زينة الميلاد في البيت الأبيض...قصة رعب أميركية!

الخميس 29 تشرين الثاني 2018

للعام الثاني على التوالي، تثير زينة الميلاد في البيت الأبيض جدلاً واسعاً بين الأميركيين. ففي العام الفائت، وُصفت الزينة التي اختارتها السيدة الأولى ميلانيا ترامب بـ"الشريرة" وذلك لاختيارها الشجر الأبيض العاري.

(من زينة العام 2017)

 

هذا العام، وعلى رغم أن الزينة لاقت ترحيباً أكبر من ناحية الألوان الدافئة، إلا أن مشهداً واحداً كان كفيلاً بأن يعيد ذكريات السنة الفائتة، حتى أن البعض ذهب أبعد من ذلك، فشبّهت الزينة لأفلام الرعب وتم تركيب صور عليها في هذا الإطار. فبعض الناشطين على مواقع التواصل الإجتماعي رأى أن الأشجار الحمر تبدو كمشهد من فيلم الرعب "The Shining" خصوصاً مشهد تدفق الدماء من المصعد وظهور فتاتين. أما آخرون فاعتبروا أن الزينة تناسب مسلسل الرعب الشهير "American Horror Story".

 

ناشطون آخرون سخروا من الزينة الميلادية بطريقة أخرى.

بحسب تقارير إعلامية أميركية، فقد عملت ترامب أشهر على زينة هذا العام وهي من وحي موضوع هذا العام "الكنوز الأميركية" احتفالاً بالوطنية وتكريماً لإرث البلاد. وبعد سيل الانتقادات، ردّت السيدة الأولى بالقول: "نحن في القرن الـ21 ولكل ذوقه. أعتقد أن الأشجار رائعة. أتمنى أن يأتي الجميع لزيارة البيت الأبيض ورؤية الزينة. في الحياة الواقعية تبدو أجمل بعد".

إضافة تعليق