بالفيديو: حريق كبير في نوتردام باريس وانهيار سقف الكاتدرائية التاريخية

الاثنين 15 نيسان 2019

اندلع حريق هائل في كاتدرائية نوتردام الشهيرة في العاصمة الفرنسية باريس. ورفضت الشرطة حتى إشعار آخر الإدلاء بتصريحات بشأن الحريق.

 

وحسب وكالة الأنباء الفرنسية، فإن من الممكن أن تكون هناك علاقة بين الحريق وأعمال الترميم الحالية، حيث قالت الوكالة إن الحريق اندلع فوق سطح الكاتدرائية. 

 

ونقلت وكالة رويترز عن شاهد عيان أنه رأى الدخان وهو يتصاعد من قمة الكاتدرائية، التي ترجع للعصور الوسطى. كما انتشرت ألسنة اللهب بجانب برجي الكاتدرائية. وأضافت إدارة الإطفاء في باريس أن عملية كبرى جارية، بينما قال متحدث باسم بلدية المدينة على "تويتر" إنه يجري إخلاء المنطقة. 

 

وذكر نائب وزير الداخلية الفرنسي لورون نونيز أن "انقاذ كاتدرائية نوتردام "ليس أمرا مؤكدا"، فيما صرح ممثل الأمناء المسؤولين عن الترميم، ميشيل بيكو، للصحفيين، بأن إعادة إعمار كاتدرائية نوتردام في باريس بعد الحريق تستغرق 10 سنوات على الأقل.

 

ويحاول الدفاع المدني الفرنسي إنقاذ محتويات نادرة داخل الكاتدرائية. 

وتفيد آخر المعلومات بأن سقف الكاتدرائية انهار كليا، كما انهار برج الكاتدرائية الذي كان ارتفاعه يبلغ 93 مترا، بعد أن التهمته النيران.

ووصفت رئيسة بلدية باريس آن هيدالغو الحريق بـ "الرهيب".

 

وفي هذا السياق أعلن مسؤول قصر الإليزيه عن إلغاء الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطابه المتوقع حول الوضع في البلاد بسبب "الحريق المروع". وأكد المسؤول أن الرئيس ماكرون توجه إلى مكان الحادث. 

وقد قال ماكرون "أنا حزين الليلة لمشاهدة جزء منا جميعا يحترق". 

 

 

وقد أعرب الفاتيكان عن حزنه الشديد عقب حريق كاتدرائية نوتردام، أما منظمة اليونسكو فأعربت عن استعدادها لـ "مساعدة فرنسا على حماية وإعادة تأهيل تراث كاتدرائية نوتردام الذي لا يقدر بثمن". 

 

حادثة نوتردام أحزنت العالم بأكمله، إذ اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة عبر تويتر أن "من المفزع مشاهدة الحريق الكبير في كاتدرائية نوتردام". 

 

بدورها أعلنت وزارة الخارجية الألمانية أن "حريق كاتدرائية نوتردام يصيب قلوبنا جميعا". وأكدت المستشارة الألمانية ​أنغيلا ميركل​ أن "كاتدرائية نوتردام تشكل رمزا ل​فرنسا​ وجزءا من ثقافتنا الأوروبية". أما رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي فقالت: "قلوبنا مع فرنسا في فاجعتها". 

 

بدوره أعرب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عن حزنه البالغ إثر تلقيه "نبأ حريق البرج التاريخي بكنيسة نوتردام في العاصمة الفرنسية ​باريس​"، مشيرًا إلى أن "فقدان ذلك الأثر الإنساني العظيم خسارة فادحة لكل البشرية".

وأعلن السيسي "تضامنه وتضامن ​الشعب المصري​ مع الأصدقاء فى دولة ​فرنسا​"، متمنياً "تدارك آثار هذه اللحظة الإنسانية البالغة التأثير بأسرع ما يُمكن".

 

كذلك رئيس الحكومة سعد الحريري عبر حسابه الخاص على تويتر معلقاً على حريق الكاتدرائية، فكتب: "الحزن يلف العالم لمشهد الحريق في كاثدرائية نوتردام في باريس. كارثة تراثية وانسانية تفوق الوصف. كل التضامن من #لبنان مع الشعب الفرنسي الصديق."

 

بدوره قال وزير الخارجية جبران باسيل في تغريدة: "موجع حريق نوتردام ... لا اتخيل باريس من دون كنيستها الأعرق فهي جزء من هويتها وعالميتها وجزء من ثقافتنا ... واكيد انها ستنهض مجدداً". 

 

يشار إلى أن الكاتدرائية من أشهر المعالم السياحية في باريس، ويقصدها ملايين السياح سنوياً وتقع في قلب باريس، ويمتد تاريخها إلى منتصف القرن الثاني عشر الميلادي. واستغرق بناء الكاتدرائية نحو 200 عام، وهي ذات أبعاد هائلة، إذ يبلغ طولها 127 متراً، وعرضها 40 متراً، ويصل ارتفاعها إلى نحو 33 متراً.

إضافة تعليق