مجلس الدفاع الأعلى: للحد من الأحداث الأمنية واتخاذ التدابير اللازمة لحماية المواطنين والسياح خلال فترة الأعياد

الأربعاء 28 تشرين الثاني 2018

عرض مجلس الدفاع الأعلى الذي انعقد برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون في قصر بعبدا، ما تمت مناقشته خلال الإجتماع.

وقال العميد وجدي شمس الدين متحدثاً باسم المجلس بعد الإجتماع: "طلب الرئيسين عون والحريري اتخاذ التدابير اللازمة خلال فترة الأعياد لحماية المواطنين والسياح".

كذلك أشار الى ان الرئيس عون عرض الأحداث الأمنية الأخيرة وطلب تكثيف العمل الأمني للحد منها، مضيفاً: "كذلك، عرض الوضع الأمني في مخيمات النازحين السوريين طالباً اعتماد المعايير الدولية واحترام حقوق الإنسان خلال التحقيقات".

وأثار مسألة المخدرات وآفة انتشارها بين الطلاب في المدارس والجامعات.

وختم شمس الدين: "طلب الرئيس عون من الأجهزة الأمنية التنسيق في ما بينها لتوفير الحماية عقب انعقاد جامعة الدول العربية".

وعقد المجلس الأعلى للدفاع اجتماعاً بدعوة من الرئيس عون، الساعة الحادية عشرة والربع من ظهر اليوم في القصر الجمهوري في بعبدا، ترأسه الرئيس عون وحضره رئيس حكومة تصريف الأعمال الرئيس المكلف سعد الحريري وحضر أيضا الوزراء في حكومة تصريف الأعمال: المال علي حسن خليل، الدفاع الوطني يعقوب الصراف، الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، العدل سليم جريصاتي، ودعي أيضاً مدعي عام التمييز القاضي سمير حمود ومفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس، وقادة الأجهزة الأمنية: قائد الجيش العماد جوزف عون، مدير عام الأمن العام اللواء عباس ابراهيم، مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا، أمين عام المجلس الأعلى للدفاع اللواء الركن سعدالله الحمد، مدير المخابرات في الجيش العميد الركن أنطوان منصور، رئيس فرع المعلومات في الأمن العام العميد منح صوايا، رئيس فرع المعلومات في قوى الأمن الداخلي العقيد خالد حمود. وحضر أيضاً مدير عام رئاسة الجمهورية الدكتور أنطوان شقير، والمستشار الأمني والعسكري لرئيس الجمهورية العميد المتقاعد بولس مطر.

إضافة تعليق