أراد نتنياهو استعراض استقواء فكان له ان جعل من نفسه "مسخرة"

الأحد 09 كانون الأول 2018

وهم في أعلى درجة الاستنفار، سُرق منهم رشاشي "ماغ" من على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة. ليس هذا وحسب، انما انتشرت لهم صور من الخلف، نشرها الاعلام الحربي، من داخل الاراضي المحتلة وهم، على رغم استنفارهم، لا يدركون بما يحيط بهم.

هاتين الواقعتين كفيلتان باحباط رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو الذي زار الحدود الخميس الماضي مستعرضاً أمام وفد دبلوماسي "انجازاته" المزعومة بالكشف عن أنفاق المقاومة وبالتالي كما زعم أيضاً "انتزاع شلاح الأنفاق منها"، فجاءت الصور صفعة على وجهه ووجه جيشه. أما سرقة "الماغ" (حزب الله لم يتبنّ العملية حتى الساعة) فسيروي عنها التاريخ انها حوّلت جيشاً يملك أقوى وأذكى الأسلحة الى "مسخرة" و"مهزلة" في يد شعب لا يملك سوى ارادة المقاومة. 

 

على مواقع التواصل الاجتماعي، التي يستغلّها العدو بمحاولات فاشلة لقلب الرأي العام اللبناني ضد المقاومة، انتشر هاشتاغ #تعو_نضحك_عاسرائيل...وجعل اللبنانيون من عدوهم عبر هذا الهاشتاغ مسخرة أمام العالم كلّه. 

 

 

إضافة تعليق