الانظار الى الانتقالات الصيفية في الأندية الاوروبية

الثلاثاء 11 حزيران 2019

يفتح اليوم الثلثاء باب الانتقالات الصيفية في فرنسا حيث ستكون الأنظار موجهة إلى باريس سان جيرمان لمعرفة ما إذا كان سيتمسك بنجميه البرازيلي نيمار، الدائم الإصابة، وكيليان مبابي، الذي يشكل أبرز أهداف ريال مدريد الإسباني.

ويتوقع بأن يعود إلى النادي الباريسي لاعب وسطه السابق ليوناردو لاستعادة منصب المدير الرياضي الذي استلمه بين 2011 و2013، حين أطلق الحقبة القطرية في "بارك دي برينس" من خلال تعاقدات كبيرة شملت لاعبين مثل السويدي زلاتان إبرهيموفيتش، البرازيلي تياغو سيلفا، الإنكليزي دايفيد بيكهام، الأرجنتيني إيزيكييل لافيتزي، البرازيلي الآخر ماركينيوس أو الأوروغواياني إدينسون كافاني، من دون نسيان المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي.

وإذا عاد ليوناردو إلى سان جيرمان بعد رحيله عن ميلان الإيطالي، يتوجب عليه هذه المرة أن يكون حذرا جدا في سوق الانتقالات تماشيا مع قاعدة اللعب المالي النظيف التي تجبر الأندية على ألا يتجاوز إنفاقها حجم إيراداتها.

وفي ظل الاصابات المتكررة التي حرمته من المشاركة في غالبية المواعيد الهامة منذ قدومه الى "بارك دي برينس" من برشلونة الإسباني في صفقة قياسية بلغت 222 مليون أورو، هناك حديث عن إمكان أن يتخلى سان جرمان عن نيمار المتهم ايضا باغتصاب عارضة أزياء برازيلية.

أما في ما يخص النجم الكبير الآخر مبابي، فقد فتح مهاجم موناكو السابق باب التكهنات على مصراعيه بشأن احتمال رحيله حين قال بعد تسلمه جائزة أفضل لاعب في الدوري الفرنسي أنه يرغب بتولي "مسؤوليات" أكبر في ناديه أو "مكان آخر".

وأتى هذا التصريح في ظل تقارير عن انتقال محتمل لمبابي، أبرز المواهب التي أنجبتها كرة القدم الفرنسية في الأعوام الأخيرة، الى ريال مدريد حيث سيلعب تحت إشراف المدرب زين الدين زيدان، النجم السابق للكرة الفرنسية.

لكن نادي العاصمة أكد أن هناك "روابط قوية جدا تجمع باريس سان جيرمان بكيليان مبابي منذ عامين، والحكاية المشتركة ستتواصل في الموسم المقبل".

ويبقى الدوري الإنكليزي كالعادة محط الأنظار في سوق الانتقالات التي تفتح أيضا الثلثاء، حيث سيسعى كل من مانشستر يونايتد وأرسنال الى تعزيز صفوفهما بعد فشل الحصول على مقعد مؤهل الى دوري الأبطال الموسم المقبل، وخسارة الفريق اللندني لفرصة تحقيق هذا الأمر من خلال احراز لقب "أوروبا ليغ"، وذلك بسقوطه القاسي في النهائي أمام جاره تشيلسي (1-4).

وسيكون السويسري شتيفان ليختشتاينر أول الراحلين عن أرسنال الذي أعطى أيضا الفرنسي لوران كوسييلني والإسباني ناتشو مونريال الضوء الأخضر للبحث عن فريق آخر، على أن تبقى قضية لاعب الوسط الألماني مسعود أوزيل عالقة لأن راتبه المرتفع يجعل الفرق الراغبة به مترددة.

وتشير التقارير الى أن مانشستر سيتي مهتم بثلاثي ليستر سيتي، هاري ماغواير، جيمس ماديسون وبن شيدويل، اضافة الى الإسباني رودري من أتلتيكو مدريد.

ومن المفترض أن ينشط توتنهام من أجل البناء على النتيجة التي حققها الموسم المنصرم، حيث وصل الى نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى في تاريخه قبل أن يخسر أمام ليفربول، لاسيما أنه غاب عن فترتي الانتقالات الأخيرتين بسبب تشييده ملعبه الجديد. وهناك حديث عن رغبته بضم الأرجنتيني جيوفاني لو سيلسو (ريال بيتيس الإسباني) والفرنسي تانغي ندومبيلي (ليون) والمغربي حكيم زياش (أجاكس الهولندي).

في إيطاليا حيث تفتح فترة الانتقالات في 1 تموز المقبل، لا تزال الأمور عالقة بانتظار معرفة هوية المدربين الجدد ليوفنتوس، بطل المواسم الثمانية الأخيرة، ميلان وروما، في ظل ترجيح قدوم ماوريتسيو ساري، ماركو جامباولو والبرتغالي باولو فونسيكا تواليا.

ويبقى الهدف الأهم ليوفنتوس أن يحرز لقب دوري الأبطال ولهذا السبب يرغب باستعادة بوغبا من يونايتد، وتبادل الأرجنتيني باولو ديبالا بمواطنه في إنتر ميلان ماورو إيكاردي بحسب وسائل الاعلام.

وبعد فشل التأهل الى دوري الأبطال، يتحضر روما لخسارة لاعبين مثل الهداف البوسني إدين دزيكو (إنتر متهم به)، المدافع اليوناني كوستاس مانولاس (جوفنتوس) أو الصربي ألكسندر كولاروف (إنتر)، كما أن هناك اهتماما كبيرا من جوفنتوس بخدمات نجمه الشاب نيكولو زانيولو (19 عاما).

في ألمانيا حيث تفتح فترة الانتقالات في 1 تموز أيضاً، لا يبدو أن بايرن ميونيخ قادر على تلبية رغبة جمهوره برؤية لورا سانيه في صفوفه الموسم المقبل، بعدما ألمح رئيسه أولي هونيس أن ما يطالب به مانشستر سيتي للتخلي عن الجناح الدولي الألماني لا يتوافق مع الفلسفة المالية للنادي

إضافة تعليق