باسيل من لندن: لا مبرر بعد اليوم لبقاء النازحين السوريين في لبنان

الثلاثاء 11 حزيران 2019

أكَّد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن اطلاق "نزار زكا" تم بالوسائل الديبلوماسية بين لبنان وايران وعبر محادثات مباشرة مع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف، لافتاً إلى أن الامن العام قام بدوره، وأخيراً ارسل رسالة طلبت له فيها العفو في عيد الفطر والرئيس عون طلب الامر من الرئيس روحاني فأبلغنا بإطلاقه.

وقال باسيل في مقابلة مع شبكة "CNN" الاخبارية من لندن: "دور لبنان التاريخي ان يكون الجسر بين الشرق والغرب وبين الحضارات ونحن ابطال الحوار ونفهم الآخر ونتفهم الاختلافات والهواجس واظهرنا دائماً استعدادنا للمساعدة في حلها وهذا الدور لمصلحة لبنان"، موضحاً: "لن نشارك في مؤتمر البحرين لأن الفلسطينيين لن يشاركوا ونفضل ان تكون لدينا فكرة واضحة عن الخطة المطروحة للسلام حيث اننا لم نستشر بشأنها ولم نبلغ بها".

ولفت إلى أن "لبنان لديه اراضٍ محتلة وفيه عدد كبير من اللاجئين منذ عام 1948 وليس امراً طبيعيا عدم استشارته في ما يسمى خطة سلام فلبنان استضاف قمة بيروت عام 2002 ويجب على الجانب الاسرائيلي ان يقتنع بأن الوصول الى السلام لا يكون بالقوة بل باعادة الحقوق للبنان وسوريا وبالاقرار بحق الفلسطينيين بدولة".

كذلك أضاف باسيل: "لا مبرر بعد اليوم لبقاء النازحين السوريين في لبنان مع التشديد على ان لا احد يرغمهم على العودة وفي غالبية الحالات العودة ممكنة الى المناطق الآمنة والمساعدات التي يلقونها في لبنان يمكن ان يلقوها في بلادهم وليس في مكان يزداد فيه التوتر والمشكلات بفعل النزوح".

وكشف أن "الاميركيين يعملون بجهد لاطلاق محادثات تحت رعاية الامم المتحدة وبوجود مراقبين اميركيين للبحث في ترسيم الحدود البرية والبحرية بالتوازي ولبنان مهتم بالحوار للوصول الى حل بناء على القوانين الدولية وهذه اشارة بأن لبنان يريد الاستقرار فمن يعتدي على لبنان هو اسرائيل".

وختم باسيل حديثه لـ "CNN"، متابعاً: "لست قلقاً من التصعيد بين اميركا وايران لأن لا احد يستطيع تحمل الثمن في حال وقوع مواجهة والنتيجة حتماً ستكون مزيداً من التطرف والارهاب".

إضافة تعليق