Covid-19 icon

إحصائيات كورونا في لبنان

534968

490305

7569

WORLD STATISTICS

World Statistics image

في هذه الحالة ستتمّ إقالة رياض سلامة (انطوان فرح-الجمهورية)

الإثنين ١٢ نيسان ٢٠٢١

في هذه الحالة ستتمّ إقالة رياض سلامة (انطوان فرح-الجمهورية)

في أواخر نيسان 2020، أقرّت حكومة حسان دياب خطة الإنقاذ الاقتصادي التي أطلقت عليها تسمية خطة التعافي. وقد تعرّضت الخطة منذ اعلانها الى موجة من الانتقادات والمديح، بين قائل انّها تدمّر الاقتصاد بدلاً من معافاته، كما ورد في تسميتها، وقائل انّها واقعية وجريئة تحاكي الحقائق، وتسمح بالخروج من مرحلة الإنكار الى الإنقاذ.

اليوم، وبعد مرور سنة على إطلاق «خطة التعافي» التي ظلّت حبراً على ورق، وسقطت في مرحلة التفاوض الاولي مع صندوق النقد الدولي بسبب الخلافات على الأرقام، وانقسام الوفد اللبناني الرسمي على نفسه، لا بدّ من السؤال ماذا بقي من هذه الخطة؟ وهل لا تزال صالحة للتحديث والتطوير، في حال تشكّلت حكومة وقرّرت البدء في التفاوض مع صندوق النقد الدولي؟

 

لا شك في أنّ أرقام الخسائر التي جرى تقديرها في خطة التعافي (حوالى 68 مليار دولار)، والتي أثارت حفيظة لجنة المال النيابية، والقطاع المصرفي، وخبراء وباحثين متابعين عن كثب للوضع المالي والاقتصادي، أصبحت اليوم من الماضي، ولم تعد تكفي على الأرجح، رغم انّها كانت مُضخّمة، لتقدير الخسائر في أي خطة جديدة. ولا شك في أنّ ما اعتُبر فجوة مالية في مصرف لبنان جرى تقديرها في الخطة الحكومية في حينه بحوالى 44 مليار دولار، نمت خلال عام بنسبة مرتفعة قد تصل حالياً الى 60 مليار دولار. وحتى الخسائر في القطاع المصرفي، والتي حصل خلاف حولها بين المستشارين في الحكومة، ولجنة المال والموازنة النيابية، أصبحت بدورها من الماضي، لأنّ حجم الخسائر في المصارف ارتفع بنسب كبيرة. صحيح، انّه لا توجد احصاءات دقيقة عن الخسائر التي يمكن أن تكون لحقت بالقطاع منذ سنة حتى اليوم، لكن الإنكماش في الاقتصاد، وتراجع ايرادات كل القطاعات، ومعظمها قطاعات لديها قروض مع المصارف، بالإضافة الى الخسائر المعلنة التي بدأت المصارف نفسها تفصح عنها كنتائج العام 2020، ومن ضمنها خسائر اليوروبوند الذي هبطت اسعاره بنسبة لا تقلّ عن 85%، كلها حقائق تؤكّد انّ الرقم ليس بسيطاً، وسيغيّر معادلة أي خطة جديدة للإنقاذ.

 

لكن، وبصرف النظر عن الأرقام التي تفرض تغييراً شاملاً في الخطة القائمة، ومع مراجعة التفاصيل الاصلاحية في الخطة، سيتبيّن انّها أصبحت ايضاً من الماضي. والمفارقة هنا، ورغم انّ البلد وصل الى المرحلة التي وصل اليها حالياً، لا تزال هناك شكوك في أن تتمكّن السلطة، أي سلطة، من فرض اصلاحات وردت في «خطة التعافي». على سبيل المثال، ما ورد في اصلاح القطاع العام لجهة تقليص عدد المتعاقدين 5% لمدة 5 سنوات، أو تجميد الرواتب لـ5 سنوات، أو تجميد عديد القوات المسلحة وحصر الترقيات بشغور المواقع، ومراجعة التقديمات لكبار العسكريين، بالإضافة الى تصحيح التدبير رقم 3 المتعلق في احتساب نظام التقاعد للعسكريين، بالاضافة الى توحيد أنظمة التقاعد كافة.

 

هذه النماذج من الإجراءات الواردة في خطة التعافي، هل لا يزال تطبيقها ممكناً؟ وكيف يمكن الاعتقاد انّ التطبيق مُتاح، اذا كان وزير المالية غازي وزني انتقى بعض الاجراءات الاصلاحية وحاول تمريرها في مشروع موازنة العام 2021، وكانت النتيجة انّه اضطر الى التراجع عنها قبل ان تصل الموازنة الى طاولة مجلس الوزراء؟

 

كذلك يمكن طرح تساؤلات في شأن مصادر تحسين الإيرادات التي كانت ستعتمدها الحكومة في خطة التعافي، ومنها على سبيل المثال، رفع الرسوم على الفوائد من 10 الى 20% على الودائع التي تتجاوز المليون دولار…

 

من خلال مراجعة خطة نيسان 2020 يتبيّن بما لا يقبل الجدل، وبعد مرور سنة كاملة، انّ كل بنودها سقط بتأثير عامل الزمن، الذي نقل الاقتصاد والوضع المالي من مكان الى مكان آخر مختلف تماماً، وصار لزاماً على اي حكومة ان تبدأ خطة الإنقاذ والتفاوض مع صندوق النقد، من خطة جديدة لا علاقة لها بخطة التعافي.

 

هذا الواقع هو الذي يدفع حاكم مصرف لبنان حالياً، مدعوماً بقرار المجلس المركزي لمصرف لبنان، الى رفض المس بالاحتياطي الالزامي الذي وصل الى 15 مليار دولار، لأنّ الإنفاق من هذا الاحتياطي سيجعل أي خطة انقاذ، قاسية وطويلة جداً، وستصبح مسؤولية البنك المركزي مؤكّدة، وغير قابلة للخضوع لظروف تخفيفية.

 

لكن السؤال، كيف ستتعاطى السلطة السياسية الراغبة في الاستمرار في الإنفاق المُريح كما هو قائم، ولا تريد التوقّف عند خطوط حمر مثل الاحتياطي الالزامي، أو احتياطي الذهب، مع هذا الموقف؟ واذا كان قرار سلامة ثابتاً في رفض التوقيع على الإنفاق من الاحتياطي الالزامي، هل سيكون ذلك بمثابة اشارة الى احتمال إقالته من قِبل السلطة السياسية؟

 

قد تتجاوز السلطة القائمة كل المحاذير، وقد تجتمع حكومة تصريف الاعمال، التي ترفض الاجتماع حالياً حرصاً على عدم خرق الدستور وتجاوز مفهوم تصريف الاعمال، وتُقيل رياض سلامة، ليتسنّى لها الاستمرار في الإنفاق، بصرف النظر عمّا سيحصل نتيجة لذلك بعد سنة أو سنتين.

شارك الخبر

مباشر مباشر

11:36 pm

مسؤول الجبهة الشعبية في لبنان: لا علاقة للجبهة بإطلاق الصواريخ من جنوب لبنان

11:22 pm

بايدن يشيد بهذا “اليوم العظيم” بعد إلغاء الزامية وضع الكمامة في الأماكن المغلقة

11:13 pm

30 حالة إيجابية على متن رحلات إضافية وصلت إلى المطار في 10 و11 و12 الجاري

11:03 pm

الخارجية الاميركية: منفتحون على عقد جلسة لمجلس الأمن حول النزاع في الشرق الأوسط

10:40 pm

مصادر إسرائيلية: لن يتم الرد على إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان

10:30 pm

اليونيفيل تحث الجانبين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس بعد إطلاق الصواريخ من لبنان باتجاه اسرائيل

10:13 pm

الاجهزة الامنية تلقي القبض على مطلقي الصواريخ جنوب مدينة صور

10:06 pm

الجيش الإسرائيلي يؤكد إطلاق 3 صواريخ صوب الساحل الإسرائيلي من لبنان

09:51 pm

معلومات عن إطلاق 3 صواريخ بإتجاه اسرائيل من القطاع الغربي بجنوب لبنان

09:43 pm

رئاسة الجمهورية توضح حقيقة الفواتير المستحقة لمؤسسة كهرباء لبنان

09:10 pm

مصادر لل otv: اعتذار الحريري لا يزال من ضمن الخيارات المطروحة

08:41 pm

جريحان في حادثي سير وصدم في الضنية

08:29 pm

جثمان الفتاة حاطوم وصل إلى مسقط رأسها في راشيا

08:19 pm

وهاب: التمسك بالحريري لغاية في نفس بري والسعودية تريد توسيع مروحتها على الساحة السنية

08:06 pm

سرقة محولات للكهرباء وكأس القربان من دير مار رومانوس في جبولة

07:27 pm

بيلوسي: من حق إسرائيل المهدد أمنها من حماس الدفاع عن نفسها

07:09 pm

قوى الامن تخلي الشاطىء الجنوبي والكورنيش البحري في صور

06:39 pm

البنتاغون يسحب 120 من العسكريين والمدنيين الأميركيين من إسرائيل

06:11 pm

لبنان يسجل 580 إصابة جديدة بكورونا…كم بلغ عدد الوفيات؟

05:55 pm

الفضاء الروسية سترسل طاقما لإنجاز أول فيلم في الفضاء

05:39 pm

استهداف كتائب القسام منصة غاز إسرائيلية في البحر المتوسط بطائرة مسيرة

05:28 pm

منظمة التعاون الإسلامي تعقد اجتماعا طارئا لبحث الأوضاع في فلسطين

05:07 pm

بوتين: حادث إطلاق النار بمدرسة في قازان كارثة مروعة وجريمة همجية

04:53 pm

رئيس حكومة إسرائيل المكلف: نتانياهو قاد إسرائيل إلى الفوضى

04:49 pm

عاجل: مستشفى الروم بحاجة ماسة لدم فئة 0 positive

04:38 pm

القوات: تأجيل انتخابات الاطباء يؤكد اكتمال مشهد الانقلاب على الديموقراطية

04:12 pm

دعم الصين محادثات التنازل عن الملكية الفكرية للقاحات كوفيد-19

03:58 pm

مشرفية بحث مع وفد من قطاع حفلات الأعراس في خطة العمل

03:50 pm

وفد من الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية زار الراعي في بكركي

03:36 pm

بيان توضيحي للجان العلمية عن حالة ايلا طنوس…ماذا جاء فيه؟

03:12 pm

قصف كتائب القسام مطار رامون الإسرائيلي بصاروخ عاش 250

03:04 pm

الفصائل الفلسطينية تطلق نحو 100 صاروخ بالدقائق الأخيرة نحو غوش دان وبئر السبع والجنوب

02:49 pm

قوى الامن توقف مروّج مخدّرات وأحد زبائنه

02:37 pm

غانتس يستدعي سرايا إضافية من حرس الحدود لنشرها داخل المدن الاسرائيلية

02:23 pm

الجيش: العثور على جثة الفتاة حاطوم في نهر ابراهيم

02:15 pm

الدوري الألماني: صراع البقاء يشتعل قبل جولتين على النهاية

01:59 pm

باسيل: لبنان يقاوم الانهيار والقدس تقاوم الاحتلال وسوريا والعراق يتلمّسان النهوض

01:53 pm

الرئيس الجزائري يصادق على اتفاقية لتبادل السجناء والمطلوبين مع فرنسا

01:39 pm

تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟

01:35 pm

مروان خوري يهدي جمهوره أغنية جديدة بمناسبة عيد الفطر

Do NOT follow this link or you will be banned from the site!