ارسلان: وزير الدفاع صديقي وكلي ثقة بقائد الجيش

الثلاثاء 25 حزيران 2019

أعلن رئيس الحزب الديمقراطي ال​لبنان​ي النائب طلال ارسلان أن "هناك قناعة بأهمية حل أزمة النّزوح بما يليق بالنّازح السوري وبالمواطن اللبناني، معرباً عن أسفه لأن المشكلة ليست في ​سوريا​ بل في لبنان". وشكر وزير الخارجية السوري وليد المعلم "الذي قارب مسألة ​النزوح​ السوري وكيفية معالجتها متمسكاًً بالنقاط التي بُحثت في سوريا مع وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب".

 

وأشار ارسلان في مؤتمر صحافي من خلدة، إلى أنه تم "اطلاق سراح العنصرين في أمن الدولة الذين دخلوا الى الاراضي السورية عن طريق الخطأ وتم التحقيق معهم ورجعوا الى اهلهم سالمين"، موضحاً أن "هذه الاحاطة بالوضع الدرزي العام ليست بجديدة على مناقبية الرئيس السوري بشار الأسد". 

 

وفي سياقٍ منفصل، وجه ارسلان شكراً لوزير الدفاع الياس بوصعب على زيارته الى دار خلدة لاستيضاح بعض الامور التفصيلية التي حصلت في اليومين الماضيين، قائلاً إن "بيت المير مجيد إرسلان عندما ينتقد أداء ضابط او إثنين، لا يقصد بذلك تدمير مؤسسة الجيش اللبناني وما قصدته هو أنّ هناك أداءً خاطئاً وتزويراً للحقائق يتحمل مسؤوليته ضابط يظن نفسه كبيراً يدعى طوني منصور، بالإضافة إلى ضابط صغير يقوم بكتابة تقارير مشبوهة".

 

وأكد أرسلان "وزير الدفاع صديقي وكلي ثقة بقائد الجيش، فهو شهم ونظيف ولديه تاريخ طويل في نضالاته الشخصية والوطنية في الجيش وكلامي ليس موجها له ولكن سلّطت الضوء على هذه القضية وقدمت ملاحظاتي الى وزير الدفاع لينقلها الى قائد الجيش والرئيس ميشال عون".

 

أما في موضوع المخطط التوجيهي للمقالع والكسارات ومسألة عين دارة، فشدد ارسلان على انه "لن تمرّ كسّارة في جبل لبنان قبل أن تمرّ كسارات الدّروز والمسيحيين". وذكر أننا "تحت سقف القانون والدولة هي التي تقرر من ينطبق عليه الشروط ومن لا ينطبق عليه الشروط وليس قطع الطرقات هو من يحدد ذلك".

إضافة تعليق