الجينيريك أغلى من سعر الدواء الاساسي!

الاثنين 18 آذار 2019

خاص- جنان جوان أبي راشد

 

اللبنانيون يئنون تحت عبء ارتفاع اسعار الدواء، وعلى الرغم من تخفيض اسعار الدواء قبل حوالى شهرين برز الى الواجهة، تحايلٌ من نوع آخر، اذ ان سعر جينيريك بعض الادوية بات أعلى من سعر الدواء الاصلي الاساسي.

النائب السابق اسماعيل سكرية يوضح في حديث ل"المدى" كيف حصل هذا التلاعب، معلنا ان غالبية المرضى الذين اعتادوا استخدام ادوية الجينيريك بحجة انها الارخص ليسوا على علم بذلك ويستمرون في استعمالها، موضحا انه بعد قرار تخفيض سعر الدواء عمدت بعض شركات الدواء الاجنبية الى عقد اتفاقات مع مصانع ادوية لبنانية، التي لا يطالها قرار التخفيض، لتعبئة وتعليب ادوية مستوردة ليصبح سعر الجينيريك اعلى من سعر الدواء الاصلي المستورد.

الى ذلك، اشار سكرية الى قضية اخرى لا تقلّ اهمية عن سعر الجينيريك، لافتا الى الاطباء الذين يركزون في وصفاتهم الطبية على أدوية معينة من دون غيرها مع علمهم ان هناك ادوية بأسعار ادنى، وذلك لتواطئهم مع شركات ادوية محددة، معتبرا ان الوصفة الطبية التي اعتُمدت اخيرا في لبنان كانت للحد من تحايلهم، الا انها لم تصل الى الهدف المرجو منها، فقد تم "تلغيم هذا الهدف في خلال التشريع" فتُركت للطبيب حرية وضع اشارة NS على الوصفة للتأكيد على ان الدواء لا يُستبدل. واكد دور الرقابة المباشرة في هذا المجال من وزارة الصحة والرقابة غير المباشرة من نقابة الاطباء.

من جهة ثانية، يرى سكرية انه وعلى الرغم من قرار وزير الصحة السابق غسان حاصباني بتخفيض اسعار الدواء قبل ايام قليلة من مغادرته الوزارة، تنفيذا للقرار الذي كان قد اصدره الوزير الاسبق وائل ابو فاعور، فإن بالامكان تحقيق تخفيض أكبر في أسعار الادوية، وفي فترة زمنية لا تصل الى 3 سنوات التي اعتمدها حاصباني. وبحسب سكرية، فإن وزير الصحة لديه "صلاحية مطلقة" في تخفيض سعر الدواء، وهذا الموضوع يمكن وضعه في اطار صراع بين الوزير ومستوردي الادوية الذين انخفضت ارباحهم الهائلة وغير المحقة، لكنهم ما زالوا يحققون ارباحا مقبولة، ويمكن تحقيق خفض اضافي في سعر الادوية، الا ان من يتضرر بشكل اكبر هو الصيدلي الذي تنخفض ارباحه، كما قال سكرية.

واعلن سكرية ان اسعار الادوية لا تتناسب ابدا مع دخل اللبنانيين، وكانت لعشرين سنة مضت مضاعفة، بسبب التغاضي عن تطبيق ما ينص عليه قانون مهنة الصيدلي بضرورة ان تكون لدى المستورد "شهادة لسعر الدواء من بلد المنشأ"، وذلك من خلال التواطؤ بين المستوردين والادارة في وزارة الصحة.

إضافة تعليق