التايمز: أميركا تعرض الأموال على الفلسطينيين ليتخلوا عن مطلب الدولة

الثلاثاء 21 أيار 2019

نشرت صحيفة "التايمز" تحليلا عن ملف "صفقة القرن" المتوقع الإعلان عنها قريبا بعنوان "أميركا تعرض الأموال على الفلسطينيين ليتخلوا عن مطلب الدولة".

 

ويقول الكاتب إن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يقول دوما إنه "يحب الصفقة الجيدة" لكنه يقول حاليا إن "صفقته بخصوص السلام في الشرق الأوسط ستكون الصفقة الأفضل".

 

ويشير إلى أن "الرجال الذين عينهم ترامب ليرسموا تفاصيل هذه الصفقة هم صهره جاريد كوشنر وجيسون غرينبلات ودافيد فريدمان وجميعهم من المقربين لإسرائيل والمرتبطين بها وبالتالي كان من الطبيعي أن تكون السلطة الفلسطينية مشككة وترفض التعاون معهم وتعلن أنها ليست مرتبطة بهذه الصفقة خاصة بعد نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل إلى القدس ضمن الإعلان عن اعتراف واشنطن بالمدينة المقدسة عاصمة لإسرائيل".

 

ويعتبر الكاتب أنه عندما رفض كوشنر أن يصف شكل الحكومة الفلسطينية التي تقترحها الخطة بأنها "دولة" كان قد أنهى بالفعل أي إمكانية لقبول العرب بها، مضيفا أن أغلب المحللين ومنهم الإسرائيليون يؤكدون أنه دون القبول الأردني لن يكون هناك أي قبول سعودي ولا قبول مصري بالصفقة رغم حرص الحلفاء الإقليميين لواشنطن على دعم ترامب وصفقاته.

 

ويرى الكاتب أن الإصرار الذي يظهره ترامب ومبعوثوه ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على "إهانة السلطة الفلسطينية والإشارة إلى أن الفلسطينيين طالما لعبوا دور المفسد لصفقات السلام في الشرق الأوسط وهو ما يعني أنه حان الوقت لفرض صفقة القرن عليهم".

إضافة تعليق