الأردن يحذر إسرائيل من إجراءات تزيد التوتر والاحتقان

الأحد 30 حزيران 2019

حذرت الحكومة الأردنية سلطات الاحتلال، من اتخاذ إجراءات تزيد من التوتر والاحتقان في المسجد الأقصى، على خلفية افتتاح نفق باتجاهه.

 

ودانت الخارجية الأردنية، في بيان أصدرته الأحد، "إقدام سلطات الاحتلال الإسرائيلي على افتتاح نفق ما يسمى بطريق الحجاج أسفل بلدة سلوان باتجاه المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف"، محذرة من أن "مثل هذه الإجراءات اللاشرعية وغير المسؤولة تزيد من التوتر والاحتقان".

 

وشدد الناطق الرسمي باسم الخارجية، سفيان سلمان القضاة، في البيان، على "رفض المملكة المطلق لجميع المحاولات الإسرائيلية الرامية لتغيير هوية البلدة القديمة للقدس المحتلة وطابعها، وخصوصا الحرم القدسي الشريف والمواقع الملاصقة له".

 

وأكد القضاة أن "هذه الممارسات الإسرائيلية تمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي، كما تمثل إمعانا في انتهاك قرارات منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم اليونسكو، الداعية لوقف جميع الحفريات الإسرائيلية غير القانونية في البلدة القديمة للقدس، والتي تتعارض بشكل صارخ مع المعايير الدولية المعتمدة".

 

كما شدد المتحدث باسم الخارجية الأردنية على "ضرورة نهوض المجتمع الدولي بمسؤولياته القانونية والسياسية والأخلاقية في الوقف الفوري لمثل هذه الممارسات المُدانة والمرفوضة، والتأكيد على ضرورة احترام وضع القدس الشرقية جزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967 تخضع لأحكام القانون الدولي وفقا للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية".

 

وتمثل دائرة أوقاف القدس، التابعة لوزارة الأوقاف والمقدسات والشؤون الإسلامية في الأردن، مشرفا رسميا على المسجد الأقصى وأوقاف القدس الشرقية، بموجب القانون الدولي الذي يعد الأردن آخر سلطة محلية مشرفة على تلك المقدسات قبل احتلالها من جانب إسرائيل.

إضافة تعليق