ألان عون من عين التينة: تحل العقد عندما يتم اعتماد معيار واحد في عملية تأليف الحكومة

الأربعاء 25 تموز 2018

أعلن عضو تكتل "لبنان القوي" النائب ألان عون أنهم بحالة تواصل مستمر مع رئيس مجلس النواب نبيه بري قبل الإنتخابات، واصفاً العلاقة بينهم وبينه بالجيدة على المستويين المؤسساتي والسياسي.

 

وفي كملة ألقاها عقب انتهاء لقاء الأربعاء النيابي في عين التينة، لفت إلى أن حضورهم هدفه التواصل معه في أمور لها علاقة بالمجلس النيابي، وبالوضع السياسي العام.

 

أما النسبة لموضوع تأليف الحكومة أشار عون إلى أن الأمر مرتبط باجتماع الرئيس المكلف سعد الحريري مع رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، آملاً أن يأتي الأول بأفكار جديدة، لأنه في النهاية هو مايسترو التأليف. وقال: "جميع الأفرقاء يعطون آراءهم ويقدمون مطالبهم، ولكن يجب على أحد أن يفك العقدة، وفك العقد لا يكون بالتفرج على مطالب الآخرين".

 

وأضاف عون: "هناك شخص هو مايسترو التأليف، ورئيس الحكومة يفاوض الجميع، وعلى أساس هذا التفاوض تُفكّ العقد. نحن – وتسهيلاً لمهمته - دعوناه منذ البداية، لاعتماد معيارٍ واحدٍ يفرضه على الجميع إنطلاقاُ "منا وجر"، وعندها تصبح العملية أسهل. ولكن بمجرّد أن تذهب الأمور نحو استنسابية كل فريق يريد أن يعطي رأيه، من دون أن تقوم على معيار أو منطق واحد، حكماً فإن مهمة التأليف ستتعقد".

 

وأوضح أن التنازلات عن المقاعد الوزارية من فريق لصالح آخر تجري عندما يكون هناك حالة ثقة وانسجام، "ولكن كما نرى اليوم فالعلاقات بأغلبيتها متوترة بين الجميع، ولا أحد يريد أن "يهدي" أحداً".

 

وأكدّ عون أن "هناك أكثر من عقدة، لن نسميها بطوائفها"، ولكن "العقدة الأولى هي عقدة الأحجام، أو المعيار الذي تتوزع فيه المقاعد في الحكومة. والموضوع هنا لا علاقة له بالمحاصصة، فنحن نريد قيام حكومة وحدة وطنية وليس حكومة أكثرية، وبمجرد أننا نريد جميعاً ذلك، يجب علينا أن نعكس في عملية التأليف، نسبة الكتل النيابية الموجودة في مجلس النواب".

ورداً عن سؤال حول تصريح الوزير ملحم رياشي، بأن القوات تريد حصة من 5 وزراء، أجاب: "ليأخذوا 5 لا مشكلة في ذلك. مشكلتنا ليست بما يأخذه القوات، نحن نطالب الحريري بما نحن سنأخذ، ولكن عندما يطلب الوزير رياشي 5 وزراء، فإنه يضع بذلك معيار أنه لكل 3 نواب وزير، وعندها جميع الكتل تريد أن تتمثل بنفس الطريقة وعلى الحكومة عندئذٍ أن تكون مؤلفة من 50 وزيراً...".

 

أما إذا كان التقارب بين القوات وعين التينة والرئيس نبيه بري هو الذي دفعهم للمشاركة مجدداً في لقاء الأربعاء النيابي، ردّ عون: "أبداً، لقد جاء نواب غيرنا في وقتٍ سابق، وصدف أن اشتقنا للرئيس بري فأتينا".

إضافة تعليق