بالفيديو: بعد ضبطه وهو يتحرش بها.. أسقف يعتذر لأريانا غراندي

الأحد 02 أيلول 2018

حظيت جنازة مغنية السول الأميركية الراحلة أريثا فرانكلين على اهتمام عالمي، إلا أن الحدث الأبرز لم يكن يتعلق بها، إذ اشتعل الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي بسبب الطريقة التي وضع فيها الأسقف الذي قاد الجنازة، يده على منطقة حساسة من جسد المغنية أريانا غراندي، وتم ضبطه بالفيديو.

وانتشر مقطع فيديو للأسقف تشارلز إليس الثالث، وهو يجري حوارا مع غراندي، التي قدمت أغنية لفرانكلين خلال الجنازة تخليدا لذكراها.

وخلال الحوار، احتضن الأسقف غراندي وأجرى حوارا معها وهو يلف يده حول ظهرها، وصولا إلى صدرها، مما أشعل الجدل في مواقع التواصل الاجتماعي وأدى إلى انتشار وسم #RespectAriana  (احترم أريانا).

ورد الأسقف على الجدل بالاعتذار من غراندي بسبب طريقة لمسها "غير المتعمدة"، وبسبب مزحة ألقاها بشأن اسمها.

وقال: "لن تكون أبدا نيتي أن ألمس صدر أي امرأة. لا أعلم أعتقد أنني وضعت يدي حولها".

 

وتابع: "ربما أكون قد تخطيت الحدود، ربما كنت ودودا زيادة عن الحد. أعتذر"، لافتا إلى أنه احتضن جميع من قدموا عروضا خلال الجنازة، "الرجال والنساء".

 

كما اعتذر الأسقف إلى غراندي ومعجبيها والمجتمع اللاتيني بشأن المزحة التي ألقاها عن اسمها، عندما قال إنه "حين قرأ اسمها في قائمة المشاركين، اعتقد بأنها نوع طعام معروض في لائحة مطعم تاكو بيل"، وهو مطعم يقدم مأكولات مكسيكية، لافتا إلى أنه كان يحاول نشر روح الفكاهة خلال الحدث الذي استمر لـ9 ساعات.

 

وكما ذكرنا آنفاً، فقد تصدرت مواقع التواصل الاجتماعي هاشتاغ #RespectAriana خصوصاً وأنه ظهر في الفيديو تعابير جسد أريانا التي تحاول الابتعاد بصمت، الأمر الذي أثار ازدراء المعلقين. وبينما تدخلت بعض التغريدات للحديث عن ملابس الفنانة القصيرة، ردّت عليها تغريدات أخرى تذكّر بأن للمرأة الحق في أن تُحترم، بغض النظر عمّا ترتديه.

في سياق هذا الهجوم الحاد، اعتذر إليس، خلال مقابلة مع وكالة "أسوشييتد برس"، وقال إنه "لم يكن في نيتي أن ألمس ثدي امرأة. لا أعلم، أعتقد أنني وضعت ذراعي حولها. ربما عبرت الحدود، ربما كنت ودوداً للغاية، لكن مرة أخرى، أعتذر".

إضافة تعليق