مصادر مصرفية لـ "المدى": لا يمكن إجبارنا على الاكتتاب بفائدة 1%

الأربعاء 05 حزيران 2019

 

خاص- جنان جوان ابي راشد

نية الحكومة في إصدار سندات خزينة بالعملة اللبنانية في حدود ١١ ألف مليار وبفائدة واحد بالمئة فقط بعد إقرار الموازنة، بحسب ما كان قد اعلن وزير المال علي حسن خليل، ما تزال في اطار النيّات على الرغم من احتساب عائدات هذا الاصدار كواردات في متن مشروع موازنة العام 2019.

وبحسب مصادر مصرفية فإن الحوار في هذا الشأن مع المصارف اللبنانية التي لا يمكن اجبارها على الاكتتاب في هذه السندات بهكذا فائدة، لم يحصل بعد، وليس هناك اي كلام في هذا الشأن لا من قريب ولا من بعيد، كما ان هناك استغراباً لهذا الامر من جانب المصارف.

وترى المصادر نفسها لـ "المدى" انه "لا يمكن تمرير هذه القصة والضحك على مؤسسات التصنيف الدولية في هذا الصدد" لان هذه المسألة تعتبر قضية حساسة تتعلق بتصنيف لبنان، مذكرةً بأنه عندما تم الاكتتاب بفوائد متدنيّة في العام 2002 على أثر مؤتمر باريس2، كان ذلك عن قناعة بأن الوضع سيتحسن بعد المؤتمر الا ان هذه الخطوة ألحقت خسائر بالمصارف، وقد تحققت حينها (في 2002) مؤسساتُ التصنيف الدولية من قناعة المصارف في لبنان في تلك الاكتتابات. أما اليوم فلم تعد هناك قناعة لدى المصارف في هذا الشأن بحسب المصادر عينها، واذا تحققت مؤسسات التصنيف من عدم قناعة مصرفية حاليا فإن ذلك سينعكس سلبا على تصنيف لبنان. فعلى الدولة واجبات يجب ان تقوم بها اولا، وابرزها مكافحة التهرب الضريبي وتشجيع الاستثمار، وهكذا اكتتابات لا تحصل بهذه الطريقة، ختمت المصادر.

إضافة تعليق