في ذكرى حرب تموز-2006.. ادرعي اعاد نشر تغريدة "فارس سعيد"!

الجمعة 12 تموز 2019

جرياً على العادة لا نتناول أي هاشتاغ أو خبر يصدر عن الحساب الرسمي للمتحدث بلسان جيش العدو الاسرائيلي "أفيخاي ادرعي"، عبر التويتر، لأن ذلك يُعتبر في لعبة الترند والـ"social media"، مساهمة في النشر سواء عارضنا أم وافقنا الفكرة المطروحة. إلا أن اللافت اليوم في الهاشتاغ الذي اطلقه ادرعي "#فش مصاري" هو انقلاب "السحر على الساحر"، اذ انتشر الهاشتاغ بشكل كبير ولكن بطريقة مناقضة تماماً للهدف الذي كان يسعى له مطلق التغريدة الاولى (ادرعي)، وغرَّد ناشطون لبنانيون على الهاشتاغ مستذكرين انتصارات لبنان على العدو وهزيمة العدو أيام حرب تموز 2006 وانسحابه من جنوب لبنان عام 2000. 

 

 

هاشتاغ ادرعي يأتي بعد يومين على اصدار الخزانة الاميركية حزمة عقوبات جديدة ضد حزب الله وتحديداً ضد رئيس كتلة الوفاء للمقاومة النائب محمد رعد وعضو الكتلة أمين شري بالاضافة إلى مسؤول لجنة الارتباط والتنسيق وفيق صفا.

 

 

وخلال تصفحنا لحساب ادرعي عبر التويتر تبين لنا أنه أعاد منذ 14 ساعة تقريباً نشر تغريدة للنائب السابق "فارس سعيد" المعروف بمواقفه المناهضة لحزب الله.

 

 

 

في غضون ذلك، اطلق عدد كبير من الناشطين في الذكرى الـ 13 لحرب تموز-2006 هاشتاغ "#نصر_وكرامة" استذكروا من خلاله أيام الحرب، فيما شاركوا عدداً من الصور ومقاطع الفيديو التي طبعت في أذهان اللبنانيين طوال 33 يوماً.

 

 

والحرب التي استمرت 33 يوماً حقق فيها لبنان نصراً تاريخياً على "إسرائيل"، وأرغمها على التراجع عن مطالبها ووقف العدوان من دون قيد أو شرط بعدما كانت تطالب المقاومة باعادة الاسرى الاسرائيليين في اليوم الاول للعدوان. أما هاشتاغ "#غردوا_لنصرالله" و"#من_القلب_للسيد" فقد توجه من خلاله الناشطين عبر التويتر إلى أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ببعض العبارات والرسائل.

 

إضافة تعليق