كلام جوليا عن وزراء القوات يحرَّف...فما دقة ما قيل؟

الثلاثاء 30 تشرين الأول 2018

في مقال نُشر اليوم في صحيفة "الشرق"، كتب نقيب الصحافة عوني الكعكي مقالاً، استشهد فيه بكلام للسيدة جوليا بطرس من عشاء خاص أقيم قبل عامين. غير أن الكلام الذي نقله الكعكي غير دقيق، وهو نفسه أكد أنه سيتراجع عنه وسينشر توضيحاً، إلا أن القوات اللبنانية سارعت الى استغلال الكلام المغلوط الوارد في المقال وإعادة نشره والبناء عليه من أجل مكاسب سياسية، ما استدعى الردّ من المكتب الإعلامي للسيدة جوليا بطرس في بيان جاء فيه:

 

"يهم المكتب الإعلامي للسيدة جوليا بطرس أن يوضح التالي:

أولاً، تؤكد السيدة جوليا بطرس عدم صحة معظم ما ورد في مقال السيد عوني الكعكي خاصة في ما يعنيها.

ويؤكد المكتب الإعلامي للسيدة جوليا بطرس أن العشاء الذي حصل في منزل أحد الأصدقاء في منطقة الرابية كان بعد أيام قليلة من إعلان الحكومة المذكورة في شهر كانون الأول عام 2017، أي لا يمكن لأحد وقتها أن يحكم على أداء أي من الوزراء أو عن نية الوزير باسيل بتغيير بعض الوزراء بعد ساعات من تشكيل الحكومة، لذلك نرى أن الوقائع والأحداث التبست على السيد عوني الكعكي ووقع في خطأ نسب هكذا كلام الذي لم يحصل أصلاً للسيدة جوليا خاصة أنها لم تأتِ على ذكر وزراء التيار الوطني الحر أو اختيارات الوزير جبران باسيل على الإطلاق.
يؤكد المكتب الإعلامي أنه تم التواصل مع السيد عوني الكعكي وبعد سرد الوقائع أكد أنه أخطأ بهذه الرواية وسينشر التوضيح.

ثانياً: تؤكد السيدة جوليا أن حرفية ما قالته للسيدة ستريدا جعجع منذ سنتين "انكم توفقتم بوزرائكم في هذه الحكومة الجديدة ونحن على معرفة مسبقة بدولة الرئيس غسان حاصباني" وانتهى الحديث. 

تقدر السيدة جوليا بطرس النقيب الأستاذ عوني الكعكي وتثمن قراره بتصحيح الوقائع وتتمنى عدم زج اسمها من أجل أغراض سياسية.

إضافة تعليق