موجة من الانتقادات بعد إعتذار النائب رولا الطبش على دخولها الكنيسة

الجمعة 04 كانون الثاني 2019

لاقى حضور النائب عن المقعد السني في بيروت رولا الطبش قداساً للمحبة والسلام في كنيسة مار الياس-انطلياس، ترحيباً كبيراً من الناشطين عبر مواقع التواصل الإجتماعي، إذ اعتبروا أن ما قامت به الطبش يؤكد فعلياً على العيش المشترك في بلد يجمع ضمن حدوده الديانتين الإسلامية والمسيحية وتتفرع منهما الكثير من الطوائف.

 

وسرعان ما اشتعلت المواقع بعد إنتقاد البعض لما قامت به الطبش، معتبرين أن ما أثارهم هو أنها تقدمت الى الكاهن لكي تتناول القربان وأن ذلك يُعبر عن "خروجها عن الإسلام"، في حين يظهر الفيديو أن الكاهن لم يناولها بل اكتفى بوضع الكأس على رأسها.

 

 

في غضون ذلك، هبَّ آلاف الناشطين للدفاع عن الطبش، ولكن سرعان ما تغير موقفهم إلى مواجهتها وذلك بعد إعلانها عن زيارة دار الفتوى وأنها "نطقت بالشهادتين... واعتذرت من الله".

 

وكان لافتاً مشاركة عدد كبير من أهل السياسة والإعلام بالتعليق على القضية.

إضافة تعليق