ماكرون يتعهّد بإعادة بناء كاتدرائية نوتردام خلال 5 سنوات

الأربعاء 17 نيسان 2019

تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بأن يعيد بناء كاتدرائية نوتردام، التي دمرها حريق هائل، معلنا أنه يأمل في إنجاز العمل في غضون 5 سنوات.

وخصص ماكرون امس خطاباً تلفزيونياً مقتضباً في وقت ذروة المشاهدة للحديث عن حريق الاثنين في قلب العاصمة باريس، وأجّل مرة أخرى حديثاً بشأن استجابته لشهور من الاحتجاجات المناهضة للحكومة. مؤكدا ان سوف نعيد بناء نوتردام بصورة أجمل، وأود أن يكتمل ذلك خلال خمس سنوات، وهذا يمكننا إنجازه، مضيفاً ان بوسعنا تحويل هذه الكارثة إلى فرصة للاتحاد، واليوم ليس وقت النشاط السياسي.

كما أشار ماكرون إلى أن "هذا ليس وقت النشاط السياسي". وكان قد ألغى خطاباً مزمعاً مساء الاثنين بشأن الاستجابة لاحتجاجات "السترات الصفراء".
وكان زار الرئيس الفرنسي موقع الحريق في ساعة متأخرة من مساء الاثنين وتعهد وقتها بإعادة بناء الكاتدرائية التي تعود أجزاء منها إلى القرن الثاني عشر. وانتشر الحريق بسرعة في سقف الكاتدرائية وامتد إلى قمة البرج العملاق للكاتدرائية الذي انهار على أثر ذلك، ثم سقط السقف كله.

واحتاج الأمر لأكثر من 400 رجل إطفاء لإخماد النيران، حيث عملوا طوال الليل لإطفاء الحريق بعد نحو 14 ساعة من اندلاعه.
كذلك سارع مليارديرات وشركات والسلطات المحلية إلى تقديم التبرعات.
وبعد نحو 24 ساعة على اندلاع الحريق، جرى التعهد بتقديم تبرعات بأكثر من 750 مليون يورو (845 مليون دولار)، منها 500 مليون من العائلات الثلاث المالكة لإمبراطوريات السلع الفاخرة كيرينج و(إل.في.إم.إتش) ولوريـال.

من جهته، قال المدعي العام في باريس، ريمي إيتس، إنه ليس هناك ما يشير بشكل واضح إلى أن الحريق متعمد، لافتاً إلى أن 50 شخصاً يعكفون على تحقيق من المتوقع أن يكون طويلاً ومعقداً. وقد أصيب رجل إطفاء، خلال عملية اهماد الحريق، ولم ترد أنباء عن أي إصابات أخرى في الحريق الذي نشب بعد موعد إغلاق المبنى أمام الجمهور في المساء.

إضافة تعليق