آي: معاناة طفلة من غزة

الخميس 13 حزيران 2019

نشرت صحيفة "آي" تقريراً بعنوان "التصريح يحرم أبوين من غزة من مرافقة ابنتهما المريضة".

 

وتروي الصحيفة كيف أن الطفلة عائشة اللولو التي خضعت لعملية جراحية في المخ، استفاقت في أحد مستشفيات القدس تبكي وتنادي على أمها وأبيها، لكنهما لم يتمكنا من الدخول للقدس.

 

ولم تمنح الحكومة الإسرائيلية التصاريح اللازمة للأبوين كي يتمكنا من مرافقة ابنتهما المريضة، مما اضطرهما لإرسالها مع شخص آخر من غزة.

 

ومع تدهور حالتها في المستشفى تم اعادتها إلى غزة، وهي فاقدة الوعي لتلقى حتفها هناك بعد أسبوع.

 

وقد ساهم نشر صورها وقصتها على وسائل التواصل الاجتماعي في تسليط الضوء على النظام الإسرائيلي المعقد والصارم الخاص بإصدار تصاريح خروج لسكان غزة.

 

ونقل التقرير عن وسيم اللولو، والد عائشة، قوله: "أصعب شيء أن تترك طفلك في المجهول، على الرغم من أن القدس تبعد مسافة ساعة من غزة إلا أنها تبدو لنا في كوكب آخر".

 

ويوضح التقرير، نقلا عن منظمة الصحة العالمية، أن نصف استمارات طلب التصاريح من الحكومة الإسرائيلية رفضت أو لم يتم الرد عليها، ما دفع أكثر من 600 مريض، بينهم 12 طفلا، إلى الذهاب دون مرافق.

 

ويشرح المقال أن نظام التصاريح هذا جاء بعد أن استولت حماس على مقاليد السلطة في غزة عام 2007.

 

وتسبب الحصار الإسرائيلي على القطاع، الذي لا يزال مستمرا منذ سنوات، في أزمة مالية وغذائية وصحية وإنسانية لـ2 مليون شخص في غزة.

إضافة تعليق