إبلاغ لبنان بضرورة ضبط المعابر مع سوريا

السبت 20 نيسان 2019

أعلنت مصادر لصحيفة "الحياة" أن "آخر الإجراءات التي جرى تنبيه السلطات اللبنانية إليها في الآونة الأخيرة هي التهريب على الحدود بين لبنان و​سوريا​، والذي بات يحصل من لبنان، إليها، بعدما كان يحصل في الخط المعاكس، أي من سوريا، إلى لبنان، للبضائع السورية التي تنافس الإنتاج الزراعي المحلي".

ولفتت الى أن "في الوقت الذي كانت ​القوات المسلحة​ اللبنانية تراقب الحدود لمنع التهريب إلى لبنان في الأشهر الأخيرة، بعدما كثرت احتجاجات التجار و​المزارعين​ اللبنانيين نتيجة إغراق السوق بمنتجات نافست الإنتاج اللبناني، طرحت أزمة النقص في ​المحروقات​ في سوريا وحاجة سوقها إلى التزود بالبنزين​ و​المازوت​ و​الغاز​، وببعض أصناف المواد الغذائية نتيجة الحصار المفروض عليها، وجوب قيام ​القوى الأمنية​ بضبط الحدود للحؤول دون خرق الحصار الغربي المفروض على نظام دمشق منذ مطلع ​السنة​".

وشددت المصادر على أنه "جرى إبلاغ لبنان بوجوب اتخاذ التدابير لضبط المعابر"، مرجحة أن "يكون التشديد على القوات المسلحة ضبط الحدود في اجتماع المجلس الأعلى للدفاع الذي ترأسه ​رئيس الجمهورية​ العماد ميشال عون الإثنين الماضي، له علاقة بهذا النوع من التهريب، فبادر ​الجيش اللبناني​ إلى إقفال أحد المعابر الرئيسة الناشطة في اليوم التالي"، مضيفة: "امتثال لبنان إلى هذا النوع من العقوبات مفيد له بالاتجاهين إذ إن الجمارك وقوى أمنية أخرى دأبت على ملاحقة المهربين للبضائع القادمة من سوريا لمنافسة مثيلتها اللبنانية"

إضافة تعليق