أم وابنتها تكتشفان إصابتهما بالسرطان في اليوم نفسه

الأحد 31 آذار 2019

تعرضت بريطانية وابنتها لصدمة غير متوقعة، بعد تشخيص إصابتهما بسرطان الثدي في الوقت نفسه.

وشُخصت إصابة بيفرلي غريفث بالمرض الخبيث، بعدما لاحظت أن أحد ثدييها كان أكبر من الآخر، ما جعلها تزيد من حجم حمالة الصدر، وفي نفس الوقت، اكتشفت والدتها ماري مارتن، كتلة صغيرة في صدرها، لكن أياً منهما لم تخبر الأخرى بذلك.

وعندما راجعت ماري الطبيب بعدما لاحظت الكتلة، كانت الأسرة تنتظر عيد ميلاد كل من بيفرلي وزوجها بول، ولم ترغب في إفساد الاحتفالات.

وتقول ماري: "لم أكن أرغب في كشف أي شيء في ذلك الوقت، لكنني قررت بعدها أن أخبر زوج ابنتي بالأعراض التي أعاني منها، وكان رده أن علي التحدث إلى بيفرلي، لأنها تعاني هي الأخرى من أعراض السرطان".

وبعد أيام، كشفت ماري لابنتها إصابتها بسرطان الثدي، وقررت بيفرلي أن تخضع للفحص في نفس اليوم، ليتبين أنها هي الأخرى تعاني من المرض نفسه، قبل أن تكشف لوالدتها عن سرها.

وخضعت ماري لاستئصال الثدي في نيسان 2018، في حين احتاجت بيفرلي إلى جرعات من العلاج الكيماوي، قبل جراحة مماثلة بعد 6 أشهر، بحسب صحيفة ميرور البريطانية.

إضافة تعليق