“العودة الى ما قبل 2005 تتطلب اما نفياً واما سجناً او قتلاً”.. باسيل: من يهمه وجع الناس فليقر “الكابيتال كونترول”

الثلاثاء ٦ كانون الأول ٢٠٢٢

“العودة الى ما قبل 2005 تتطلب اما نفياً واما سجناً او قتلاً”.. باسيل: من يهمه وجع الناس فليقر “الكابيتال كونترول”

إستمع للخبر


اعتبر رئيس التيار للوطني الحر النائب جبران باسيل ان “جلسة مجلس الوزراء امس غير دستورية وغير شرعية وغير ميثاقية”، مؤكدًا انها “اعدام للدستور وضربة قاتلة للطائف وطعنة باتفاق وطني حصل واعلن عنه في مجلس النواب”.

وقال باسيل في مؤتمر صحافي عقده بعد اجتماع تكتل لبنان القوي في ميرنا الشالوحي: “اعلنوا امس انهم يصدرون مراسيم بلا توقيع رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء مجتمعاً الذي تناط به صلاحيات الرئيس بحسب المادة 62 من الدستور”، مشدداً على “اننا لن نقبل بما جرى والموضوع لن يمر ولا احد يتعاطى معنا بأقل من ذلك وما حصل ليس اقل من سطو على موقع رئاسة الجمهورية عن سابق اصرار وتصميم”.

واعتبر رئيس التيار ان “ما حصل يؤكد ان المطلوب من نجيب ميقاتي كان عدم تأليف حكومة وهذا ما ابلغناه للجميع عندما رفضنا التسمية”، مؤكداً ان “رئيس الجمهورية لا يجزأ، فالصلاحيات اللصيقة بشخصه لا احد يمارسها عنه والصلاحيات المرتبطة بتوقيعه يمارسها مكانه كل الوزراء كما حصل بين عامي 2014 و2016”.

واشار الى ان “ثلث الحكومة لم يكن مشاركاً امس والحكومة غير مكتملة المواصفات والبعض قرر تغييب مكون عن مجلس الوزراء ولا احد يستطيع ردنا الى ما قبل 2005″، مضيفاً “العودة الى ما قبل 2005 تتطلب اما نفياً واما سجناً او قتلاً… وطالما نحن احياء لا عودة الى تلك المرحلة”.

ولفت باسيل الى انه “حصل اتفاق مسبق على هذه الجلسة ولو لم يحصل ذلك لما تجرأ ميقاتي على الدعوة ومشكلتنا ليست معه بل مع مشغليه”، قائلاً: “دورنا هو سلاحنا ولا تنازل عنه… الواضح ان المطلوب هو الاستفزاز وكسر الارادة وضرب التوازن الذي تحقق على عهد الرئيس العماد ميشال عون بعد نضال طويل للتيار والتكتل”.

واكد باسيل “اذا كان احد يظن انه يضغط علينا في الموضوع الرئاسي نقول له: “لن ينفع… هذا الامر يؤدي الى تصلب اكبر”، مضيفاً “اما العودة عن القرارات او اسقاطها قضائياً وفرض الامر الواقع لن نقبل به، وعدد الثلث او الثلث زائداً واحداً ليس الاساس لأن التعاطي مع الحكومة كأن الوضع طبيعي هو امر غير مقبول”.

وشدد على ان “من يهمه وجع الناس فليقر “الكابيتال كونترول” والقوانين الاصلاحية وليوقف من سرق اموالهم، وليهتم بمدينته طرابلس وبفقر اهله ووجعهم”، من يهتم بوجع الناس لا يسمح بموضوع النازحين الذي بدأ على ايام حكومته السابقة… هم مع اللبنانيين يغرقون بقوارب الموت وهو يعوم بيخته على اوجاعهم”.

واكد باسيل “موقفنا قوي واقوى ما فيه ان فيه شركاء وطنيون لم يخذلوا لبنان وصيغته وعيشه المشترك ولا مرة… ابن سلام وابن ارسلان وقفوا دائماً مع ما يحفظ الميثاق والصيغة”، مضيفاً “مشكلتنا مع الصادقين الذي نكثوا بالاتفاق وبالوعد والضمانة، وهذه ليست المرة الاولى اقله في الفترة الاخيرة، من انتخاب المنتشرين والانتخابات بحد ذاتها الى الحكومة”.

وقال: “لا اعتقد ان هناك من يصدق اليوم ان هذه المواجهة هي مع الميقاتي… المشكلة هي مع من قالوا صراحة ان مجلس الوزراء ينعقد والمراسيم لا تحتاج لتوقيع جميع الوزراء وهم في السابق لم يقبلوا الا بتوقيعها من جميع الوزراء”، وتابع “المشكلة هي مع من اوقف مجلس وزراء كامل الصلاحيات اربعة اشهر بوجود رئيس جمهورية لأن هناك موضوعاً من خارج صلاحيات مجلس الوزراء اتوا به وقاموا بمشكل ولم يحضروا وعدم حضورهم ادى الى عدم عقد جلسات… الم يكن هناك حاجات انسانية يومها؟”.
واضاف باسيل: “وقفنا معهم سنتين في الشارع ايام الحكومة التي سميت بالبتراء… فهل تصبح الحكومة اليوم ميثاقية بوجود سعادة الشامي ونجلا رياشي؟ الشراكة عندما تنكسر تصبح عرجاء: سواء كانت وطنية ام حزبية”، معتبراً ان “ما حصل امر كبير ولن نحضر مجلس النواب اذا لم نجد حاجة وطنية كبيرة تقتضي هذا الامر وسنسعى اكثر واسرع للخروج من قضية الورقة البيضاء والذهاب لمرشح رئاسي”. وقال: “مش ماشي الحال ابداً… ويجب البدء جديًا باللامركزية الموسعة… ان لم يكن بالقانون بعد 30 سنة من الطائف… نبدأها على الارض”. واكد “من يخرج بخياره من الاحتضان الوطني يبرد… اما من يفكر بأنه سيخرج احدًا بالقوة من الاحتضان الوطني فهو الذي سيبرد”.
وختم باسيل قائلاً: “لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك… ولا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية… شراكتنا هي حياتنا في هذا البلد ولا نقبل بأقل منها”.
اليكم نص الكلمة كاملة: 

“ان جلسة مجلس الوزراء البارحة هي غير دستورية وغير شرعية ولا ميثاقية وهي

1 – ضرب للصيغة والميثاق وكسر للشراكة والتوازن الوطني. فالشراكة اللبنانية امّا تكون متوازنة وامّا لا تكون والشراكة هي وجود ودور. ونحن وجودنا الحر ودورنا هم اغلى من اي سلطة.

2 – اعدام للدستور. وتؤدّي لفوضى دستورية وضربة قاتلة للطائف ممن يدّعون الحفاظ عليه. يقتلوه ويتباكون عليه.

3 – طعنة بإتفاق وطني كبير (حصل واعلن عنه في مجلس النواب) وتوافق عليه ضمناً، وبصراحة ايضاً وجودنا الحر اغلى من اي تفاهم، (وهو اهم من اي استراتيجية دفاعية).

وباختصار، ترجمة هالشي هو انّهم من اعلنوا بجلسة مبارح انّهم بيطلّعوا مراسيم من دون توقيع رئيس الجمهورية ومن دون توقيع  كل مجلس الوزراء يلّي بياخد صلاحيات الرئيس وكالةً بموجب الدستور (مادة 62).

يعني نحن امام جمهورية بلا رئيس، وبلا توقيعه وبلا توقيع الوكلاء عنه. والبرهان هو المرسوم المعروض للتوقيع.

– ما حصل هو ليس اقلّ من سطو على موقع رئاسة الجمهورية عن سابق تخطيط ومن خارج الدستور (الى حين ملؤه كما يريدون وما يفرضون).

– ما حصل هو تأكيد ان مطلوب من الأساس من نجيب ميقاتي عدم تأليف حكومة (وهذا ما قلته لحزب الله ولكل من راجعني عن موقفنا بعدم تسميته بأنو اذا سُمّي لن يؤلّف)، وهذا ما اعترف هو به في مجلس النواب في 3/11/2022.

– ما حصل هو تأكيد على الغاية الدفينة بوضع اليد على السلطة والبلد من دون رئيس جمهورية واخذ صلاحيّاته، وهو ما اعلن عنه رئيس الحكومة في عدّة جلسات عن نيّته حول كيفية ممارسة حكومة تصريف الأعمال صلاحيّات الرئيس في حال الشغور، وهو ما قيل علانية في كلمة رسمية في شهر آب وهو ان ليس كل وزير هو قطعة من رئيس الجمهورية.

– ما حصل دستورياً هو ضرب كبير للمادتين 62 و 64 الواضحتين، واحدة تقول ان الحكومة لا تمارس صلاحيّاتها اذا كانت مستقيلة، وقد مارستها وبزيادة بشكل فاضح وفضفاض وغير مكترث، بالاجتماع والتصديق واحتساب نصاب وتوقيع مراسيم؛ والثانية تقول ان صلاحيّات الرئيس تنتقل وكالة الى مجلس الوزراء مجتمعاً ومنعقداً وليس الى الحكومة او فرد منها، وقد عقدوا مجلس وزارء من دون اكتماله لا بل بغياب الثلث عنه.

وهنا لا بدّ من العودة الى ممارسة قمنا بها من 2014 الى 2016 بعد نقاش طويل ولا احد اشتكى منها وبحكومة كاملة المواصفات، بأنه كان يوقّع كل الوزراء على المراسيم بدل رئيس الجمهورية وبأن يطّلعوا كل الوزراء على جدول الأعمال قبل 48 ساعة ويتشاوروا حوله مع رئيس الحكومة فيزيد او ينقّص، لأنهم مكان رئيس الجمهورية. وبأن رئيس الجمهورية لا يجزّأ – فهناك صلاحيّات لصيقة بشخصه لا يمكن لأحد أخذها متل قسم اليمين امامه، وصلاحيّات متعلّقة بموقعه قيوقع عنه كل الوزراء دون تجزئة – وبالتالي لا تصحّ ان تتجزأ اذا الوزراء مختلفين، فلا يمكن ان يكون مثلاً 16 وزير مع و8 ضد، فتحتسب ان رئيس الجمهورية – ثلثه ضد وثلثينه مع. يجب ان يكونوا كل الوزراء مع، ليمشي موضوع التوقيع والاّ فلا يمشي – ولذلك لا بدّ من الاجماع بالوزراء عندما يتعلّق الأمر برئيس الجمهورية – وبالتالي لا انعقاد لمجلس وزراء برفض بعض اعضائه، اذا كان مكتمل الصلاحيّات، فكيف اذا كانوا الثلث، وكيف اذا كانت الحكومة هي تصريف اعمال لا يحق لها اساساً ان تجتمع؟؟؟

– ما حصل ميثاقياً – هو خارج وابعد من كل دستور، انّه بلحظة وطنية حرجة وفراغ في رئاسة الجمهورية وانهيار اقتصادي كبير في البلد، قرّر البعض مجدداً تغييب مكوّن عن مجلس الوزراء، وكأن به يعود بنا الى زمن اعتبرناه ولّى…

واذا حدا معتبر بيقدر يردّنا لما قبل الـ 2005، ويستبدل الممثلين الفعليّين ببدلاء ويفتكر هيدي بترجع بتعطيه شرعية لاختيار ممثل عنهم، وبيعتقد انّو هيك بيخلّص البلد – هيدي بدّها نفي او حبس او قتل (مش اقلّ من هيك) ويلّي قادر يعملها يعملها – لا عودة الى ما قبل 2005 ونحن احياء!

زمن التسلّط والهيمنة على وجودنا السياسي وصّل الدولة انّها فقدت وزنها وتوازنها ونخرها الفساد، ووصلنا بسببه وبسبب سياساته الى الانهيار الذي نعيشه – هذا زمن ولّى ولن يعود ونحن احياء.

موقفنا قوي واقوى ما فيه ان فيه شركاء وطنيين ما خذلوا لبنان وصيغته وعيشه المشترك يوماً – ابن سلام وابن ارسلان ولا مرّة الاّ ما وقفوا مع ما يحفظ الميثاق والصيغة لأنهم اولادها وبيعرفوا معناها وقيمتها.

– ما حصل سياسياً هو ان هناك اتفاق حصل، بعدما ايقن الجميع ان ميقاتي لن يؤلّف حكومة، واننا لن نعطي ثقة لميقاتي، واننا لن نقبل بعقد مجلس وزراء وكأن شيئاً لم يكن، بأنه لا يعقد مجلس وزراء الاّ اذا حدث امر طارئ جداً – زلزال – واذا ما وافقت كل مكوّنات الحكومة – وجوابي كان اننا منذ الآن نبلغكم اننا لن نوافق وكان الجواب علينا: هذا حقكم.

تم تأكيد هذا الموضوع في مجلس النواب حيث اكّد رئيس الحكومة امام الجميع انّه لا يمكن ان يذهب الى اي عمل استفزازي – والكذبة كانت واضحة على وجهه عند من يعرفه. واضح انه حصل اتفاق مسبق على عقد الجلسة، والاّ ميقاتي ما بيسترجي يدعي لها – ونحنا بصراحة، مشكلتنا مش مع ميقاتي، هو اعجز عن ان يقوم بهذا الأمر من دون مشغلّيه – ونحنا لسنا بحاجة لبرهان او ضمانة عن صدقه ومصداقيته. نحنا مشكلتنا مع الصادقين، الذين نكسوا بالاتفاق (والوعد والضمانة) – وهذه ليست اوّل مرّة تحصل، اقلّه مؤخراً مع ما حصل بموضوع المنتشرين، والانتخابات النيابية وآخرها الحكومة.

حدا مصدّق انو المواجهة مع ميقاتي؟؟؟ المشكلة مع يلّي قالوا بصراحة انو مجلس الوزراء بينقعد والمراسيم مش بحاجة لتوقيع كل الوزراء، وهنّي هيديك المرّة ما قبلوا الاّ بكل الوزراء!!! هنّي يلّي وقّفوا مجلس الوزراء الكامل الصلاحيّات، بوجود رئيس جمهورية، لأن في موضوع من خارج صلاحيّات مجلس الوزراء، وقفوا ضدّه وقرّروا ما يحضروا مجلس الوزراء، فوقفت الحكومة 4 أشهر. .

هنّي يلّي تضامنّا معهم ووقفنا معهم سنتين بالشارع لأن الحكومة ضهروا منها وكانت غير ميثاقية وبتراء، هلّق الحكومة بتصير ميثاقية بوجود سعادة الشامي ونجلا رياشي وجورج كلاّسي؟ هنّي مصدقين هيك؟؟؟

الشراكة بتنكسر اذا كانت عرجاء – الشراكة الوطنية او الشراكة الحزبية.

كتار هلّق بيقلوا لي يا جبران، ما تخلّي خصومنا يشمتوا فينا، وهلّق بيكونوا مبسوطين!

صحيح بس مش على حساب وجودنا ودورنا وحريّتنا.

نحنا دورنا هو سلاحنا – ما منتنازل عنه الاّ لدور اكبر للوطن (مش اصغر). واضح انّو المطلوب الاستفزاز وكسر الارادة. مطلوب ضرب التوازن يلّي تأمّن بنضال التيار الوطني الحر وبعهد العماد عون – شراكتنا المتوازنة بحجم الحرية والكرامة، ودفاعنا عن وجودنا الحر هو دفاع عن حياتنا. نحنا منتنفّس حريّة!

واذا حدا معتقد انّو عم يضغط علينا بموضوع الرئاسة – نقول له ما بينفع… بالعكس بيصير تصلّب اكثر – انتوا بتعرفوا انّو اميركا ما خضعنا لها وحملنا العالم كله والعقوبات دفاعاً عن قناعتنا، والأهم عن حريّتنا وانو ما حدا بيفرض علينا بغير قناعتنا. يلّي اخد قرار ينفخ زنود الميقاتي وينزله على حلبة المصارعة، يراجع حساباته ويسحبه لأن بكرا بلحظة واحدة بينفّس – تلفون واحد من الخزانة الاميركية…

هيدا الشي ما بيمرق تحت اي عذر، لا بإسم الاستقرار ضمن المكوّن الشيعي، ولا بإسم درء الفتنة ولا بحجّة مش عارفين او مجبورين كرمال الناس…

ليش الناس ما كان عندهم مصالح بالـ 4 اشهر لما وقفت الحكومة؟ ولا بالاربعة اشهر من ايار لليوم لما قررتوا ما تعملوا حكومة؟ والناس ما عندهم مصالح لمّا قصد في قرارات ما مرقت قبل الفراغ لتتمرّ هلّق؟ ليش الناس ما عندها مصالح بكل الاصلاحات يلّي عم تمتنعوا عن اجراءها؟  الحلول كلّها موجودة، وعم تلجأوا لها لما تريدوا من دون اذن او دستور – ليش الأدوية المستعصية، 50 مليون دولار كل شهر كيف عم تدفعوها؟ بقرارات من مجلس الوزراء او بترتيب عاملينه مع المصرف المركزي؟

الحلول كتيرة ومنها:

اولاً: عمل كل وزير كسلطة دستورية بوزارته، مع امكانية الوصول لقرارات اسثنائية بفعل الوضع الاستثنائي، اكيد بعد التشاور.

ثانياً: مراسيم عادية (مش يلّي صادرة عن مجلس الوزراء) بتكون جوّالة وبتوقيع كل الوزراء بدلاً عن رئيس الجمهورية.

ثالثا: مجلس النواب هو مؤسسة دستورية قائمة اذا في هناك اي امر ضروري واستثنائي يمكن ساعتها واستثنائياً (وللضرورة القصوى) المرور فيه.

الحلول كثيرة، وخاصةً للحالات الانسانية والمعيشية، ما منعدم وسيلة، وكل الحلول تكون مقبولة لمّا بتكون مغطّاة بالاجماع الوطني (وبالتوافق العريض) ولكن كل حل من خارج الدستور والميثاق وحاصل عليه انقسام وطني، هو عمل انتحاري وانحداري وانهياري.

شو السبب وشو المبرّر باللجوء له لما صاحبه يقول عنه انه استفزازي؟ وهو يعلم اكثر انه غير شرعي وغير دستوري وبالتالي القرارت الصادرة يطعن بها بكل الأحوال وهي معرّضة للسقوط بالوسائل القضائية اذا قام بواجبه، ويجب الرجوع عنها.

كما اننا لن نقبل بفرض امر واقع – اولاّ بعدم قبولنا بالجلسة الماضية (ومين قال انها بحاجة للثلثين، يكفي غياب وزير او مجموعة او مكوّن!) ورفض نتائجها وكذلك برفضنا وممانعتنا ومنعنا لأي جلسة لاحقة، وبكل الوسائل المتاحة السياسية والوزارية والشعبية وما اكثرها. وما حدا بيعتقد انه بيستطيع ان يحلّ مكان وزراء مثل الدفاع والخارجية والعدل والشؤون الاجتماعية والطاقة والاقتصاد والسياحة والمهجرين ويمكن غيرهم لاحقاً…) .هيدا الأمر ما بيستمر هيك بالوقت الحلول متوفّرة – يلّي عن جدّ يهمّه وجع الناس، لماذا لا يقر القوانين من 3 سنين متل الكابيتال كونترول واستعادة الأموال المحوّلة للخارج – ولماذا يسمح للآن بتحويل الأموال للخارج ولماذا يحمي سارق اموال الناس؟؟؟

يلّي عن جدّ مهتم بأوجاع الناس، يهتمّ اقلّه بأهل مدينته (طرابلس) وفقرهم ووجعهم – يلّي همّه وجع الناس، ما يسمح انو على ايده وايد حكومته تصير قضية النازحين السوريين بالـ 2011 ويصيروا اهل مدينته ينزحوا بسببهم ببواخر الموت وهو يخته عايم على اوجاعهم! (يلّي بدو يعمل مجلس وزراء كرمال نقل المونديال كان يدفعها من جيبته – معليش الخزينة الها عليه منيح…). الله يرحم دولة الرئيس عمر كرامي.

يلّي همه الدولة واوجاع الناس، ما بيوقف التدقيق الجنائي قبل الانتخابات النيابية لحتى ما نستفيد منها شعبياً، ولا يوقفها مجدداً قبل الانتخابات الرئاسية لما تطال المنظومة يلّي ناوية تجدّد حالها من خلال رئيس من ضمنها.

يلّي صار كبير ومش صغير، ونحنا ما رح نحضر مجلس النواب اذا ما لقينا فعلاً ان هناك حاجة وطنية كبرى تتخطانا جميعاً، ونحن سنسعى اكثر واسرع الى الاقلاع عن خيار الورقة البيضاء ليكون عنا مرشح، ونحنا سنذهب بضغط اكبر الى خيار اللامركزية الموسّعة لأن مش ماشي الحال هيك – مش ماشي الحال يا شباب!

دورنا هو سلاحنا وما حدا بيشلّحنا ياه – وكلّنا بحاجة لاحتضان وطني من بعضنا. يلّي بيطلع بخياره من الاحتضان الوطني هو بيبرد – امّا يلّي بيفتكروا انّهم بيضهروه بالقوة من الاحتضان الوطني، هنّي بيبردوا.

يقال: لا شرعية لأي سلطة تناقض العيش المشترك .

ونحن نقول: لا قيمة ولا قيامة لأي تفاهم وطني يناقض الشراكة الوطنية المتوازنة”.

شارك الخبر

مباشر مباشر

06:50 am

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 30 كانون الثاني 2023

06:48 am

عناوين الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 30 كانون الثاني 2023

11:30 pm

“الوكالة الوطنية”: الجيش يضبط الوضع عقب الأشكال وإطلاق النار بين شبان من النبعة وسن الفيل

11:24 pm

سكاي نيوز: مستوطنون يهاجمون قرية جالوت جنوب شرقي نابلس ويقومون بحرق عدد من المركبات وتحطيم نوافذ المنازل

11:17 pm

خبراء الصحة: 3 أغذية لا تتناولها مع المشروبات الغازية…مؤذية جدا للصحة!

10:50 pm

قوى الامن توقف سوريين في بر الياس

10:45 pm

المرصد السوري: 4 سيارات إسعاف توجهت إلى موقع استهداف الشاحنات على الحدود مع العراق

10:21 pm

نسبة المشاركة في الدورة الثانية للانتخابات البرلمانية التونسية لا تتجاوز 11,3%

10:14 pm

المرصد السوري يؤكد تدمير 6 شاحنات تبريد في البوكمال السورية جراء غارات جوية

10:03 pm

العثور على جثة شاب مصابة بطلق ناري في علما زغرتا

09:56 pm

بلينكن: كل الخيارات متاحة على الطاولة لمنع إيران من الوصول لسلاح نووي

09:41 pm

“الإتحاد العمالي العام” يعلق…تحرّك و إضراب غدًا

09:23 pm

روابط التعليم الرسمي: استمرار الإضراب ودعوة رئيس الحكومة إلى تنفيذ وعده ومطالبة وزير التربية بتعليق العام الدراسي

09:11 pm

أهالي العاقبية أضرموا النار في سيارة صاحب محل ألبسة بعد اكتشافهم تركيبه كاميرا في غرفة تبديل الملابس

08:51 pm

لا إصابات أو وفيات بالكوليرا…ماذا عن كورونا؟

08:36 pm

هزة أرضية بقوة 4,3 درجات شمال غرب مدينة اللاذقية

08:26 pm

لافروف يدعو الفلسطينين والاسرائيليين إلى وقف “التصعيد “وتفادي اشتعال المواجهة

07:50 pm

تظاهرة في فرنسا دعماً للمحقق العدلي طارق البيطار ولأهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت

07:46 pm

فوز 4 لبنانيات بميداليات عدة ببطولة نجوم الدوحة لأندية الجمباز الفني

07:24 pm

مصدر في أمن الدولة يؤكد: الإشكال الذي حصل فجر الأحد لا يشبهنا ولا يمثّلنا

07:21 pm

زيارة لأمير قطر الى الرياض.. تلبية لدعوة ولي العهد السعودي

07:15 pm

جولة لجبور في أسواق طرابلس الداخلية

07:02 pm

خط اتصال مباشر بين المصارف الإيرانية والروسية

06:39 pm

تعليق من ارسلان على فضيحة التلاعب بالدولار!

06:35 pm

كتائب القسام: سيطرنا على حوامة للاحتلال خلال العدوان الأخير على غزة قبل أيام وحصلنا على معلومات حساسة

06:23 pm

قطع طريق ساحة “النور” – طرابلس لجهة السرايا بالاطارات غير المشتعلة لبعض الوقت قبل أن يعاد فتحها

06:20 pm

اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال يردّ على هذا التقرير!

06:02 pm

القوات الروسية تدمر مستودعا للذخيرة الأوكرانية وبطارية مضادة للطائرات في مقاطعة خيرسون

05:49 pm

نفي للأخبار المتداولة عن إغلاق محطات توزيع البنزين أبوابها يوم غد

05:41 pm

تأكيد أميركي ان الغارة بالمسيّرات في إيران نفذتها إسرائيل

05:20 pm

سعر صرف الدولار…الى مزيد من الانخفاض!

05:14 pm

الأمانة العامة لنقابة المعلمين تدعو للمشاركة بالجمعيات العمومية غدا وبالاضراب التحذيري الاربعاء

04:46 pm

تدابير أمنية للجيش وتوقيف أشخاص في بلدة حورتعلا – بعلبك

04:35 pm

السفارة الصينية في طوكيو تستأنف إصدار التأشيرات للرعايا اليابانيين بعد نحو 3 أسابيع من تعليقها بسبب خلاف حول إجراءات كورونا

04:28 pm

هوكستاين: نرحب بالاستثمارات الإضافية الجديدة في قطاع الطاقة في لبنان

03:53 pm

إشكال أمام محل للحلويات في الزوق…تطوّر الى اطلاق نار! (بالفيديو)

03:28 pm

شيخ العقل والنائب جنبلاط: للتوافق على شخصية توافقية للرئاسة

03:06 pm

عبد اللهيان: محاولات الأعداء هذه لا يمكن أن تضعف إرادة إيران في المضي ببرنامجها النووي السلمي

02:52 pm

البابا فرنسيس يدين “دوامة الموت” المتصاعدة في الشرق الأوسط

02:44 pm

ميقاتي يشكر مجددا الادارة الاميركية على الجهود التي بذلتها في سبيل انجاز اتفاق ترسيم الحدود اللبنانية الجنوبية