باسيل: أي محاولة لربط المساعدات الأميركية بمسعى لتوطين نازحين او لاجئين مرفوضة

الاثنين 25 آذار 2019

أكد رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية جبران باسيل أن لبنان يستطيع أن يكون بلدا منفتحا وينسج علاقاته بالحفاظ على خصوصيته، مشيراً إلى أن لبنان بلد التوازنات، ومن مصلحته وجود توازنات داخلية وخارجية. 

 

وفي مقابلة أجراها مع قناة روسيا اليوم من موسكو، لفت إلى أننا من الذين يبنون الجسور ولا نستطيع أن نميّز بين فئات شعبن، ولكن إسرائيل لا تحترم المبادئ الدولية والولايات المتحدة تدعمها رغم ذلك". 

 

وذكر باسيل أن "هناك خلافاً بيننا وبين واشنطن حول حزب الله فهم يعتبرونه ارهابياً اما نحن فلا"، موضحاً أن "ليس هناك ما يمنع جميع الاطراف اللبنانيين من التعامل مع حزب الله لأنه مكوّن لبناني وقوانين، أما قوانين أميركا فتعنيها". 

 

وتطرق إلى مسألة النزوح، فرأى أن لبنان أرض ضيافة واستقبال موقت وليس أرض توطين، مشدداً على أن أي محاولة لربط المساعدات الأميركية بمسعى لتوطين نازحين أو لاجئين مرفوضة ، وأكّد أن "كل كلام عن تعرض العائدين السوريين للتعذيب والتعسف هدفه منع العودة".  وقال باسيل: "طلبت من وزراء خارجية دول كبرى تزويدنا بمعلومات واكرر الدعوة لذلك لنتابع هذا الملف ونمنع حصوله"، داعياً وسائل الإعلام للقيام بدورها في هذا الصدد. 

 

من جهةٍ أخرى، أوضح باسيل أننا نريد علاقات استراتيجية مع روسيا مجدداً الدعوة لقيام تحالف بين شركات اميركية وروسية في موضوع الغاز، مضيفاً :"أما على الصعيد العسكري، فروسيا موجودة في سوريا ولبنان ليس قادرا على شراء الاسلحة، فاذا كانت روسيا راغبة بالمساعدة كما نتلقى من اميركا فنحن لن نمانع طالما هي غير مشروطة، ونحن على ثقة ان روسيا لن تطلب من لبنان ما يضر بمصلحته". 

 

وختم: "نعيش تحت الضغط ونريد الحفاظ على مسار تحصيل الحقوق وردع الاعتداءات من اسرائيل والارهاب وتأمين التوازنات وهذا الامر ممكن لأن صيغة لبنان الفريدة تتيح ذلك وما لا نستطيع فعله نرفضه ولو طلبته اميركا". 

إضافة تعليق