سلام لـ”الجمهورية”: لهذه الأسباب رفضت رئاسة الحكومة (عماد مرمل-الجمهورية)

الإثنين ١٨ تشرين الثاني ٢٠١٩

سلام لـ”الجمهورية”: لهذه الأسباب رفضت رئاسة الحكومة (عماد مرمل-الجمهورية)
درجت العادة في لبنان أن يكون الوصول الى السلطة سبباً للتنافس والتنازع بين «الطامحين»، إلّا أنّ المفارقة هذه المرة انّ سدة رئاسة الحكومة لا تجد حتى الآن من يملأها، أو من هو متحمّس لتسلّمها. وحين عُرض على الرئيس تمام سلام ان يكون هو قائد «الكوماندوس الوزاري» للمرحلة المقبلة، أتى جوابه بالرفض القاطع والنهائي، فما هي الاسباب التي دفعته الى اتخاذ هذا الموقف والامتناع عن قبول «هدية» تسليمه رئاسة مجلس الوزراء؟

يقول سلام لـ«الجمهورية» إنّ السنوات الثلاث التي مرت من العهد، حتى الآن، لم تشجّعه بتاتاً على العودة الى رئاسة الحكومة مجدداً، لافتاً الى أنّ هذه الفترة «كانت حافلة بالمخالفات الدستورية والفوقية والمكابرة والسعي الى الاستئثار بالسلطة من قبل فريق العهد الذي يتصرف على أساس أنّ لديه غطاء من حليفه الداخلي الأقوى، يخوّله أن يفعل ما يشاء».

ويُبدي أسفه لغياب اي مؤشرات يمكن أن توحي انّ هذا السلوك سيتغير خلال السنوات الثلاث المقبلة، على الرغم من الانتفاضة الشعبية التي حدثت، «ولذلك موقفي محسوم ولا تراجع عن رفضي ترؤس الحكومة».

ويضيف سلام: ما يثبت صحة استنتاجي وقراري أنّ الوزير جبران باسيل، وبعد كل ما حصل على الارض منذ 17 تشرين الاول، أراد عند طرح اسم الوزير محمد الصفدي ان يعيّن هو موعد الاستشارات ويعلن اسم الرئيس المكلف وطبيعة الحكومة المقبلة، ولم يكن ينقص سوى ان يضع البيان الوزاري، مصادراً صلاحيات الرئاسات والمؤسسات، ما يدفع الى التساؤل عن سر هذا الجشع والإنكار للواقع الجديد الذي طرأ عقب ثورة الناس؟

ويؤكد أنه لا يستطيع أن يتعاون مع العهد الحالي وفريقه، قائلاً: بالكاد استطعت اثناء وجودي في رئاسة الحكومة ان أضبط باسيل، علماً انّ عمه العماد ميشال عون لم يكن رئيساً للجمهورية آنذاك، فكيف الحال وعون هو الرئيس؟

ويستعيد سلام بعض مراحل تجربته في السراي الكبير أثناء فترة الفراغ الرئاسي، لافتاً الى أنّ «باسيل حاول في تلك المرحلة أن يُنصّب نفسه رئيساً ضمنياً للجمهورية وراح يتصرف على هذا الاساس، لكنني تصديت له»، معتبراً أن نهج «التيار الحر» في الحكم يقوم على العرقلة والتعطيل، «وجبران ما شايف حدا».

ويوضح انّ الرئيس سعد الحريري كان قد اقترح عليه تولّي رئاسة الحكومة، «إلا انني لم أوافق للاعتبارات التي شرحتها»، راوياً انه «عندما زار الخليلان «بيت الوسط» أصرّا على تسمية الحريري، فلما بقي متمسّكاً بالرفض، جرى تداول الاحتمالات الاخرى، وأبدى الثنائي الشيعي تأييداً لاسمي، لكنّ الحريري أبلغ اليهما أنه عرض الأمر علي ولم أقبل».

ويرى سلام أنّ التأليف قبل التكليف، كما يجري حالياً، هو هرطقة دستورية، مشدداً على «ضرورة إجراء الاستشارات النيابية الملزمة فوراً، ومن دون أي تأخير، فإذا تعذّر حصول اسم واحد على الاكثرية المطلوبة لتكليفه، تُعاد الاستشارات مرة أخرى، «هذه هي الآلية الدستورية ويجب احترامها».

ويتساءل: لماذا يحق لرئيس الجمهورية أن يأخذ وقته في الأخذ والردّ حتى يضمن انّ الرئيس المكلّف وشكل الحكومة سيكونان على ذوقه، بينما ممنوع على الرئيس المكلف ان يأخذ بعض الوقت لوضع التشكيلة الحكومية؟

ويعرب سلام عن اعتقاده انّ هناك رهاناً لدى الفريق الحاكم على انّ الحراك سيضعف شيئاً فشيئاً، وبالتالي سيتراجع دوره وتأثيره مع مرور الايام، بحيث يمكن ان يُفرض عليه لاحقاً الحل الذي يجده البعض مناسباً، داعياً السلطة الى الكَف عن أي رهان من هذا النوع، واتخاذ إجراءات جدية لمحاولة كسب ثقة الناس فيها، بمعزل عما سيؤول إليه الحراك.

ويؤكد انّ البيان الصادر عن رؤساء الحكومات السابقين لم يكن موجهاً ضد الصفدي، «بل كان يهدف في الدرجة الاولى الى دعم الحريري في المفاوضات وتأكيد التمسّك به في مواجهة تفرّد جبران باسيل»، مُستغرباً كيف أنّ وزير الخارجية لم يعترف بعد بأخطائه ولم يلتقط رسالة المنتفضين الذين صَبّوا جام غضبهم عليه، «وإنما لا يزال يكابر ويناور».

ويضيف: عندما اجتمعنا كرؤساء حكومات سابقين بالحريري، لم نتخذ في حينه موقفاً نهائياً من مسألة طرح اسم الصفدي، بل اتفقنا على ان نتابع النقاش، لكن الوضع تغيّر الآن مع قرار الصفدي بالانسحاب.

ويؤكد انّ الحريري يبقى بالنسبة اليه الخيار الافضل، «وأنا لن أتركه وسأقف الى جانبه باستمرار، لأنّ علاقة وثيقة وقديمة تربطني به، وأنني أقدّر كثيراً انه اقترح علي أن أترأس الحكومة المقبلة، بمعزل عن عدم تجاوبي».

ويدعو سلام «المكابرين الى التواضع والتوقف عن سياسة الإنكار التي أوصلتنا الى هنا»، محذّراً من انّ «عدم الاتّعاظ بدروس انتفاضة 17 تشرين الاول سيتسبب في تفاقم المأزق وتدحرج الامور نحو الأسوأ».

ولا يفوته ان يشدّد على «وجوب تأمين الشروط الضرروية لاستقلالية القضاء، والتي من دونها لا يمكن أن نربح المعركة ضد الفساد»، داعياً الى الكف عن التدخل في القضاء والتأثير في وجهته، «وما فَعلته القاضية غادة عون مع الرئيس نجيب ميقاتي هو أكبر مثال على الاستنسابية في فتح الملفات».

 

شارك الخبر

مباشر مباشر

11:08 pm

الدفاع التركية: تركيا تأخذ على محمل الجد التهديدات التي تواجه الناتو

11:04 pm

الحراك في بلدات عكارية: إضراب غدا وقطع كل الطرقات

11:01 pm

بعد تداول خبر حول تجمّع للمياه في انفاق المطار… وزارة الاشغال توضح

10:58 pm

قائد الأمن الداخلي بمحافظة فارس: الأمن الإيراني يعتقل 3 أشخاص بتهمة التآمر

10:53 pm

محتجون قطعوا طريق عام حلبا أمام “فرنسبنك” بالعوائق الحديدية

10:44 pm

علامة: هل يدرك المعرقلون لولادة الحكومة خطورة الوضع ماليا ومعيشيا؟

10:31 pm

الطبش: تعزيز وحدة الصف الوطني والاسلامي أولوية وأساس للاستقرار

10:19 pm

نتنياهو: الهجوم على متظاهري بغداد تم بأمر مباشر من الحرس الثوري الإيراني

10:05 pm

مقتل 60 شخصا من غامبيا بغرق قارب في عرض المياه الموريتانية

09:54 pm

تأجيل الاستشارات النيابية الملزمة الى الاثنين 16 كانون الأول

09:45 pm

الرئيس العراقي: عصابات خارجة عن القانون نفذت جريمة السنك

09:33 pm

التحكم المروري: تمت معالجة تجمع المياه على جسر المكلس

09:16 pm

بالفيديو: ضابط شرطة مصري يدفع سيارة بقدمه 5 كيلومترات…

09:01 pm

اطلاق نار وقذائف أثناء مداهمة للجيش في بلدة القصر ولا إصابات

08:50 pm

متظاهرون أمام بيت الوسط: ما رح ترجع حريري

08:40 pm

اللقاء التشاوري: مصادرة السياسة من المرجعيات الدينية ينهي دور المؤسسات الدستورية

08:24 pm

رئاسة الجمهورية: الاتصالات التي اجراها الرئيس عون بعد التطورات الحكومية الاخيرة شملت رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس حكومة تصريف الاعمال سعد الحريري

08:21 pm

قسد: خلايا داعش النائمة نشطت مع الهجوم التركي

08:02 pm

ترامب: رئيس كوريا الشمالية لا يريد إنهاء علاقته الخاصة معي

07:53 pm

محتجون توافدوا إلى ساحة الاعتصام في حلبا

07:38 pm

حراك طرابلس: غدا إضراب عام وقطع طرقات منذ الرابعة فجرا

07:31 pm

جنبلاط: ادين بشدة حملة التشهير التي تعرض اليها الأستاذ سمير الخطيب من قبل خفافيش الليل الطارئين على السياسة

07:29 pm

تيمور جنبلاط أعلن مقاطعة اللقاء الديمقراطي للاستشارات النيابية الإثنين

07:19 pm

اضاءة شجرة الميلاد في ساحة عبد الحميد كرامي بطرابلس

07:06 pm

عطالله: أتى إعلان رئيس الحكومة من دار الإفتاء ليضرب مطالبة الناس بالدولة المدنية

07:01 pm

حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات

06:50 pm

شبان أزاحوا الحواجز للدخول إلى ساحة النجمة وآخرون منعوهم

06:42 pm

طرابلسي: من تُسمّون لرئاسة الحكومة اللبنانية؟

06:41 pm

محتجون يقطعون اوتوستراد البداوي الدولي بالاتجاهين

06:17 pm

سعودية تقاضي والدها لرفضه 11 عريسا طلبوا يدها

06:03 pm

رئيس الوزراء السوداني: قلصنا عدد قواتنا في اليمن من 15 ألف جندي إلى 5 آلاف

05:53 pm

تسرب مازوت على طريق مرج الزهور تسبب بحوادث سير عدة

05:35 pm

الرابطة المارونية: الوضع القائم لا يوحي بالطمأنينة وقد تذهب الأمور الى ما هو أخطر من الطائف

05:19 pm

الخطيب من بيت الوسط: اعلن اعتذاري عن اكمال المشوار الذي رُشِّحت اليه سائلا الله ان يحمي لبنان من كل شر

05:00 pm

كرامي: “الطائف باي باي وبأيدي السنة قبل سواهم”

04:53 pm

باسيل: الإثنين تبدأ مسيرة تأليف حكومة جديدة معيارُها الوحيد تنفيذ الإصلاحات السياسة المالية والاقتصادية

04:49 pm

ديزني تسرد قصة حياة الأمير أندرز فى فيلم جديد مستوحى من Aladdin

04:44 pm

وصول الخطيب إلى بيت الوسط للقاء الحريري

04:42 pm

فهرية إفجان تعلن استعدادها للعودة إلى العمل وتضع هذه الشروط…

04:42 pm

بوصعب: مؤسف ما سمعناه اليوم من كلام سياسي غير جامع.. زادت قناعتنا بأن لا خلاص للبنان إلا بدولة مدنية

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!