Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

1168

699

26

WORLD STATISTICS

World Statistics image

“حزب الله” لن يُقدِّم رأسه على طبق من تكنوقراط! (عماد مرمل الجمهورية)

الجمعة ٨ تشرين الثاني ٢٠١٩

“حزب الله” لن يُقدِّم رأسه على طبق من تكنوقراط! (عماد مرمل الجمهورية)
يتعامل «حزب الله» بكثير من الارتياب مع محاولات تأليف حكومة تكنوقراط صافية على أنقاض حكومة الرئيس سعد الحريري المستقيلة، لاقتناعه بأنّ هناك غايات سياسية خبيثة تختبئ خلف الواجهة البرّاقة لهذا الطرح.

منذ أن خرج الجيش السوري من لبنان عام 2005 وغابت الضمانة الاستراتيجية التي كانت تمثّلها دمشق بالنسبة الى المقاومة، تغيّرت نظرة «حزب الله» الى طبيعة حضوره في السلطة ووظيفته السياسية.

وبالتالي، لم يعد مُكتفياً بوجوده في مجلس النواب الذي دخله للمرة الاولى عام 1992، بل أصبح يعتبر أنّ تمثيله في الحكومات صار أمراً إلزامياً وحيوياً، لتثبيت التوازن الداخلي والدفاع مباشرة عن المقاومة في مواجهة أي استهداف، الى جانب حماية حقوق بيئته ومصالحها.

لم يكن «حزب الله» يهتم، طيلة الحقبة السابقة، بنوعية الحقائب الوزارية التي تُناط به، الى درجة أنه لم يعترض في معظم الأحيان على منحه وزارات ثانوية لا تتناسب وحجم قوته في لبنان والاقليم. لقد كان المعيار من وجهة نظره هو مبدأ الحضور في حد ذاته، وليس وزنه الذي يمكن تعويضه من خلال التوازنات والتحالفات.

يعرف الحزب انّ المساحة التي يشغلها في الحكومة تزعج الأميركيين، لأنها تشكّل رئة سياسية له ورافداً من روافد شرعيته الرسمية، في وقت تسعى واشنطن الى شدّ الخناق عليه بالحصار والعقوبات، وتدفع في اتجاه نزع كل أنواع الحصانات عنه، ومن بينها «الحصانة الوزارية».

أمام كل هذه الاعتبارات والمحاذير، لا يُخفي الحزب رفضه صيغة حكومة التكنوقراط التي ينادي بها بعض الحراك الشعبي بعفوية وصدق نتيجة أزمة الثقة المستفحلة في الطبقة السياسية، «لكن هناك جهات خارجية وداخلية تتلطى خلفها لتغيير موازين القوى وإقصاء الحزب عن السلطة التنفيذية، مُفترضة أنها تستطيع من خلال «القوة الناعمة» تحقيق ما عجزت عنه الحروب والضغوط بأشكالها المختلفة»، وفق القناعة السائدة في الضاحية.

يبدو الحزب على اقتناع تام بأنّ خصومه يحاولون توظيف اندفاعة الحراك ونقمته على السياسيين في اتجاه إعادة تكوين السلطة وتوازناتها، خلافاً لنتائج الانتخابات النيابية الأخيرة التي منحت الأكثرية النيابية والوزارية لفريق الحزب وحلفائه، وهو لا يفصل إسقاط الحكومة، ومن ثم الترويج لمعادلة التكنوقراط، عن مُجمل هذا السياق وما ينطوي عليه من استهدافات مضمرة.

بهذا المعنى، يشعر الحزب أنّ الهدف الضمني والأساسي لدى البعض في هذه اللحظة المصيرية ليس الخروج من الأزمة الاقتصادية – المالية التي تهدّد لبنان بالانهيار، وإنما افتعال أزمة جديدة عنوانها: «لا مكان لـ«حزب الله» في الحكومة الجديدة»، وذلك بمعزل عن شكل الرداء الذي يُراد لها أن تَلبسه، «إذ سواء سُمّيت مستقلة أم انتقالية أم تكنوقراط أم اختصاصية، فإنها ذات «بَطانة» سياسية واحدة، وهي إقصاء الحزب عن مجلس الوزراء ونَسف نتائج الانتخابات التي جرت بأفضل الشروط»، كما يؤكد المرتابون في محاولات دسّ السم في عسل التغيير الحكومي.

وبناءً على هذه المقاربة، يؤكد المطّلعون على موقف «حزب الله» أنّ الثابتة الأساسية لديه في المفاوضات الحالية هي معارضته أي خيار من شأنه أن يُفضي عملياً الى إعادة تشكيل السلطة وإخراجه من الحكومة، «وكل ما هو تحت هذا السقف قابل للنقاش».

وإذا كان هناك من يفترض أنّ «حزب الله» يبالغ في هواجسه، لأنّ حكومة التكنوقراط ستؤدي تلقائياً الى خروج كل القوى السياسية منها، بلا استثناء، ما يَنسف نظرية استهدافه، إلّا أنّ القريبين منه يلفتون الى أنّ جوهر المخطّط المرسوم يرتكز على إبعاد الحزب تحديداً، تحت غطاء دخان «كلّن يعني كلّن».

وبالتالي، فإنّ هذا الهدف الاستراتيجي يستحق، في رأي السّاعين الى تنفيذه، أن تخرج المكوّنات السياسية الأخرى من الحكومة الجديدة، على قاعدة أنّ الثمن المدفوع يبقى أقل بكثير من قيمة الإنجاز المفترض، وهو التخلّص من وجود «حزب الله» داخل مجلس الوزراء الذي بات بعد اتفاق الطائف مركز القرار والسلطة.

ويعتبر الحزب أنّ أزمة كبيرة ومركّبة، كتلك التي يعانيها لبنان حالياً، لا يمكن أن تُواجَه بحكومة موظفين من التكنوقراط، «بل لعل معالجتها جذرياً تحتاج أكثر من أي وقت مضى الى حكومة سوبر سياسية أو حتى حكومة أقطاب، تكون قادرة على اتخاذ القرارات الصعبة والجريئة، وتَحَمّل مسؤولياتها وتبعاتها».

ومع ذلك، يبدو الحزب منفتحاً على الخيارات الاخرى، شرط أن تكون «آمنة» سياسياً. والقريبون منه يشيرون الى أنّ الطرح الأكثر واقعية في هذه المرحلة قد يتمثّل في تشكيل حكومة تكنو- سياسية، تضم وزراء حزبيين وآخرين من الاختصاصيين، «وهذه تركيبة تُوَفِّق بين كل الآراء، ولا مبرر لرفضها إذا كانت النيات صادقة».

أمّا مرشح «حزب الله» لرئاسة الحكومة المقبلة، فلا يفصح عنه علناً حتى الآن، في انتظار انتهاء المشاورات على خَطّي التأليف والتكليف المتلازمين. وفي إشارة الى حساسية اللحظة، يقول المطلعون على موقف الحزب انه سيُسمّي الرئيس المكلّف في يوم الاستشارات النيابية الملزمة، وليس قبله.

 

شارك الخبر

مباشر مباشر

11:16 pm

اعادة فتح السير على مستديرة المرج المينا في طرابلس

11:04 pm

جميل السيد يتحدث عن الإيجابية الوحيدة في الجلسة التشريعية اليوم

10:51 pm

موسكو تسجل 76 وفاة جديدة بفيروس كورونا

10:38 pm

الحاج حسن اسف لعدم اقرار قانون العفو

10:23 pm

ترامب: سأقوم بتوقيع الأمر التنفيذي الخاص بمواقع التواصل الاجتماعي بعد نصف ساعة

10:18 pm

اهالي الموقوفين الاسلاميين قطعوا الطرقات المؤدية الى ساحة عبد الحميد كرامي

10:08 pm

بأمر من والدها.. ابنة عميل توزع الاموال في احدى قرى الجنوب!

09:54 pm

“بايرن ميونيخ” يساهم في محاربة كورونا

09:44 pm

عشائر وعائلات بعلبك-الهرمل: لن نتراجع عن المطالبة بالعفو العام

09:39 pm

البيت الابيض: تويتر أظهر انحيازاً ضد ترامب بينما لم يمارس الرقابة على الصين

09:37 pm

محافظ جبل لبنان تفقد مطمري برج حمود والجديدة بعد تفاقم ازمة النفايات

09:27 pm

الجيش: زورقان حربيان معاديان خرقا المياه الاقليمية اللبنانية

09:24 pm

استئناف الدوري الإيطالي

09:13 pm

عازار: المهم أن العفو العام لم يمرّ

09:05 pm

الجيش اللبناني أعاد فتح الطريق الدولية عند مفرق بريتال

08:54 pm

تركيا: تسجيل 1182 إصابة و30 وفاة جديدة بفيروس كورونا وترصد 1576 حالة شفاء

08:44 pm

الكويت: إنهاء الحظر الشامل وتحويله إلى حظر جزئي من 6 مساء إلى 6 صباحا

08:41 pm

قطع السير على اوتوستراد طرابلس محلة جسر البالما بالاتجاهين

08:39 pm

طائرة عسكرية مصرية وصلت إلى بيروت على متنها طاقم جديد للمستشفى المصري

08:15 pm

العثور على الغريق قبالة شاطىء صيدا ومحاولات لانعاشه

08:05 pm

بلدية الشويفات: الإصابتان بالفيروس تعودان لأب وابنه وهما يخضعان للحجر المنزلي

07:58 pm

الحريري لأحد الصحافيين: “هلق عملني مهلوس”! (فيديو)

07:33 pm

ترامب يعلن تمديد الاستعانة بالحرس الوطني في إطار جهود مواجهة كورونا إلى منتصف آب المقبل

07:24 pm

الحريري: الحق على الحريرية السياسية

07:17 pm

جونسون: يمكن تخفيف الإغلاق العام ابتداء من الإثنين المقبل

07:15 pm

تجمع عدد من المحتجين امام منزل باسيل واحراق صوره!

07:10 pm

بري لـ “باسيل”: ما بدي إسمعها منك!

06:47 pm

كركي جدد نفي خبر على مواقع التواصل: لعدم تداوله وترويجه

06:27 pm

توقيف صاحب محطة وقود في عاليه بسبب احتكاره مادة المازوت

06:24 pm

جنبلاط تشاور هاتفياً مع بوغدانوف وتأكيد على التواصل والعلاقة التاريخية

06:11 pm

مجلس القضاء الأعلى أكد ضرورة احترام مبدأ الفصل بين السلطات

06:03 pm

الحريري استقبل وفداً من جمعية المصارف ورئيس اتحاد العائلات البيروتية

05:59 pm

وزارة المال: المناقشات مع صندوق النقد الدولي تستكمل مطلع الأسبوع المقبل

05:56 pm

درغام: لن أصوت على العفو العام

05:49 pm

اليكم موعد استئناف الدوري الإنجليزي الممتاز

05:34 pm

شريم: خطوة ايجابية على طريق الالف ميل

05:23 pm

وحدة ادارة الكوارث في صور: لا اصابات اليوم والمتعافون 10

05:12 pm

العراق: 4 وفيات و322 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ مجموع الإصابات 5457

05:03 pm

ميسي: لم يكن لأحد أن يتوقع حدوث ذلك

04:59 pm

آخر حصيلة لفيروس “كورونا” في العالم

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!