باسيل: ما حصل معنا في المادة 80 من الموازنة ليس بسيطا من ناحية الاخلال بالتوازنات

الجمعة 26 تموز 2019

أكد رئيس "​التيار الوطني الحر​" الوزير ​جبران باسيل أن "ما حصل معنا في المادة 80 من ​الموازنة​ ليس بسيطاً من ناحية الاخلال بالتوازنات والتفاهمات، وهناك انسان صادق قال إن هذه الامور لا تحصل بالفرض بل بالحوار، ولا تحرز أن نفرّط بالتوازنات من أجل 400 موظف نريد إدخالهم فرضاً إلى القطاع العام".

باسيل وفي كلمة له خلال حفل افتتاح "يوم العرق اللبناني" في زحلة، برعاية رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وحضوره، لفت الى "اننا لا نريد أن نحمّل فخامة الرئيس مسؤولية إعادة الموازنة لأننا نعلم حرصك على البلد في هذا الوقت الصعب ولا نريد أن نتحمل الطعن في الموازنة لا داخلياً ولا خارجياً، لأننا حريصون على البلد، لكن ما حصل يستحق هذا السؤال "ما معنى مقتضيات الوفاق الوطني وما معنى الميثاقية والشراكة، وما هو تفسير المادة 95 من الدستور التي تتكلم عن حصر المناصفة في الفئة الاولى فقط بعد تأليف الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية"؟.

وسأل "لا اعرف ما المصلحة من إيقاظ الهواجس التي أعتقدنا اننا انتهينا منها"، داعياً الى "الالتزام بحذف المادة 80 من قانون الموازنة إما بقانون أو بعدم تضمينها في موازنة 2020 ويجب عدم تكريس هكذا أعراف تضرب صلاحيات رئيسي الجمهورية والحكومة والوزير".

وأضاف باسيل أن "العجز التجاري أصبح 17 مليار دولار ولا تعوضه تحويلات المهاجرين ولا الودائع من الخارج، والعرق هو المنتج المناسب وزحلة هي المكان المناسب، ومن واجبنا نحن والملحقين الاقتصاديين أن نفتح الأسواق أمام العرق اللبناني، وأدعو جميع أصحاب المطاعم اللبنانية إلى أن يتوجهوا إلى الخارج لأنهم سيجدون مستثمرين كثراً، فلا مطبخاً لبنانياً حقيقياً في الخارج"، وشدد على "ان هذه الاعمال تساعدنا على النهوض الاقتصادي وعهد علينا ان لا نوفر اي جهد نحن ومزارعينا بالثبات في هذه الارض".

وذكّر باسيل أن زحلة أنجبت لتكتلنا وزيرين ونائبين "منشوف حالنا فيهن"، ونريد ان نحافظ على كيان مميز ولديه خصائصه"، وإذ اعتبر أن المنتوجات الكيانية تزعج البعض، أكّد باسيل ان "هذا هو مبدأ شراكتنا، ليكون لدينا ​لبنان​ الكبير وليس اللبنانات الصغيرة".

إضافة تعليق