الجيش يمهل لاجئين سوريين حتى العاشر من حزيران لإزالة مخيمات إسمنتية في عرسال

الثلاثاء 21 أيار 2019

أمهل الجيش اللبناني النازحين السوريين القاطنين في مخيمات مشيدة من الإسمنت في منطقة عرسال، حتى العاشر من شهر حزيران المقبل، لهدمها، وهو الأمر الذي نتجت عنه حالة من الإرباك في أوساط اللاجئين، كما في بلدية المنطقة التي بدأت التواصل مع المنظمات الدولية لتأمين خيم وشوادر، وتقديمها كبدائل للعائلات التي يقدر عددها بـ1400.


وأكدت مصادر قيادة الجيش في حديثٍ لصحيفة "الشرق الأوسط" أن القرار حاسم لأسباب عدة، أهمها أن الخيم الإسمنتية مخالفة للقانون، كما أنها تشكل خطراً أمنياً، مشيرة كذلك إلى أن القرار يشمل هدم كل الخيم غير المأهولة.


وقال رئيس بلدية عرسال باسل الحجيري للصحيفة نفسها: "أبلغنا اللاجئين بذلك، وقد بدأ بعضهم التنفيذ"، موضحاً أن المطلوب هو إزالة السقوف والجدران الإسمنتية، فيما يسمح فقط بإبقاء الجدران على ارتفاع متر واحد. وأكد الحجيري أنه يقدر عدد هذه الوحدات بـ1400 خيمة، مشيراً إلى أن اجتماعات تعقد مع الجيش اللبناني لوضع آلية تنفيذ واضحة، كما ستعقد اجتماعات يوم الخميس المقبل مع المنظمات الدولية للعمل على تأمين خيم وشوادر للعائلات لتكون بديلاً عن الإسمنت.


يأتي هذا القرار في وقت لم تسجّل في الفترة الأخيرة عودة للاجئين السوريين إلى بلداتهم، ضمن عملية العودة التي ينظمها الأمن العام اللبناني. ولفت الحجيري في هذا الإطار إلى أن هناك أكثر من ألفي شخص سبق لهم أن سجلوا أسماءهم للعودة؛ لكنهم حتى الآن لم يحصلوا على موافقة من السلطات السورية.

إضافة تعليق