مزارع شبعا لبنانية أم سورية؟

الاثنين 29 نيسان 2019

اليان سعد

 

مزارع شبعا... الموضوع الاكثر تدولاً اليوم والذي يأخذ الحيز الابرز من نفاش وسط سؤال يطرح كثيراً في الاونة الاخيرة هل هذه المزارع لبنانية ام سورية؟


سؤال طرحته المدى على الخبير الاستراتيجي العميد المتقاعد هشام جابر الذي ذّكر بأن من يشكك بلبنانية مزارع شبعا، هو مشارك في الحكومة التي تنص في بيانها الوزاري على استعادت المزارع على اعتبارها ارضاً لبنانية محتلة.

ويؤكد جابر ان هذه المزارع هي لبنانية من دون أي جدل حول ذلك في ظل وجود خرائط وحقائق فعند إعلان دولة لبنان الكبير ووفق ترسيم الحدود الذي اعدته الدولة الفرنسية حينها كانت هذه المناطق ضمن الحدود اللبنانية اي ضمن الـ 10452 كلم مربع.
وقد تم تثبيت ذلك مجدداً فبعد قيام دولة "اسرائيل" حصلت اتفاقية هدنة في العام 1949 رسّمت الحدود وعرفت بـ"اتفاقية رودوس" وكل هذه الخرائط اثبتت مجدداً لبنانية المزارع.


ولكن لماذا يتحدث البعض اليوم عن وجود حواجز للجيش السوري في فترة سابقة ضمن هذه المزارع؟


يشير جابر ان سوريا لم تدخل المزارع الا في الستينيات عندما تم تشكيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك بقيادة مصرية وقد أُوكل للجيش السوري للدفاع عن هذه المنطقة مؤقتاً على اعتبار ان هذه المنطقة هي اقرب الى جبل الشيخ ومتصلة بالجولان السوري وبالتالي فانه من السهل على الجيش السوري الدفاع عنها على اعتبار ان الدفاع عربي مشترك.
وفيما يؤكد جابر أن سوريا مستعدة للاعتراف بلبنانية هذه المزارع كان رئيس الحكومة سعد الحريري قد طالب خلال زيارته الشهيرة الى سوريا الرئيس بشار الاسد بأن تعترف سوريا بذلك ايماناً من الرئيس الحريري بلبنانيتها.

إضافة تعليق