تطالب الدولة بتسديد خسائر «المركزي»: وقاحة المصارف بلا حدود (محمد وهبة – الأخبار)

الأربعاء ٦ كانون الأول ٢٠٢٣

تطالب الدولة بتسديد خسائر «المركزي»: وقاحة المصارف بلا حدود (محمد وهبة – الأخبار)

لا حدود لوقاحة أصحاب المصارف. فبعدما جمعوا أرباحاً طائلة على مدى العقود الماضية، من استثمار أموال المودعين لدى مصرف لبنان بفوائد باهظة، ها هم يلقون اللوم على الدولة لأنها لم تغطِّ خسائر مصرف لبنان. يتنصّلون من كون توظيفاتهم لدى المصرف المركزي هي استثمارات تنطوي على مخاطر يتحمّلها المصرف، ويسمّونها «ودائع».

قرّر مالكو 11 مصرفاً، التقدّم بمذكرة ربط نزاع مع الدولة اللبنانية لإلزامها بتسديد المستحقات المترتبة لمصرف لبنان بقيمة 67.9 مليار دولار، لأن هذا الأخير مدين لهذه المصارف. هذه المذكرة موقّعة من 11 مصرفاً هي: البنك اللبناني السويسري، البنك اللبناني الفرنسي، بنك الاعتماد اللبناني، بنك البحر المتوسط، بنك بيبلوس، بنك بيروت، بنك بيروت والبلاد العربية، بنك عوده، بنك لبنان والمهجر، فرنسبنك وبنك سوسيتيه جنرال في لبنان. أي أنها تشمل المصارف التي لديها مقاعد في مجلس إدارة جمعية المصارف.وتزعم هذه المصارف بأنها ذات صفة في هذا الادعاء، لأنها «مصارف عاملة في لبنان وهي تملك نسبة عالية جداً قد تفوق الـ 70% من مجموع ودائع المصارف لدى مصرف لبنان»، وكل واحد منها «دائن للمصرف المركزي بودائع ثابتة، كما يعترف المصرف المركزي في جميع الأحوال من خلال ميزانيته التي ينشرها كل 15 شهراً». وتتهم المصارف مصرف لبنان بأنه امتنع عن إعادة الودائع بالعملات الأجنبية إلى المصارف لكي تردّها بدورها إلى المودعين»، وأنه «اتضح أن الدولة اللبنانية كانت، وخاصة على مدى 11 عاماً بين 2010 و2021، قد استدانت من ودائع المودعين التي أودعتها المصارف اللبنانية لدى مصرف لبنان وأنفقتها، وبالتالي اتضح أن سبب امتناع مصرف لبنان عن إعادة ودائع المصارف بالعملات الأجنبية هو فعل الدولة اللبنانية». كذلك، تقول إن الدولة لم تسدّد ديناً بقيمة 16 مليار دولار، ولم تغطّ خسائر مصرف لبنان بقيمة 51.3 مليار دولار والتي احتسبها تقرير «ألفاريز أند مارسال»، فضلاً عن عجز إضافي مترتّب عن عامَي 2021 و2022.

لا تذكر المصارف بكم هي دائنة للمودعين، لكنها تربط بين توظيفاتها لدى مصرف لبنان والمبالغ التي أقرضها مصرف لبنان للدولة. وهي تستند إلى ما جاء في تقريرَي «الفاريز أند مارسال» و«أوليفر وايمان» بعد التدقيق في ميزانية مصرف لبنان منذ 2010، ثم تتذرّع بنصّ المادة 276 من قانون الموجبات والعقود التي تشير إلى حقّ الدائنين في استعمال «جميع الحقوق وأن يقيموا جميع الدعاوى المختصة…»، لمطالبة الدولة اللبنانية بتسديد دينها تجاه مصرف لبنان، والبالغ 67.9 مليار دولار.
بهذه الخطوة، تحاول المصارف الإيحاء بأنها لا تتحمّل وزر الأعمال القذرة التي ارتكبتها على مدى عقود. وهي تقدّمت بمذكرة «ربط نزاع» من أجل وقف مفاعيل أي إجراءات أو قوانين قد يكون فيها ما يشير إلى أن رؤساء وأعضاء مجلس الإدارة يتحمّلون بأموالهم الشخصية تبعات ارتكاباتهم. فالإشارات التي وردت على لسان ممثلي صندوق النقد الدولي، ومن التقارير التي تتذرّع بها المصارف الآن، أي «الفاريز أند مارسال» و«أوليفر وايمان»، الكثير مما يجعل المصارف في موقع الشبهة والاتهام. فقد بات معروفاً أن المصارف كانت تحصل في مقابل قيام مصرف لبنان بإقراض الدولة، على توظيفات بفوائد أعلى تحقّق لها الكثير من الأرباح. وهذه التوظيفات، ليست ودائع. لنأخذ مثلاً نهاية عام 2022 (أي قبل تعديل سعر الصرف من 1507.5 ليرات مقابل الدولار، إلى 15 ألف ليرة)؛ يومها، وبحسب نشرة جمعية المصارف، فإن المصاف لديها محفظة اكتتابات في شهادات إيداع صادرة عن مصرف لبنان بالليرة اللبنانية بقيمة 43147 مليار ليرة، أي ما يعادل في حينه 28.6 مليار دولار. أيضاً لديها محفظة اكتتابات في شهادات إيداع صادرة عن مصرف لبنان بالدولار بقيمة 18.7 مليار دولار. أي أن المصارف استثمرت أموالاً لدى مصرف لبنان بقيمة إجمالية تبلغ 47.3 مليار دولار. والاستثمار يعني أنها تتحمّل مخاطر هذا الاستثمار ومكاسبه أيضاً. ففي ذلك الوقت، كانت هوامش الفائدة، أي الأرباح التي تجنيها المصارف من الفرق بين فائدة توظيفاتها والفائدة التي تدفعها لزبائنها، يبلغ 2.3% على الدولار و4.38% على الليرة. هذه المكاسب حققتها المصارف على مدى عقود من مصرف لبنان.11 مصرفاً تطالب الدولة بتسديد مستحقات مترتبة لمصرف لبنان بقيمة 70 مليار دولار
وبالتالي فهي عندما تتّهم مصرف لبنان بأنه بدّد الودائع مع الدولة، فمن الأجدر القول إنها المتّهم الأول الذي انتقل إلى جيوب مساهميه قسم من الأموال التي وظّفها لدى مصرف لبنان.
وفي الواقع، تأتي هذه الخطوة لأن المصارف لم يعد لديها ما تخسره، ومن مصلحتها المماطلة بالوقت إلى أبعد حدود. ففي ظل معالجات جذرية على ضفّة «توزيع الخسائر» ستبقى المصارف «زومبي» يعيش على اجتثاث الأحياء، أي أنه يعيش فقط لأن قوى السلطة ترفض الإقرار بالخسائر والتعامل معها. وبقاء المصارف على شكل «زومبي» يتيح لها فرصة ممارسة ضغوط مثل الذي تمارسه بمذكرة ربط النزاع هذه. فهي لم تقاضِ أحداً بعد رغم مرور ما يزيد عن أربع سنوات على انفجار الأزمة. يوم توقف مصرف لبنان عن الدفع، لم تقل كلمة واحدة، بل تواطأت معه على إقفال المصارف لمدة 12 يوم عمل متتالية ما فجّر التهافت على طلب الودائع. وفي ذلك الوقت لم تعترض المصارف، بل مارست نوعاً من الكابيتال كونترول لتسديد بعض من الودائع إلى أن أوقفت الأمر نهائياً في مرحلة لاحقة، ولم تعاود التسديد إلا بعد صدور التعميم 158.
«تمرّد الغول» الذي تقوم به المصارف الآن، ناتج من ضعف حاكمية مصرف لبنان، وربما من رغبتها في أن تمدّد فترة بقاء المصارف «زومبي». فبحسب المعلومات، إن الحاكم بالإنابة وسيم منصوري لديه ما يكفي من الأسباب والبراهين والأدلة والتقارير بشأن تقيّد المصارف بتطبيق التعاميم ونسب السيولة والملاءة، للقيام بواجباته وإحالة المصارف المخالفة إلى الهيئة المصرفية العليا. لكنه يرفض القيام بذلك، لأنه يعتقد أن الأمر لا يعنيه طالما أن القوى السياسية لا تريد معالجة الأمر. السلطة السياسية لديها المسعى نفسه، فهي تمتنع عن تنفيذ خطّة واضحة للتعامل مع خسائر المصارف ومع خسائر مصرف لبنان أيضاً، وهي ترفض اتخاذ أي جراء أو قانون ينظّم مسألة «الخسائر» ويحمّل المسؤوليات بعدالة. بل قرّرت في السنوات الماضية أن تمنح هذا الحق للمقامر رياض سلامة الذي حوّل الخسائر إلى تضخّم في الأسعار بلغ 4966% بين نهاية 2019 ونهاية تشرين الأول 2023. غادر رياض سلامة بلا محاسبة، وها هم أصحاب المصارف بعدما هرّبوا الأرباح التي جمعوها من أموال المودعين، وتلك الأرباح التي حققوها من عمليات «صيرفة» يحاولون النفاد عبر إلقاء اللوم على مصرف لبنان والدولة.

شارك الخبر

مباشر مباشر

10:31 am

مصادر طبية في غزة لسكاي نيوز: استشهاد 30534 وإصابة 71920 من جراء العمليات العسكرية الإسرائيلية على القطاع منذ 7 أكتوبر

10:29 am

طيران حربي واستطلاعي على علو منخفض في أجواء صيدا

10:26 am

زحمة سير خانقة على اوتوستراد اميل لحود باتجاه الصياد بسبب حادث سير

10:21 am

هآرتس عن مسؤولين كبار في الجيش الإسرائيلي: مشاهد القتل ستتكرر إذا لم تتغير طريقة إدخال المساعدات إلى غزة

10:06 am

ارتفاع أسعار الذهب إلى أعلى مستوى في 9 أسابيع

10:05 am

غارة إسرائيلية جديدة على عيتا الشعب جنوبي لبنان

10:01 am

اليكم أبرز المسلسلات اللبنانية في رمضان 2024

09:53 am

المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: البيان الخليجي حول حقل الدرة للغاز “غير بنّاء”

09:52 am

وسائل إعلام: اندلاع حريق بمصفاة نفط في محافظة اربيل

09:50 am

عرفه الأميركيون منذ 1988.. ما قصة “الثلاثاء الكبير”؟

09:41 am

طائرات العدو التجسسية تخرق الأجواء اللبنانية فوق مدينة صيدا وجوارها

09:39 am

إعلام مصري: تقدم ملموس في اليوم الثاني من مفاوضات القاهرة بشأن التهدئة في غزة

09:34 am

نائبتا رئيسي وزراء بلجيكا وإسبانيا: ندعو إسرائيل إلى تنفيذ التدابير المؤقتة التي فرضتها محكمة العدل الدولية

09:24 am

موجة استقالات داخل “وحدة مهمة” بالجيش الإسرائيلي

09:21 am

تحذير من كارثة بيئية في البحر الأحمر بسبب “روبيمار” الغارقة

09:16 am

وزارة الطوارئ الكازاخية: تسجيل زلزال بقوة 6.1 درجات على مقياس ريختر اليوم، في مدينة ألماتا جنوب شرق كازاخستان

09:11 am

انطلاق تدريبات عسكرية بين كوريا الجنوبية وأميركا

09:10 am

الصحة الفلسطينية: استشهاد طفل برصاص الاحتلال في مخيم الأمعري

09:09 am

شرطة نيويورك قتلت شابا مسلحا بعد احتجاز أمه رهينة

09:02 am

الخارجية الروسية تستدعي السفير الألماني بعد تسريبات عن استهداف القرم

08:49 am

استقرار لغاية ظهر الاربعاء.. منخفض جوي جديد قادم

08:41 am

التحكم المروري: حركة المرور كثيفة على المدينة الرياضية باتجاه نفق سليم سلام

08:31 am

عودة قروض مصرف الإسكان في أوائل حزيران

08:26 am

إجراءات وكأنّ الحرب الكبيرة قادمة؟

08:23 am

بلينكن: يجب زيادة تدفق المساعدات لغزة للتخفيف من حدة الوضع الإنساني المزري

08:06 am

مبالغات لبنانية لتباينات الخماسية

07:58 am

الفاو: كلفة شحن السفن عبر البحر الأحمر تضاعفت 4 مرات ونقل البضائع انخفض 30%

07:51 am

طيران استطلاعي وحربي فوق القرى الحدودية

07:49 am

احصاءات غرفة التحكم للحوادث التي تم التحقيق فيها خلال ال ٢٤ ساعة الماضية: ١١ حادث سير، ١٧ جريحاً

07:45 am

24 طناً من الأرزّ «المسرطن» بيعت في الأسواق

07:43 am

مشروع فرنسي لإعادة تأهيل المرفأ؟

07:38 am

الحزب يحبط محاولات تسلل للعدو عبر الحدود ليلاً!

07:34 am

المبادرة الرئاسية لكتلة «الاعتدال» تواجه مشهداً سياسياً لم يتبدّل.. هل من متغيرات تُعبّد الطريق أمامها لترى النور؟

07:30 am

«الاعتدال» يَختتم اليوم جولته عند «الحزب»

07:28 am

أسبوع مفصلي دموي قبل هدنة رمضان في غزة

07:22 am

هوكشتاين في المحاولة الأكثر صعوبة لردع التصعيد

07:19 am

ساعة الحسم لم يأت أوانها بعد…

07:13 am

الرواتب ستحوَّل الى مصرف لبنان.. بدءًا من اليوم

07:10 am

تأجيل الانتخابات البلدية والاختيارية؟

07:09 am

زيارة هوكشتاين تحمل معطى مهماً