكلة بالنوايا الدفينة.. وطالما أناسنا صامدون، فسنبقى صامدين

أكد رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل أن أزمة تشكيل الحكومة كشفت أزمات أخطر وأعمق، فقد كشفت أزمة النظام والدستور والممارسة والنوايا، وكشفت ان معركة الدفاع عن الحقوق التي نقوم بها، ليست من باب المزايدة ولا العرقلة، بل من باب حماية وجودنا الحرّ.

ولفت في كلمة مباشرة، إلى أن “وجودنا مرتبط بدورنا، ودورنا يجب ان يكون كاملا وليس طائفيا بل وطنيا، وهذا ما يجعل لبنان صاحب رسالة فريدة، تماماً كما اراده الآباء المؤسسون، ولذلك المعركة اليوم هي بمستوى الوجود”.

ورأى باسيل البعض “يستعملون ضيقة الناس ليكسرونا ويستعينون كالعادة بالخارج، ويخيّروننا بين جوع الناس وخسارة وجودنا السياسي، وبين الكرامة الوطنية والعيش الكريم ويريدون ان نختار واحدة من الاثنين، ونحن نريدهما معا… ولكن لمن ينصحوننا بواحدة منهما، نقول لهم “يا ويلكم” من الناس اذا خسرنا الاثنين””.

وأضاف: “طالما أناسنا صامدون، نحن صامدون؛ انا لا استسلم الاّ اذا اراد الناس الذين نمثّلهم هذا الامر، وانا اريد ان يعرفوا انّ كلفة الاستسلام اليوم ستكون كبيرة غدا؛ وما نخسره اليوم قد لا نقدر ان نستعيده غدا”.

واعتبر باسيل أن “أزمة التشكيل أظهرت ان المشكلة ليست بالنصوص الملتبسة للدستور الذي يفتقد للمهل، ولكنّها للأسف بالنوايا الدفينة التي تفضح اصحابها بلحظة تأزم أو غضب؛ فبهكذا لحظة “يفضح اللسان ما تضمره النوايا”، وأشار إلى أن بلحظة التأزم او الغضب تسقط كل معاني الشراكة والعيش المشترك ووقف العد، ويحلّ محلّها التذكير بالعدد”.

وفي السياق قال: “واضح انّ هناك من لم يبلع استعادتنا للدور الذي أخذوه منا بين العام 1990 والعام 2005، وهم يعتبرون اليوم انّ عندهم فرصة جديدة ليستعيدوا زمن “التشليح والتشبيح”، فيستشهد أحدهم بقداسة البابا وغبطة البطريرك لناحية انه اخبرهما عن تمسّكه بالمناصفة… أو أن يقوم شخص آخر بالتذكير بأن رئيس الجمهورية ليس عنده لا صوت في مجلس الوزراء ولا كلمة باختيار رئيس الحكومة، ولا يجب ان يكون عنده اي وزير! اي ان رئيس البلاد “صورة على الحيط… نكسرها وقتما نشاء!…”.

وشدد باسيل على أن جوهر الأزمة هو الوجود والدور والشراكة في دولة تقوم على الإصلاح، موضحاً أن “حتّى الطائف الذي ارتضيناه ونطالب بتنفيذه وتطويره، وقدّمنا مشروعا متكاملا بهذا الخصوص، صار المتمسّكون فيه هم من يسيئون اليه، بسوء تطبيقه وعدم احترام نصوصه ورفض تطويره، وبسببهم أصبح الطائف بخطر”. تقولون لنا: “لا نزيد أن نتحدث معكم ولا نريد أن نشارككم، فكيف تطلبون ثقتنا لتأخذوا الشرعية والميثاقية!”.
وتابع: “نقول لكم ان رئيس الجمهورية سيوقّع، ونحن لن نأخد وزراء لنا، وانتم ستأخذون ثقة المجلس من دوننا، ونحن نقبل ولا نمنع الحكومة… لكنكم تقولون: “نريد ثقتكم لنغرقكم ونحملّكم مسؤولية الانهيار ويشتمكم الناس”، وقد وصل بكم الأمر لتقولوا لرئيس الجمهورية “لا يحق لك أن تسمي وزيراً ولا كلمة لك بتسمية رئيس الحكومة، ولا يحق لكتلة أن تفوضّك باسمها للتسمية كما تريد، ولا صوت لك داخل مجلس الوزراء… فماذا تنتظرون منا؟ ماذا تتوقعون عندما “تقوم القيامة”  منا على رئيس الجمهورية اذا لم يحدّد استشارات نيابية خلال ايّام، بعد 8 أشهر من مماطلة رئيس الحكومة المكلّف وعدم اجرائه لا مشاورات مع الكتل ولا تشاور فعلي مع الرئيس؟! ترفضون وضع مهلة للوزير لتوقيع المرسوم، بينما رئيس الجمهورية ملزم بتوقيعه خلال 15 يوم والاّ يعتبر نافذ. أهل هكذا يكون الحفاظ على الطائف، وهكذا يعمل النظام؟!.
ماذا تتوقعون منا عندما يطوّب البعض لنفسه وزارة المال ويستثنيها من اي مداورة، ويفرض اعراف لا وجود لها في الدستور ويعتبرها حق دستوري!. رئيس الحكومة يقوم بمداورة كاملة باستثناء وزارة واحدة هي المالية وكأنّها صارت حقا مكتسبا! هذا الأمر وحده كافٍ ليسقط الطائف، ونحن لا نقبل به”.
وأضاف باسيل: “اي ردّة فعل تنتظرون منا، ان تستشهدوا بالبابا وبالبطريرك لتكذبوا عليهما بالمناصفة، وتعودوا إلينا بالمثالثة المقنّعة وبصيغة ثلاث ثمانات بالحكومة؟ المناصفة الفعلية بين المسلمين والمسيحيين هي 12 وزيراً بـ 12، بالتوازي والتساوي، وليس 8 وزراء يسميهم المسيحيون و 16، 8 بـ 8 يسمونهم المسلمين… فهذه مثالثة ومرفوضة!”.
ولفت إلى أن البعض ربما اعتاد على قيادات ومرجعيات اعتادت بدورها السكوت نتيجة الخضوع والخوف على مدى 30 عاماًـ، ولكنني اقول لكم: “تسكتون وتفرحون لأن الناس تشتمنا، ولكن لولانا هل كنتم لتحصلوا على ما تمكلونه اليوم”.
وتوجه لرئيس حزب القوات اللبنانية بالقول: “هل تعتقد يا جعجع انّك تخفي جريمتك بسكوتك، اذا تحجّجت انّنا لا نقوم بمعركة حقوق، بل مصالح؟ حسناً لماذا لم تفعلها بالطائف في العام 1990، ولماذا لم تنظر إلى الحقوق في قانون اللقاء الأرثذوكسي؟ أو انّك تصرف وقتك بتعمير القلعة من الخوات والـFundraising والمال السياسي وبيع الكرامة والحقوق؟”.
وأضاف: “ربما تعتقدون  انّو وجودنا في الحكم يجعلنا نخاف على مصالحنا او نسكت او نساوم على شراكة هي أساس تكوين وطننا ومن دونها لا وطن! ولكن نحن في التيار الوطني الحر، من موقع وطني وغير طائفي، ومن موقع الحريّة وليس المصلحة، ومن موقع الحرص على كل الوطن وليس قطكعة منه، نقول لكم كفى! لأنكم لن تأخذوا منا بالضغط وبوجع الناس وازماتهم، ولا بعقوبات من العالم كلّه، ما لم تستطيعوا أخذه في العام 2005 حتى اليوم. تزعجكم الشراكة، ولا تريدون احترام الصلاحيات، ولا تريدون إصلاحات أيضاً، فماذا تريدون غير أن تنهوننا؟ ولكن لن تتمكنوا من ذلك”.
ورأى باسيل أن “على الرغم من كل التنازلات التي قدمناها، تذكرتم اليوم موضوع الثقة، وكأنه لا يمكن أن تأخذوا الثقة إلا  بقناعة من اعضاء التكتل وشخصيّاته المستقلّة واحزابه. ولكن بما يعنيني انا، الثقة هي قرار ذاتي لا يستطيع أحد فرضه علي، فلا اكراه في الثقة! نحن قدّمنا كل المساعدة اللازمة، بحلحلة كلّ العقد. طُلبت منّا المساعدة من الجميع، وتجاوبنا. تحمّلنا كلام الإعلام، وانتهى كل شيء، حتى توزيع الحقائب، وآلية الاتفاق على تسمية الوزيرين المسيحيين، من دون أن يكونوا لا لرئيس الجمهورية حتى لا ياخذ اكثر من 8 وزراء، ولا لرئيس الحكومة حتى لا يأخذ النصف زائد واحداً… وبذلك يبقى التأليف على عاتق رئيس الحكومة المكلّف بالاتفاق مع رئيس الجمهورية”.
وفي السياق نفسه، أوضح أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله  استعان برئيس مجلس النواب نبيه برّي كصديق له ليقوم بمسعى حكومي، وليس بمبادرة، لأن لا عناصر لها او على الأقل لا نعرفها او تبلّغناها، ولكن نعتبره مسعى وجهدا مشكورا اذا كان متوازنا وعادلا، اي اذا كان هناك “وسيط نزيه”، وأنا اليوم أريد أن استعين بصديق هو سماحة السيد حسن نصر الله، لا بل اكثر، اريده حكما وأئتمنه على الموضوع… انا لا اسلّم أمري ومن امثّل الى السيّد حسن بل ائتمنه على الحقوق. هو بيعلم أننا مستهدفين، وأن كل ما يحصل هو للنيل منا ، ويعلم اننا تنازلنا بموضوع الحكومة عن كثيرْ من الأمور. يا سيّد حسن، انا اعرف انّك لا تخذل الحق. انا جبران باسيل، من دون أن أحملك عبءاً  أقبل بما تقبل به انتَ لنفسك. وهذا آخر كلام لي في الموضوع الحكومي…”.

شارك الخبر

مباشر مباشر

11:46 am

عكر: نحن على ثقة وأمل بالوصول إلى الحقيقة الكاملة والمحاسبة الشفافة

11:36 am

جنبلاط عرض مع وفد من العشائر العربية سبل معالجة تداعيات حادثة خلدة

11:35 am

سفارة فلسطين نكست الاعلام في ذكرى 4 آب

11:29 am

المطران عوده: نؤكد مجددا أن لا أحد فوق القانون وأن من يُعيق تحقيق العدالة مجرم ولو كان من كبار الناس

11:23 am

بطيش: البريء لا يخاف العدالة

11:22 am

هاغوب ترزيان للمدى: ماذا سيحدث اكثر من هذا الانفجار النووي حتى نعي ان هذا الوطن هو لنا وفي هذا اليوم اذا ليس لدينا الانتماء الوطني فالاكيد ان لبنان ليس بخير

11:17 am

قوى الامن: وضع 214 وردةً على النصب التذكاري لشهداء المرفأ تكريماً لأرواحهم على وقع موسيقى

11:15 am

يمين: ما زلنا بانتظار إجلاء الحقيقة كاملة

11:07 am

بذكرى انفجار المرفأ.. إطلاق صفارات إنذار سيارات الإسعاف والاطفاء لمدة 30 ثانية

10:57 am

كيف بدت سفارة لبنان في باريس صباح اليوم؟

10:55 am

رجل يهدد بتفجير قنبلة يدوية في مقر الحكومة الأوكرانية (سكاي نيوز)

10:45 am

وديع عقل للمدى: نحن على المسار الصحيح وحتماً يجب اسقاط الحصانات وهناك يد خفية ابقت النيترات في المرفأ وبعد سنة التعزية الوحيدة هي ان يتقدم ملف التحقيقات

10:40 am

جورج عطالله: لا حصانات أكبر وأغلى من حياة اللبنانيين

10:38 am

مسيرة راجلة لقوى الأمن الداخلي تكريماً لشهداء إنفجار مرفأ بيروت

10:37 am

ارسلان: لبنان ينتظر

10:35 am

الصليب الاحمر: 10817 أسرة تلقت مساعدات مالية مباشرة منذ انفجار المرفأ

10:29 am

روسيا اليوم: قتيلان على الأقل وعشرات الجرحى جراء تصادم قطارين في التشيك

10:25 am

كيف علق محمد رمضان على تغريم عمرو أديب 10 آلاف جنيه؟

10:21 am

اختفاء سوري في عكار

10:16 am

خَلَف: القضاء أمام امتحان استعادة الثقة

10:13 am

نجم: نصرّ على تحقيق العدالة

10:10 am

أبي رميا يدعو اهالي قضاء جبيل الى دقيقة صمت وصلاة

10:05 am

الذهب يرتفع بفعل ضعف الدولار

10:04 am

ميقاتي بذكرى انفجار المرفأ: الوطن في خطر

09:59 am

كيف فتح الدولار في السوق السوداء اليوم؟

09:58 am

الديمقراطي اللبناني: وحدها الحقيقة الكاملة تشفي غليل الشهداء والأحياء

09:55 am

الاتحاد الأوروبي: لإجراء تحقيق فعال وشفاف بشأن انفجار مرفأ بيروت

09:53 am

زهران: كالعادة الإستثمار في كل شيء.. حتى في الموت!

09:51 am

في ذكرى انفجار المرفأ.. بيان عن مكتب الإدعاء في نقابة المحامين

09:49 am

شريم: الفعل الأول هو مثول الجميع أمام المحقق العدلي

09:46 am

بانو: 4 آب نكبة وطنية مأساوية لا تُنتسى

09:43 am

ويل سميث ينافس على جائزة الأوسكار في “King Richard”

09:35 am

خوري: إرفعوا الحصانات الآن ليأخذ التحقيق مجراه

09:33 am

16 دولة تسيطر على ذهب العالم..

09:30 am

قتيل و3 جرحى إثر انفجار حافلة للجيش السوري في دمشق

09:24 am

الصين تعود إلى تسجيل إصابات مرتفعة بكورونا

09:22 am

غريو للبنانيين: فرنسا والفرنسيون يقفون إلى جانبكم

09:13 am

سرقة سيارة في صيدا

09:09 am

ترودو يخسر الرهان مع بايدن.. ماذا قدم له؟

08:59 am

غرينلاند تفقد جليداً في يوم واحد يكفي لتغطية فلوريدا في بوصتين من الماء!

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!