ارسلان لا يزال مصراً على المجلس العدلي

الاثنين 22 تموز 2019

أفادت مصادر سياسية مطلعة لصحيفة "اللواء" ان مدير عام الامن العام اللواء عباس إبراهيم لا يزال يتحرك في موضوع معالجة تداعيات حادثة قبر شمون ولم يقطع الأمل وانما ما من تقدم عملاني قد سجل، مشيرةً الى ان هناك اتجاهاً لأن تكون لوزير شؤون النازحين صالح الغريب اطلالة من خلال اما مؤتمر صحافي او خطاب على اعتبارها تعويضاً بسبب عدم حصول شيء ويعقب ذلك استئناف مجلس الوزراء لاجتماعاته. 
وقالت المصادر: "انَّ اللواء ابراهيم يواصل اجتماعاته، والكلام عن خيار اللجوء الى المحكمة العسكرية في موضوع الحادثة ليس دقيقا، لأن ارسلان لا يزال مصراً على المجلس العدلي وغير مقتنع بالمحكمة العسكرية".

ولكن، وبحسب ما سرب من معلومات فإن "اقتراح الحل، والذي ساهم في صياغته الوزير جريصاتي، ووافق عليه "حزب الله" يقضي بتسليم "الاشتراكي" والديموقراطي اللبناني المطلوبين في حادثة قبرشمون للتحقيق، على ان يحال الملف على المحكمة العسكرية وليس على المجلس العدلي، وان هذا الاقتراح أبلغ إلى أرسلان فرفضه بشدة، باعتبار انه يحرجه امام جمهوره في الجبل، وبالتالي طلب ان يتم التصويت في مجلس الوزراء على اقتراح المجلس العدلي، ولينجح من ينجح"، مؤكدا انه لا تراجع ولا مساومة على المجلس العدلي. 

إضافة تعليق