بكركي: ستبقى ابواب الصرح البطريركي مقفلة امام الاسمر الى حين تكفيره وتعويضه عن خطيئته

السبت 18 أيار 2019

أسف البطريرك الكردينال مار بشارة بطرس الراعي ومعه كل ابناء الكنيسة المارونية اكليروسًا وعلمانيين واللبنانيين وسواهم لما صدر من كلام مهين بحق المثلث الرحمة البطريرك الكردينال مار نصرالله بطرس صفير عن السيد بشارة الاسمر، وهو شخص في موقع مسؤولية، وفق ما صدر عن المكتب الاعلامي في الصرح البطريركي في بكركي في بيان، ودان الراعي بشدة هذا الكلام الذي تسبب بجرح بليغ في نفوس كل اللبنانيين مقيمين ومنتشرين وسواهم.

كما أيد البيان ردات الفعل الرسمية والشعبية ومن بينها الصادرة عن المؤسسات البطريركية والرابطة المارونية التي قابلت هذا التصرف اللامسؤول بالبيانات المطالبة باستقالته ومقاضاته، كما نوّه البيان بتحرك النيابة العامة الفوري.

وأضاف، إن هذا الكلام يُفقد صاحبه حكمًا الاهلية للإضطلاع بمسؤولية تتعلق بالشأن العام، ويُلزمه بالاعتذار من روح المثلث الرحمة ومن جميع اللبنانيين الذين اساء اليهم بكلامه. ولو ان ابواب المغفرة تبقى مفتوحة دائما امام كل تائب، فإن ابواب الصرح البطريركي ستبقى مقفلة امام الاسمر الى حين تكفيره وتعويضه عن خطيئته بما يحفظ قدسية وفاة البطريرك الكبير وكرامة اللبنانيين.

إضافة تعليق