Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

5062

1837

65

WORLD STATISTICS

World Statistics image

رحلات ليبيا المتحركة (عبد الرحمن شلقم – الشرق الأوسط)

السبت ١ آب ٢٠٢٠

رحلات ليبيا المتحركة (عبد الرحمن شلقم – الشرق الأوسط)

في رحلات القوافل التي تسير فيها الإبل فوق الرمال والهضاب لأيام طويلة، تتشكّل حلقات نقاش تمتدُّ بلا توقف حول جلسات الشاي ليلاً. هناك يتحدث النسَّابة عن أصول القبائل والعائلات وتفرعاتهم ووجودهم في مختلف المناطق وملاحقة حركتهم في الحرب والسلام.
الشاعر الشعبي من الشخوص الفاعلة في الرحلة. هو صوت التطريب والحماسة وترياق الصبر في المفازات التي لا تلوح لها نهاية، ولا يغيب من يسلي الراحلين بنوادره التي تستل الضحكات من أفواه المتعبين. الشخصية الأهم في الرحلة هو قائد القافلة المالك للإبل أو أغلبها، وقد يكون مكلفاً ذلك من أحدهما. لا تخلو المجموعة من شخص أو أكثر يميل إلى العنف جراء الإرهاق والتوتر وقد يعتدي على آخر، فلا مندوحة من وجود فتوة رادعة تؤمّن الرحلة. قائد القافلة هو ربان بلغة أهل البحر وكابتن بلغة الطيران. له الكلمة العليا مع الخبير الذي يتولى خريطة الرحلة الطويلة، يعرف المسارات الأقصر والأكثر أمناً وأماكن المياه. تلك قرية متنقلة مكتملة التكوين المتحرك.
السلاح وحاملوه قوة تحمي القافلة من قطاع الطرق الذين يجوبون الصحارى بلا توقف، ويهاجمون القوافل بعنف، ويستولون على الإبل وما على ظهورها، ولا يترددون في قتل من يقاوم. طبعاً تبقى مشكلة اللغة حسب الهدف المقصود. التوجه إلى منطقة الساحل والصحراء التي يطلق عليها الليبيون – السودان – بها الكثير من الأقارب، وكذلك حفظة القرآن والزبائن الذين يتعامل معهم التجار. عقلية وثقافة القافلة أو القرية المتحركة بكل ما فيها من صيغ للحياة من مشاعر وسلوك، لا تفارق مستجدات الحياة، تبقى في الوعي واللاوعي. ليبيا لها 1750كم على البحر الأبيض المتوسط، ويقابلها بلدان منتجة لكل أنواع البضائع، لكن رغم وجود عدد من البحارة وملاك السفن، فإن البحر لم يلد ثقافته أو عقليته. رغم الغزوات الكثيرة التي جاءت من الشمال عبر البحر الأبيض المتوسط، لم تترعرع وشائج الوصل الثقافي والسلوكي بين الليبيين وأهل الجزر وبلدان جنوب أوروبا، ولم يعتنق قليل أو كثير من الليبيين الدين المسيحي قبل أو بعد الاحتلال الإيطالي لليبيا. في سنوات المجاعة، لم يتجه الناس إلى البحر لصيد الأسماك التي لم تشكل صنفاً شائعاً لموائد الغذاء في أغلب المدن الساحلية. اعتقد الليبيون أن البحر ليس سوى مصدر لقوات الغزو والاستعمار الكافر.

الشعر الشعبي، وهو ديوان التاريخ والحرب والسلام والأنساب، لم يسبح فوق أمواج الحياة في البحر المتوسط على ضفته الليبية. والمعارك التي خاضها الليبيون في مقاومة الغزو الإيطالي لم تمتد إلى البحر، بل ميادينها الواسعة هي الصحراء التي أرهقت المستعمر لعقود.
كتب الكثير من العسكريين الإيطاليين الذين قادوا الحرب في ليبيا مذكراتهم وترجم بعضها إلى العربية، وأظن أن الجنرال رودولفو غراتسياني في كتابيه – «إعادة احتلال فزان» و«برقة الهادئة» – قدم تفصيلاً ليوميات المعارك الطويلة التي خاضها الليبيون في كل أنحاء البلاد ضد الغزاة الطليان. في تلك اليوميات نقرأ بعمق تركيبة الشخصية الليبي التي تتخذ من الصحراء والجبال حليفاً لا يخذل ولا يتخاذل عبر السنوات.
كثيراً ما يختلف الليبيون ويواجهون بعضم، وقد ينحاز هذا أو ذاك لجنرال أو حاكم إيطالي، لكنه سرعان ما يعيد الاصطفاف مع حليفه الليبي رغم الخلافات والحساسيات. جند الإيطاليون بعض العناصر الليبية التي عرفت باسم الباندة وتعني باللغة الإيطالية «العصابة»؛ للقتال في صفهم رفقة المجندين من الصوماليين والأحباش، لكن العداوة المتجذرة في صفوف المجاهدين لقوات الاحتلال لم تخبو أبداً؛ وذلك ما نزع ثقة جنرالات إيطاليا بشكل مستمر في المجندين في الباندات. تكوين القافلة أو القرية المتحركة وما نبت من تصادم وتحالف في صيرورة المقاومة الطويلة، أنضج تداخلاً في منظومة قيم متحركة بين المكونات الاجتماعية في المدن والقرى والواحات والقبائل في كل البلاد. الحديث عن البدوي والحضري في ليبيا أقرب إلى اللغو منه إلى ما يستند إلى حقائق اجتماعية وتاريخية. البلاد ليس بها أنهار يتجمع على أطرافها بشر يزرعون حقولاً، ويبنون بيوتاً، ويشيدون معالم ورموزاً من حجر مثل بلاد ما بين النهرين ومصر. المدن الكبيرة مثل شحات ولبدة وصبراتة وطرابلس، بناها قادمون منذ القدم من فينيقيين ورومان وإغريق، باستثناء جرمة التي بناها ليبيون قدماء.
لم تكن ليبيا من الناحية الاقتصادية بلداً زراعياً، بل كان على مر العصور مجتمعاً تجارياً، وبشكل محدود رعوياً؛ وذلك أنتج حالة الاختلاط والتمازج الاجتماعي عبر المصاهرة والمشاركة الاقتصادية التي تتداخل فيها كل الأطراف الاجتماعية. تسيد الحاكم الأجنبي القادم من خارج الحدود لحقب طويلة ساهم في نسج شعور لم يغب يوماً عند عامة الناس، وهو أنهم يتقاسمون وضع التابع المغلوب على أمره الذي يعاني من السخرة والاضطهاد ودفع الضرائب الباهظة. المدينة والواحة والقرية لم تغب عنها روافد القافلة المتحركة، وإن أقامت وعاشت تحت المباني وتنقلت في الشوارع وعملت في المكاتب والمزارع وتنزهت في الميادين. الأفكار والتوجهات والتكوينات السياسية وافد حديث إلى المجتمع الليبي بكل تجلياتها. في عصر الأمية والكدح والعوز، كان الدين الإسلامي هو محور الخطاب الذي تطلقه نخبة محدودة من حفظة القرآن ورجال الزوايا الصوفية، أما الخطاب السياسي فلم يكن له يوماً حضور. حتى بعد قيام دولة الاستقلال وإعلان المملكة لم يتخلَّق فكر سياسي ليبي وطني، والأطروحات القومية والدينية التي تبنتها قلة قليلة من النخب متوسطة الثقافة، كانت متسربة من خارج البلاد، ولم يكن لها وجود في صفوف عامة الناس بعد تأسيس الجامعة الليبية بفرعيها في بنغازي وطرابلس، توسع الاختلاط والزواج بين الشباب الليبيين من مختلف المناطق، عندما اقترح أحد الوزراء فتح كلية آداب بطرابلس وكلية للعلوم ببنغازي، تم رفض ذلك بإجماع مجلس الوزراء؛ حرصاً على ديمومة الاندماج بين الطلبة الليبيين من كل المناطق. ظهرت تيارات ثقافية متنوعة ضمت شرائح اجتماعية عابرة للجهة. لكن في مجال الأدب والثقافة، بقي الشعر الشعبي هو اللسان والأذن الذي ينشدّ إليه عامة الناس.
محاولة رسم خطوط بين البدوي والحضري في ليبيا مغالطة تفيض بالعبث الذي يجعل من قشرة البيضة جلمود صخر صلباً. الأجيال الجديدة لا تفهم كلمات يغيب عنها الماصدق كما يقال في لغة المنطق، تفكر بعقل آخر وتتحدث بلغة من أبداعها، مثلما أبدع الأولون تكويناتهم المتحركة التي سكنوا فيها بعد أن جسدوها سياق حياة في حلمهم المتسع.

شارك الخبر

مباشر مباشر

11:22 pm

إعادة فتح السير على اوتوستراد الصيفي

11:19 pm

سانا: الدفاعات الجوية تتصدى لغارات على البوكمال

11:13 pm

نتانياهو للكنيست: سنضرب كل من يحاول الاعتداء علينا

11:01 pm

الاونروا تعلن عن 89 اصابة بكورونا بين اللاجئين الفلسطينيين

10:57 pm

ظريف: خطأ حسابات القوى العظمى في النظام العالمي الجديد له نتائج كارثية

10:46 pm

محتجون قطعوا السير على اوتوستراد الصيفي بالاتجاهين

10:43 pm

بلدية صيدا دعت كل من تخالط مع مصاب في صيدا القديمة لاجراء ال PCR

10:35 pm

وزارة الصحة: المستشفيات ملزمة باستقبال جميع الحالات المرضية بما فيها المشتبه بإصابتها بكورونا

10:30 pm

جريصاتي يدعو السنيورة لالتزام الصمت حتى انتهاء التدقيق وتحديد المسؤوليات عن الخسائر

10:17 pm

إشكال في القبة بين عدد من الشبان يتطور الى إطلاق نار

10:13 pm

باسيل يطل في ذكرى 7 آب متحدثًا عن المناسبة وأبعادها وعن التطورات السياسية

10:07 pm

الجيش: خروقات طيران معادي للأجواء اللبنانية فوق مناطق عدة

09:59 pm

إسبانيا تسجل 968 إصابة جديدة بفيروس كورونا

09:54 pm

مصلحة الليطاني: 34 مليار ليرة قيمة انتاج الطاقة الكهرومائية لمعاملنا لغاية تموز

09:49 pm

شرطة بلدية صيدا تخلي الرصيف المحاذي لميناء الصيادين

09:37 pm

ترامب: لا مانع من شراء “مايكروسوفت” تطبيق “تيك توك” الصيني

09:24 pm

تسجيل سوريا أعلى حصيلة يومية بإصابات كورونا

09:07 pm

الجيش أعاد فتح الطريق عند تقاطع ساحة ايليا

08:56 pm

الصحة العالمية تدعو الأمهات المصابات بكورونا لمواصلة إرضاع أطفالهن

08:49 pm

بلدية تلبيرة: اصابة شيخ بالفيروس وعلى المخالطين التزام الحجر المنزلي واجراء الpcr

08:39 pm

تشييع الممرضة الشهيدة زينب حيدر في بلدة مركبا

08:25 pm

غرفة إدارة الكوارث: 177 إصابة جديدة بكورونا

08:17 pm

حفل تسليم وتسلم غدا في وزارة الخارجية بين حتي ووهبة

08:03 pm

وهبة: لبنان ليس محاصراً بل يواجه صعوبات ولدينا حضور فاعل في العالم

07:57 pm

محتجون أوقفوا تشغيل مضخات مياه تغذي قرى قضاء الكورة

07:48 pm

مستشفى الحريري الجامعي: وفيتان و19 حالة حرجة و70 اصابة بكورونا

07:35 pm

وصول أكبر طائرة بالعالم إلى “إسرائيل” لنقل منظومة القبة الحديدية

07:26 pm

خلية الأزمة في اتحاد بلديات الضنية بحثت في وضع خطة لمكافحة الوباء

07:23 pm

السفير الكويتي في تهنئته وزير الخارجية: نقف إلى جانب لبنان في كل الظروف

07:15 pm

كيف علق كوبيتش على استقالة حتي؟

07:08 pm

وزيرة العمل: الممرضة زينب حيدر شهيدة الواجب والتفاني في العمل

07:02 pm

المستشفى اللبناني الكندي: دخول ٦ حالات جديدة بكورونا وخروج ٢٦

06:51 pm

بري اتصل معزيا باستشهاد الممرضة زينب حيدر

06:48 pm

إهماد حريق داخل محل لبيع الحلويات في حارة صخر جونية

06:45 pm

غرينبيس: بدء تشغيل المفاعلات النووية التابعة لمحطة براكة استثمار لا جدوى له وسيستنزف موارد المياه في الإمارات

06:43 pm

رئيس مجلس إدارة فندق السان جورج أرجأ مؤتمره الصحافي إلى موعد لاحق

06:42 pm

استطلاع معاد فوق نهر الليطاني ويحمر والشقيف وزوطر الشرقية والغربية والنبطية

06:39 pm

إتحاد بلديات جرد الضنية علق مشاركته في مهرجان كميون العيد بسبب الفيروس

06:34 pm

الامن العام: توقيف سوري في جسر الياشا يقوم بأعمال الصرافة في السوق السوداء

06:25 pm

عداد كورونا يواصل ارتفاعه الكبير ويحصد 3 وفيات…

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!