الحزب التونسي الحاكم: نرحب بعودة سوريا للجامعة العربية

الخميس 20 كانون الأول 2018

في أول تعليق للحزب التونسي الحاكم على ما نقلته وكالات أنباء على لسان مصادر بالرئاسة التونسية، عن نية الرئيس التونسي قائد السبسي، دعوة الرئيس التونسي بشار الأسد للقمة العربية المقبلة، أكد المتحدث باسم حزب الرئيس التونسي أن السبسي يقوم بالتشاور مع الدول الشقيقة قبل توجيه الدعوة رسمياً.

وقال المتحدث باسم حزب "حركة نداء تونس"، منجي الحرباوي، في تصريحات لوكالة "سبوتنيك" الروسية، إن "الرئيس التونسي لم يوجه رسمياً حتى الآن الدعوة للرئيس السوري بشار الأسد لحضور القمة العربية، المقرر عقدها في تونس، في آذار المقبل".

وشدد الحرباوي على أن "موقف بلاده دائماً ما يكون متناغماً مع موقف الأشقاء العرب، وموقف جامعة الدول العربية"، لافتاً إلى أن "تونس لا يمكن أن تتخذ موقفاً أحادياً بشأن مشاركة بشار الأسد في القمة، قبل التنسيق والتشاور مع الدول الشقيقة".

وأكد المتحدث باسم نداء تونس على أن "الحزب بات لديه قناعة بأن سوريا كانت تتعرض لمظلمة وحرب قذرة، وبأن النظام السوري كان على حق"، مضيفاً أن "النظام السوري لم يكن في عداء مع الثورة السورية وإنما مع الجهات الخارجية التي دخلت سوريا وحملت السلاح في مواجهة الدولة والشعب السوري، من أجل أغراض حدودية وسياسية، وأجندات أجنبية".

وشدد الحرباوي على أن حزب نداء تونس يرحب بعودة سوريا إلى مقعدها بجامعة الدول العربية، وبحضور رئيسها للقمة العربية بتونس للم شمل العرب

إضافة تعليق